علاج الثالول

الحزام الناري

النقرس والنقرس الكاذب

أسباب الإصابة بمرض النقرس

  • بواسطة: د. داليا المتني الإثنين، 29 يونيو 2020 الإثنين، 29 يونيو 2020
النقرس والنقرس الكاذب

تلعب مفاصل الجسم دوراً محورياً في حياة الإنسان، حيث تسمح للهيكل العظمي بالقيام بحركات هادفة، باتجاهات محددة، ومن هذا المنطلق تتعرض المفاصل للكثير من الضغط والاحتكاك، فتكثر أمراضها واعتلالاتها.

النقرس هو شكل معقد وشائع جداً من التهابات المفاصل، وهو يصيب الأشخاص من مختلف الأعراق والأجناس.

أسباب الإصابة بالنقرس

السبب الرئيسي في حدوث مرض النقرس هو تراكم بلورات اليورات في المفاصل، والتي تتشكل عند ارتفاع تركيز حمض البول في الدم، يؤدي هذا التراكم إلى التهاب المفصل والألم الشديد، الذي يرافق نوبات النقرس [1].

  • ينتج حمض اليوريك (حمض البول) نتيجة هدم واستقلاب جزيئات البيورين (إحدى مكونات الحموض النووية) والتي تتواجد بشكل طبيعي في الدم.
  • في الحالة الطبيعية يكون حمض اليوريك ذائباً في الدم، ويخرج مع البول عندما تطرحه الكليتين، ولكن عند إنتاج كميات كبيرة منه داخل الجسم أو نقص التصفية الكلوية له (يتناقص إطراحه عبر الكليتين)، عندها يتراكم على شكل بلوراتٍ مدببة تتجمع في المفاصل أو حول الأنسجة مسببةً الألم، والالتهاب، والتورم.
  • كما أن البيورين يوجد في العديد من الأطعمة أيضاً، كشرائح اللحم، واللحوم العضوية، والأطعمة البحرية، كذلك قد تزيد بعض الأطعمة والمشروبات الأخرى من نسبة حمض اليوريك في الدم، كالمشروبات الكحولية، خاصةً الجعة (البيرة)، والمشروبات الغنية بسكر الفاكهة (الفركتوز).

    شاهدي أيضاً: التهاب المرارة

أعراض التهاب المفاصل النقرسي

تتطور أعراض النقرس بشكل مفاجئ، كما تتميز هذه الأعراض بأنها تحدث أو تشتد ليلاً لدى غالبية المرضى وهذه الأعراض هي [1].[2]:

  • ألم المفاصل الشديد: عادة ما يؤثر النقرس على المفصل الكبير في قاعدة إبهام القدم، ومع ذلك يمكن أن يحدث في أي مفصل.

تشمل المفاصل الأخرى التي تتأثر عادة كلاً من (الكاحلين والركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع). غالباً ما يكون الألم أشد خلال الأربع إلى 12 ساعة الأولى بعد بدء الأعراض.

  • الإحساس بالانزعاج المستمر: قد يحس به المريض بعد أن ينحسر الألم الشديد، ومن الممكن أن يستمر هذا الانزعاج في المفاصل لفترة تتراوح من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، ويمكن للنوبات التالية أن تدوم لفترة أطول وتصيب مفاصل أخرى متعددة.
  • التهاب والاحمرار: تصبح المفاصل المصابة متورمة ومؤلمة، كما يصبح الجلد فوقها أحمر اللون ودافئاً.
  • تحدد حركة المفصل واليبوسة: مع تقدم سير المرض، قد تصبح المفاصل المصابة غير قابلة للحركة.

العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بالنقرس

إن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالنقرس هممن يملكون نسباً مرتفعة من حمض اليوريك في الدم، وتتضمن العوامل التي تزيد مستوى حمض اليوريك في الدم كلاً مما يلي[3][2]:

