الميزوثيرابي للوجه وطرق حقنه مع الأضرار ومحاذير استخدامه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 25 مايو 2021 آخر تحديث: الأحد، 22 مايو 2022
الميزوثيرابي للوجه وطرق حقنه مع الأضرار ومحاذير استخدامه
مقالات ذات صلة
بسكوبان للحامل ومحاذير استخدامه
فوائد الترامادول ومحاذير استخدامه
أضرار فاكهة الكاكا ومحاذير تناولها

هناك العديد من العلاجات التجميلية التي من شأنها تحسين بشرة الوجه وعلاج مشاكلها، ولعل من أبرزها تقنية الميزوثيرابي للوجه التي نوضحها في مقالنا، بالإضافة إلى التعرف على فوائد الميزوثيربي للوجه وطريقة حقنه، مع توضيح الأضرار ومحاذير الاستخدام.

ما هو الميزوثيرابي للوجه

تعتبر الميزوثيرابي (بالإنجليزية: Mesotherapy) إحدى تقنيات التجميل والعناية بالبشرة التي تضمن أفضل النتائج، وفي حال تساءلت ما هو الميزوثيرابي للوجه نوضح تعريفه وفق التالي:[1]

  • تقنية تعمل على إضفاء الشباب والحيوية للبشرة، بالإضافة إلى إزالة الدهون الزائدة.
  • يقوم الميزوثيرابي على حقن الوجه بالفيتامينات، والإنزيمات، والهرمونات، بالإضافة إلى المستخلصات النباتية.
  • طور تقنية الميزوثيرابي طبيب فرنسي يدعى ميشيل بيستور (Michel Pistor) في عام 1952.
  • استخدمت التقنية في الأساس لتخفيف وعلاج الألم.
  • ازدادت شعبية التقنية واكتسبت شهرة واسعة في الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى أجزاء أخرى من العالم.
  • يستخدم الميزثيرابي إبراً دقيقة جداً، لحقن الوجه في الطبقة الوسطى من الجلد التي تدعى الأديم المتوسط.
  • تكمن فعالية الميزثيرابي في تصحيح المشاكل الأساسية التي تسبب تلف الجلد، مثل ضعف الدورة الدموية والالتهابات.
  • لا توجد صيغة قياسية محدد لعدد ونسبة المواد المحقونة، حيث يستخدم الأطباء العديد من المحاليل المختلفة.
  • في الغالب تتكون محاليل الميزوثيرابي من أدوية موسعة للأوعية، والمضادات الحيوية، وهرمونات مثل الكالسيتونين (بالإنجليزية: Calcitonin)، والثيروكسين (بالإنجليزية: Thyroxine)، وإنزيمات مثل كولاجيناز (بالإنجليزية: Collagenase)، وبعض الفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى مستخلصات عشبية.

فوائد الميزوثيرابي للوجه

يضمن فوائد فورية تظهر على البشرة ومن فوائد الميزوثيرابي للوجه:[1][2]

  • تحسين البشرة الباهتة والمتعبة، وإصلاح التجاعيد السطحية بشكل فعال وسريع.
  • التخلص من سموم البشرة عن طريق تحسين الدورة الدموية.
  • علاج حب الشباب.
  • علاج فرط التصبغ.
  • تحفيز الخلايا الليفية في الجلد لإنتاج المزيد من الكولاجين الضروري لمحاربة علامات الشيخوخة.
  • تغذية البشرة بالفيتامينات.
  • إصلاح البشرة وتجديد شبابها؛ بسبب احتواء الميزوثيربي على 50 مكوناً نشطاً يغذي البشرة.
  • إزالة التجاعيد والخطوط الدقيقة في الوجه.
  • شد الجلد المترهل.
  • تفتيح البشرة.
  • علاج جفاف البشرة.

الميزوثيرابي للوجه بالرول

يعد الديرما رولر جهازاً يساعد على حقن الجلد بمكونات المزوثيرابي، وشكله مثل الكرة أو الدولاب المليء بالإبر الصغيرة، ويتوقف طول هذه الإبر على الغاية التي يستخدم الطبيب الميزوثيرابي لأجلها، ويستخدم وفق الخطوات التالية:[3] 

  1. يمرر جهاز الديرما رولر الذي يشبه الدولاب الصغير على الوجه بعد وضع كريم التخدير.
  2. خلال الجلسة نلاحظ ظهور الاحمرار على بشرة الوجه؛ كإشارة على توسع الأوعية الدموية بشكل يساعد على تهيئة الجلد لامتصاص المادة التي تناسب الغرض من هذه التقنية.
  3. توضع المادة في الجلد بواسطة إبر غير عميقة، حيث تكون أوعية الجلد جاهزة لاستقبال أي مادة.
  4. من فوائد الميزوثيرابي للوجه بالرول عدم ظهور كدمات على الوجه بعد الجلسة.
  5. في حال علاج الندوب الحفرية التي تأخذ شكل حفر يعمل الميزوثيربي بالديرما رولر على توسيع الأوعية الدموية، وتسوية الندوب حفرية الشكل.

