الفوبيا الاجتماعية أنواعها أعراضها مع التشخيص والعلاج

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 ديسمبر 2021
الفوبيا الاجتماعية أنواعها أعراضها مع التشخيص والعلاج
مقالات ذات صلة
الفوبيا بأنواعها مع التشخيص والأعراض والعلاج
الفوبيا من القطط أعراضها وتشخيصها مع العلاج
الفوبيا من الدم أسبابها أعراضها وعلاجها

الفوبيا الاجتماعية أو اضطراب القلق الاجتماعي ويسمى أيضاً الرهاب الاجتماعي، هو خوف طويل الأمد وساحق من المواقف الاجتماعية، يمكن أن يكون الأمر مؤلماً للغاية وله تأثير كبير على حياتك، نقدم لك كل ما تريد معرفته عن الفوبيا الاجتماعية في هذا المقال.

ما هي الفوبيا الاجتماعية؟

الفوبيا الاجتماعية أو اضطراب القلق الاجتماعي، الذي يشار إليه أحياناً بالرهاب الاجتماعي، هو نوع من اضطرابات القلق التي تسبب الخوف الشديد في الأوساط الاجتماعية، يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من صعوبة في التحدث إلى الناس ومقابلة أشخاص جدد وحضور التجمعات الاجتماعية، إنهم يخشون أن يحكم عليهم الآخرون أو يدققوا فيهم، قد يفهمون أن مخاوفهم غير منطقية أو غير معقولة، لكنهم يشعرون بالعجز عن التغلب عليها.

القلق الاجتماعي يختلف عن الخجل، عادة ما يكون الخجل قصير الأمد ولا يعطل الحياة، لكن القلق الاجتماعي مستمر ومنهك، يمكن أن يؤثر على قدرة المرء على: العمل أو الذهاب إلى المدرسة أو تطوير علاقات وثيقة مع أشخاص خارج أسرهم ووفقاً لجمعية القلق والاكتئاب الأمريكية (ADAA)، يعاني ما يقرب من 15 مليون من البالغين الأمريكيين من اضطراب القلق الاجتماعي، قد تبدأ أعراض هذا الاضطراب في سن 13 عاماً تقريباً، بالنسبة لبعض الناس يتحسن الأمر مع تقدمهم في السن، لكن بالنسبة لكثير من الناس لا يزول من تلقاء نفسه دون علاج [1].

أنواع الفوبيا الاجتماعية

هناك أنواع مختلفة من الفوبيا الاجتماعية، لكن هناك 4 أنواع شائعة وهي [2]:

  • التحدث أمام الجمهور / الأداء.
  • الكتابة أمام الآخرين.
  • تناول الطعام في المطاعم.
  • استخدام الحمامات العامة.

الرهاب الاجتماعي أكثر شيوعاً بين النساء منه بين الرجال، كما تشير الأبحاث إلى ارتفاع معدل انتشار الرهاب الاجتماعي مما أشارت إليه الأبحاث السابقة.

أسباب الفوبيا الاجتماعية

مثل العديد من حالات الصحة العقلية الأخرى، من المحتمل أن ينشأ اضطراب القلق الاجتماعي من تفاعل معقد بين العوامل البيولوجية والبيئية، تشمل الأسباب المحتملة ما يلي [3]:

  1. الصفات الموروثة: تميل اضطرابات القلق إلى الانتشار في العائلات ومع ذلك، ليس من الواضح تماماً مقدار ذلك الذي قد يكون بسبب الجينات ومقدار السلوك المكتسب.
  2. هيكل الدماغ: قد تلعب بنية في الدماغ تسمى اللوزة، دوراً في التحكم في استجابة الخوف، قد يعاني الأشخاص المصابون بفرط نشاط اللوزة الدماغية من استجابة خوف متزايدة، مما يؤدي إلى زيادة القلق في المواقف الاجتماعية.
  3. البيئة: قد يكون اضطراب القلق الاجتماعي سلوكاً مكتسباً، فقد يصاب بعض الأشخاص بقلق شديد بعد موقف اجتماعي غير سار أو محرج، أيضاً قد يكون هناك ارتباط بين اضطراب القلق الاجتماعي والآباء الذين إما أن يكونوا نموذجاً لسلوك القلق في المواقف الاجتماعية أو يكونون أكثر تحكماً أو مفرطاً في حماية أطفالهم.

هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي، بما في ذلك [3]:

  1. تاريخ العائلة: تزداد احتمالية إصابتك باضطراب القلق الاجتماعي إذا كان والداك البيولوجيان أو أشقاؤك مصابين بهذه الحالة.
  2. التجارب السلبية: قد يكون الأطفال الذين يتعرضون للمضايقة أو التنمر أو الرفض أو السخرية أو الإذلال أكثر عرضة لاضطراب القلق الاجتماعي، بالإضافة إلى ذلك، قد تترافق الأحداث السلبية الأخرى في الحياة، مثل الصراع الأسري أو الصدمة أو سوء المعاملة، مع هذا الاضطراب.
  3. الطبع: قد يكون الطفل الخجول أو المنعزل، عند مواجهة مواقف جديدة أو أشخاصاً جدد أكثر عرضة لخطر الإصابة.
  4. مطالب اجتماعية أو عمل جديد: تبدأ أعراض اضطراب القلق الاجتماعي عادةً في سنوات المراهقة ولكن مقابلة أشخاص جدد أو إلقاء خطاب في الأماكن العامة أو تقديم عرض عمل مهم قد يؤدي إلى ظهور الأعراض لأول مرة.
  5. وجود مظهر أو حالة تلفت الانتباه: على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تشوه الوجه أو التلعثم أو الارتعاش بسبب مرض باركنسون إلى زيادة الشعور بالوعي الذاتي وقد يؤدي إلى اضطراب القلق الاجتماعي لدى بعض الأشخاص.

أعراض الفوبيا الاجتماعية

الشعور بالخجل أو عدم الراحة في مواقف معينة ليس بالضرورة علامات على اضطراب القلق الاجتماعي، خاصة عند الأطفال، حيث تختلف مستويات الراحة في المواقف الاجتماعية، اعتماداً على سمات الشخصية وتجارب الحياة، بعض الناس منعزلون بشكل طبيعي والبعض الآخر أكثر انفتاحاً، يبدأ اضطراب القلق الاجتماعي عادةً في بداية المراهقة حتى منتصفها، على الرغم من أنه يمكن أن يبدأ أحياناً عند الأطفال الأصغر سناً أو البالغين ومن أهم الأعراض ما يلي [3]:

الأعراض العاطفية والسلوكية للفوبيا الاجتماعية

  • الخوف من المواقف التي قد يتم الحكم عليك فيها بشكل سلبي.
  • القلق بشأن إحراج نفسك أو إذلالك.
  • خوف شديد من التفاعل أو التحدث مع الغرباء.
  • الخوف من أن يلاحظ الآخرون أنك تبدو قلقاً.
  • الخوف من الأعراض الجسدية التي قد تسبب لك الإحراج، مثل الاحمرار أو التعرق أو الارتعاش أو وجود صوت مرتعش.
  • تجنب فعل الأشياء أو التحدث إلى الناس خوفاً من الإحراج.
  • تجنب المواقف التي قد تكون فيها مركز الاهتمام.
  • القلق تحسبا لنشاط أو حدث مخيف.
  • الخوف الشديد أو القلق أثناء المواقف الاجتماعية.
  • تحليل أدائك وتحديد العيوب في تفاعلاتك بعد موقف اجتماعي.
  • توقع أسوأ النتائج المحتملة من تجربة سلبية خلال موقف اجتماعي.
  • بالنسبة للأطفال، قد يظهر القلق بشأن التفاعل مع البالغين أو الأقران من خلال البكاء أو نوبات الغضب أو التشبث بالوالدين أو رفض التحدث في المواقف الاجتماعية.

الأعراض الجسدية للفوبيا الاجتماعية

  • احمرار الوجه خجلا.
  • ضربات قلب سريعة.
  • الرجفة.
  • التعرق.
  • اضطراب في المعدة أو غثيان.
  • صعوبة في التقاط أنفاسك.
  • الدوخة أو الدوار.
  • الشعور بأن عقلك قد أصبح فارغاً.
  • شد عضلي.

قد يصعب تحمل التجارب اليومية الشائعة عندما تكون مصاباً باضطراب القلق الاجتماعي، بما في ذلك:

  1. التعامل مع أشخاص غير مألوفين أو غرباء.
  2. حضور الحفلات أو التجمعات الاجتماعية.
  3. الذهاب إلى العمل أو المدرسة.
  4. بدء المحادثات.
  5. التواصل البصري.
  6. التعارف.
  7. دخول غرفة يجلس فيها الأشخاص بالفعل.
  8. إعادة العناصر إلى المتجر.
  9. الأكل أمام الآخرين.
  10. استخدام دورة المياه العامة.