  • طبيعة ونوعية الغذاء: يزيد اتباع نظام غذائي غني باللحوم والمأكولات البحرية والسوائل المحلّاة بسكر الفاكهة (فروكتوز) من مستويات حمض اليوريك، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالنقرس. كما يزيد تناول الكحول، خاصة البيرة، من خطر الإصابة بالنقرس أيضاً.
  • الوزن الزائد: يفرز الجسم لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن كميات أكبر من حمض اليوريك، مما يسبب إرهاق الكليتين في محاولتها للتخلص منه.
  • الحالة الصحية للشخص: تزيد بعض الأمراض من خطر الإصابة بالنقرس، والتي تتضمن ارتفاع ضغط الدم غير المضبوط والداء السكري، المتلازمة الاستقلابية، وأمراض القلب والكُلى.
  • تناول بعض الأدوية: يمكن أن يزيد تناول المدرات الثيازيدية (صنف من مدرات البول التي تحتوي على زمرة الثيازيد، والتي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم) وجرعة صغيرة من الأسبرين من مستويات حمض اليوريك، وينطبق هذا الأمر أيضاً على استخدام الأدوية المضادة المثبطة للمناعة والموصوفة للأشخاص الذين خضعوا لعمليات زرع أعضاء.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالنقرس: عند وجود قصة عائلية لإصابة أحد أفراد العائلة، تزداد احتمالات الإصابة بهذا المرض.
  • العمر الجنس: إن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالنقرس من النساء، لأن النساء لديها مستويات أقل من حمض اليوريك بشكل عام.

بعد انقطاع الطمث، ترتفع مستويات حمض اليوريك عند النساء لتقترب من المستويات عند الرجال. ولكن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالنقرس في سن مبكر (عادة بين 30 و50 عاماً) بينما تعاني النساء من النقرس بعد انقطاع الطمث.

  • الخضوع لجراحة حديثة أو الإصابة بورم ما بزيادة خطر الإصابة بالنقرس.

النقرس الكاذب

شكل من أشكال التهاب المفاصل، يتميز بتورم مفاجئ مؤلم في مفصل واحد أو أكثر، يأتي على شكل نوبات (هجمات) يمكن أن تستمر لأيام أو أسابيع، وغالباً ما يكون مفصل الركبة هو الأكثر إصابةً.

له العديد من التسميات إحداها مرض تراكم بيروفوسفات الكالسيوم، لكنه سمي بالنقرس الكاذب لتشابه آلية المرض فيه بالنقرس.

أعراض النقرس الكاذب

عادة ما تكون أعراض النقرس الكاذب مماثلة لأعراض النقرس (من حرارة وألم واحمرار و....) مع اختلاف واحد يتعلق بمكان الإصابة (المفصل المتضرر)، حيث تتركز الإصابة بالنقرس الكاذب في مفصل الركبة غالباً، وبشكل أقل شيوعاً في المعصم والكاحل. [4]

أسباب النقرس الكاذب

يرتبط النقرس الكاذب بوجود بلورات ثنائي الهيدرات بيروفسفات الكالسيوم في المفصل المصاب. ويزيد عدد هذه البلورات بتقدم العمر، حيث تظهر لدى نصف الأشخاص الأكبر من 85 عاماً، ومع ذلك لا يصاب معظم الأشخاص الذي يعانون ترسبات هذه البلورات بالنقرس الكاذب. وتشكل إصابة بعض الأشخاص وظهور الأعراض عليهم وعدم إصابة البعض الآخر أمراً مجهول السبب. [4]

عوامل الخطورة للإصابة بالنقرس الكاذب

إن وجود عوامل خطورة معينة يزيد من احتمال إصابة الشخص بالنقرس الكاذب وتتضمن هذه العوامل [4].[5]:

  • كبر السن: يزيد خطر الإصابة بالنقرس الكاذب مع التقدم في السن.
  • الإصابات الرضية للمفصل: إن إصابة المفصل بالرض الناتج عن إصابة خطيرة أو جراحة ما على المفصل يزيد خطر التعرض للإصابة بالنقرس الكاذب في هذا المفصل.
  • الاستعداد الوراثي: بعض العائلات تبدي استعداداً وراثياً للإصابة بالنقرس الكاذب، كما يصاب فيها الأفراد بعمر أبكر من غيرهم.
  • اضطرابات المعادن والشوارد: تزداد احتمالية الإصابة وشدتها، عند الأشخاص الذين يعانون من فرط الكالسيوم أو الحديد، أو نقص ماغنيزيوم الدم.

    شاهدي أيضاً: التهاب القصبات

في النهاية.. تحدثنا أعلاه حول التهاب المفاصل النقرسي والنقرسي الكاذب وأسبابه، كذلك الأعراض المرافقة له، ومن هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به.. فهل كان مقالنا مفيداً لك؟ شاركنا رأيك من خلال التعليقات.

المصادر:

[1] مقال النقرس أسباب وأعراض منشور على موقع Mayoclinic.org

[2] مقال مرض النقرس منشور على موقع nhs.uk

[3] مقال مرض النقرس منشور على موقع healthline.com

[4] مقال النقرس الكاذب منشور على موقع mayoclinic.org

[5] مقال النقرس الكاذب منشور على موقع my.clevelandclinic.org