الميزوثيرابي للوجه بالديرما بن

يستخدم الميزوثيرابي جهاز الديرما بن لتوصيل المحاليل المناسبة إلى الوجه ويتكون الجهاز من مجموعة من الإبر توضع على رأس قلم، ويمكن اختيار تقنية الميزوثيرابي للوجه بالديرما بن لحل مشاكل جلدية محددة منها:[4]

  • المسام الواسعة.
  • أثار حب الشباب.
  • آثار الندوب.
  • الهالات حول العين.

طريقة حقن الميزوثيرابي للوجه

يعتبر الميزوثيربي فعالاً لحل مشاكل الجلد التي تنشأ من الطبقات السفلية للجلد، وتتمثل التقنية بحقن الجلد بمحلول نشط بواسطة إبرة، وتشتمل طريقة استخدام إبر الميزوثيرابي للوجه على الخطوات التالية:[1]

  1. وضع مخدر موضعي على البشرة، ويمكن تجاوز هذه الخطوة حسب الرغبة.
  2. القيام بسلسلة حقن بواسطة إبرة خاصة قصيرة.
  3. من الممكن توصيل الإبرة بمسدس ميكانيكي يعمل على حقن عدد من الإبر بشكل متتال.
  4. تعطى الحقن بشكل متتالي على عمق 1-4 ملليمترات في الجلد حسب الحالة الصحية المعالجة.
  5. تحتوي كل حقنة على قطرة صغيرة من الحلول.
  6. يستخدم الميزوثيرابي إبرة واحدة تصل لعمق 2 ملليمتر داخل بشرة الوجه بواسطة مسدس الميزوثيرابي في حال علاج علامات شيخوخة الجلد.
  7. في الغالب لا يحتاج حقن الميزوثيرابي في الوجه إلى تخدير موضعي؛ لأنه يتم بواسطة إبرة واحدة وخلال وقت قصير.
  8. تحتاج البشرة إلى عدد من الجلسات للحصول على التأثير المطلوب.
  9. يجب تكرار الجلسة بين 3 إلى 15 مرة في البداية.
  10. يحدد موعد جلسات الميزوثيرابي للوجه مرة كل 7 أو 10 أيام.
  11. في حال ظهور تحسن على البشرة يمدد العلاج إلى مرة كل أسبوعين، أو مرة في الشهر.

نتائج الميزوثيرابي للوجه

يضمن الاستمرار بجلسات الميزوثرابي الحصول على نتائج إيجابية تزيد من نضارة وتألق بشرة الوجه مثل:[6]

  • إضفاء منظر حيوي وصحي ومشرق على بشرة الوجه الباهتة والشاحبة.
  • إخفاء مشاكل الجلد، مثل التورم، والكدمات، والاحمرار تحت العينين.
  • القضاء على مشاكل الشيخوخة وإزالة تجاعيد الوجه.
  • إخفاء ندبات وبقع بشرة الوجه.
  • إشباع بشرة الوجه بالرطوبة، وجعلها تبدو ممتلئة ونضرة.

الآثار الجانبية للميزوثيرابي للوجه

من النادر ملاحظة الآثار الجانبية للميزوثيرابي للوجه، والتي قد تشتمل على أحد الآثار التالية:[1]

  • الحساسية من أحد مكونات الميزوثيرابي.
  • الشعور بألم في أماكن الحقن.
  • الشعور بحكة.
  • احمرار.
  • غثيان.
  • ظهور طفح جلدي.
  • ظهور كدمات في موضع الحقن.
  • تورم على شكل ظهور انتفاخات باللون الأحمر.
  • ملاحظة بقع داكنة في موقع الحقن.
  • الإصابة بعدوى جرثومية.

أضرار الميزوثيرابي للوجه

لا يحمل علاج الميزوثيرابي للوجه أضراراً دائمة وإنما أثار جانبية مؤقتة، مثل حكة، وغثيان، وتورم، وتزول جميعها بعد الجلسة، كما تختفي فعالية العلاج بتلك التقنية في حال عدم الاستمرار بجلسات العناية كل بضعة أشهر.[7]

محاذير استخدام الميزوثيرابي للوجه

  • توجد بعض محاذير استخدام الميزوثيرابي للوجه يجب الاطلاع عليها قبل البدء باستخدام التقنية:[7]
  • يجب المواظبة على حضور جلسات الميزوثيرابي لضمان استمرارية النتائج على الوجه وإلا ستعود البشرة إلى البهتان.
  • يجب استشارة الطبيب قبل البدء بعلاج الميزوثيرابي للتأكد من خلو الشخص المعالج من أي مشكلة عضوية مثل مشاكل الغدد أو الهرمونات.
  • يمنع استخدام الميزيوثيرابي خلال الحمل.
  • لا يجب استخدام الميزوثيرابي في حالة وجود حساسية لأي مكونات المحلول المستخدم.

ختاماً نوضح أنه يرجع استخدام تقنية المميزوثيرابي إلى أكثر من 70 عاماً، طورت خلالها العديد من أساليب غرس المحاليل داخل البشرة، مثل استخدام مسدس الإبر، أو الديرما رول أو الديرما بن، كما أختار كل طبيب صيغة محددة من محاليل الميزوثيرابي؛ لضمان الحصول على أفضل نتيجة ممكنة تلائم خصوصية كل بشرة.