يمكن أن تتغير أعراض اضطراب القلق الاجتماعي بمرور الوقت، قد تتفاقم إذا كنت تواجه الكثير من التغييرات أو التوتر أو المطالب في حياتك، على الرغم من أن تجنب المواقف التي تسبب القلق قد يجعلك تشعر بتحسن على المدى القصير، فمن المرجح أن يستمر قلقك على المدى الطويل إذا لم تحصل على العلاج.

تشخيص الفوبيا الاجتماعية

لا يوجد اختبار طبي للتحقق من اضطراب القلق الاجتماعي، سيشخص مقدم الرعاية الصحية الخاص بك الرهاب الاجتماعي من وصف الأعراض الخاصة بك، يمكنهم أيضاً تشخيص الرهاب الاجتماعي بعد فحص أنماط سلوكية معينة، خلال موعدك سيطلب منك مقدم الرعاية الصحية شرح أعراضك، سيطلبون منك أيضاً التحدث عن المواقف التي تسبب أعراضك، تشمل معايير اضطراب القلق الاجتماعي ما يلي [1]:

  • خوف دائم من المواقف الاجتماعية بسبب الخوف من الإذلال أو الإحراج.
  • الشعور بالقلق أو الذعر قبل التفاعل الاجتماعي.
  • إدراك أن مخاوفك غير معقولة.
  • القلق الذي يعطل الحياة اليومية.

علاج الفوبيا الاجتماعية

تتوفر عدة أنواع من العلاج لاضطراب القلق الاجتماعي، تختلف نتائج العلاج من شخص لآخر، يحتاج بعض الناس إلى نوع واحد فقط من العلاج ومع ذلك، قد يتطلب البعض الآخر أكثر من نوع واحد، قد يحيلك مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إلى مقدم رعاية صحية عقلية لتلقي العلاج، في بعض الأحيان، قد يقترح مقدمو الرعاية الأولية دواءً لعلاج الأعراض، تشمل خيارات علاج اضطراب القلق الاجتماعي ما يلي [1]:

  1. العلاج السلوكي المعرفي: يساعدك هذا العلاج على تعلم كيفية التحكم في القلق من خلال الاسترخاء والتنفس وكيفية استبدال الأفكار السلبية بأفكار إيجابية.
  2. علاج التعرض: يساعدك هذا النوع من العلاج على مواجهة المواقف الاجتماعية تدريجياً، بدلاً من تجنبها.
  3. العلاج الجماعي: يساعدك هذا العلاج على تعلم المهارات والتقنيات الاجتماعية للتفاعل مع الأشخاص في البيئات الاجتماعية، قد تجعلك المشاركة في العلاج الجماعي مع الآخرين الذين لديهم نفس المخاوف تشعر أنك أقل وحدة، ستمنحك فرصة لممارسة مهاراتك الجديدة من خلال لعب الأدوار.

تشمل العلاجات المنزلية ما يلي [1]:

  • تجنب الكافيين.
  • تعتبر الأطعمة مثل القهوة والشوكولاتة والصودا منبهات وقد تزيد من القلق.
  • الحصول على قسط وافر من النوم.
  • يوصى بالحصول على ثماني ساعات من النوم على الأقل كل ليلة، لأن قلة النوم يمكن أن تزيد من القلق وتزيد من سوء أعراض الرهاب الاجتماعي.

قد يصف موفر الرعاية الصحية الخاص بك الأدوية التي تعالج القلق والاكتئاب إذا لم تتحسن حالتك بالعلاج وتغيير نمط الحياة، هذه الأدوية لا تعالج اضطراب القلق الاجتماعي ومع ذلك، يمكنهم تحسين الأعراض الخاصة بك ومساعدتك على العمل في حياتك اليومية، قد يستغرق الدواء ما يصل إلى ثلاثة أشهر لتحسين الأعراض.

تشمل الأدوية المعتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج اضطراب القلق الاجتماعي باكسيل وزولوفت وإيفكسور إكس آر، قد يبدأ مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بجرعة منخفضة من الأدوية ويزيد تدريجياً وصفتك الطبية لتجنب الآثار الجانبية وتشمل الآثار الجانبية الشائعة لهذه الأدوية ما يلي:

  1. الأرق.
  2. زيادة الوزن.
  3. معده مضطربة.
  4. قلة الرغبة الجنسية.

لذلك تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول الفوائد والمخاطر لتحديد العلاج المناسب لك.

أخيراً، إن معاناتك من الفوبيا الاجتماعية، شيء خارج عن إرادتك، لكن طلب المساعدة ومحاولة التغلب عليها، هو شيء يمكنك فعله، لذلك لا تدعها تعيق حياتك وتؤثر بالسلب على يومك، لذا اطلب المساعدة في أقرب وقت ممكن.