الفنان مارسيل خليفة

مارسيل خليفة، الوتر الذي باح بالحب وباح بالثورة
تاريخ النشر: 12/11/2016
آخر تحديث: 13/11/2016
صورة للفنان مارسيل خليفة

مارسيل خليفة من بين الفنانين الذين قدموا أعمالهم أثناء الحرب الأهلية اللبنانية وما بعدها، حيث تنوعت موضوعاته بتنوع ظروف بلاده، كما تفاوتت ألحانه بين البساطة الشعبية، والكلاسيكية، إضافة إلى ارتباط اسمه بالشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، والجدل الكبير الذي أثير حول غنائه لقصيدة "أنا يوسف يا أبي"، فما الذي تعرفه عن مارسيل خليفة؟

قد تخونك الذاكرة عند سماع لحن ما؛ فلا تستطيع تذكر مبدع ذاك اللحن، لكنك لن تشك بمارسيل خليفه، فألحانه تُعرف من الثانية الأولى، إضافة إلى صوته الذي يلبي موضوع أغنيته؛ فهو محب في أغاني الحب، وثائر لأجل الثورة.

1

خاضت والدته معارك كثيرة مع والده ليتعلم مارسيل الصغير الموسيقى

ولد مارسيل خليفة في بلدة عمشيت اللبنانية في العاشر من حزيران/يونيو عام 1950، لعائلة متوسطة، امتهنت الصيد كمهنة أساسية، لكن والده ميشيل خليفة؛ كان يعمل سائقاً لسيارة أجرة، كما ساهمت والدة مارسيل (ماتيلدا) بتكوين وعيه الموسيقي، من خلال الأغاني الشعبية التي رددتها في صغره (الرندحات)، والتي تركت أثراً عميقاً على تجربته الموسيقية، إضافة إلى غنائها في الكنيسة، كما أنها لاحظت موهبته قبل الجميع، عندما كانت تراه يدق على الطاولة والأواني، فصممت على حصوله على آلة موسيقية، ووقع اختيارها على آلة العود، فقام والده بدفع ثمن العود خمسة وعشرين ليرة لبنانية لصديقه انطون متا، الذي كان يعمل سائقاً على طريق دمشق - بيروت، ليعود أنطون بعد أسبوع حاملاً معه أول عود لمارسيل من سوق الحميدية في دمشق.

2

كان جارهم "الدركي" المتقاعد أول أساتذته

ذهب مارسيل مع أمه إلى جارهم العسكري المتقاعد حنا كرم، الذي كان يجيد عزف بعض الألحان العسكرية، والمقطوعات التركية، حيث أمضى ثلاثة أشهر مواظباً على دروسه في العود، لكن حنا كرم استدعى والدة مارسيل، ليخبرها أنه لن يتمكن من إعطائه المزيد، فقد تعلم كل ما يمكن أن يتعلمه من حنا، من هنا فكرت ماتيلدا بإرسال ابنها إلى المعهد الموسيقي في بيروت، لكن الظروف المادية لم تكن لتسمح بمصاريف التعليم والتنقلات، إلا أن الأم خاضت نقاشات طويلة مع زوجها، لتأمين ستة ليرات لبنانية أسبوعياً، لتغطية كلفة التنقلات والتعليم.

انتقل مارسيل خليفة إلى بيروت ليتعلم الموسيقى، حيث درس آلة العود في الأكاديمية الوطنية للموسيقى في بيروت، وتتلمذ على يد مدربين محترفين، أمثال حليم اللقيس، وفريد غصن، الذي درب فريد الأطرش وأسمهان، كما لحن لكبار المطربين، منهم أم كلثوم في أغنيتها "وقفت أودع حبيبي".

3

ارتبط اسم مارسيل خليفة بالشاعر الفلسطيني محمود درويش

ما أن أنهى مارسيل دراسة الموسيقى في بيروت، حتى اندلعت الحرب الأهلية في لبنان عام1975، فاضطر مارسيل للبقاء في المنزل، بسبب الأوضاع المتوترة، فبدأ بقراءة دواوين محمد درويش، التي جذبته إلى تأليف ألحان لها، لكن مارسيل خليفة لم يكن يعلم بضرورة استئذان الشاعر، قبل استخدام كلماته، حيث كان يظن أن القصائد ملكية عامة، كما أن إبداع مارسيل خليفة في تلحين كلمات درويش، ظلم شعراء آخرين، حيث غنى خليفة لعدد من أبرز شعراء العربية، لكن أغلب المستمعين للأغنيات، نسبوا الكلمات لمحمود درويش.

قدم مارسيل خليفة الكثير من قصائد محمود درويش، على الرغم أنهما لم يلتقيا إلا بعد سنوات، حين سافر خليفة إلى باريس، حيث تعمقت علاقتهما، وصداقتهما، فأنتجا معاً الكثير من الكلمات والألحان الخالدة في الذاكرة الغنائية العربية، نذكر منها، أول التقاء بين كلمة درويش، ولحن خليفة، في قصيدة وعود من العاصفة:

ليكن ...لا بد لي أن أتباهى بكَ يا جرح المدينة أنتَ يا لوحةَ برق في ليالينا الحزينة

يعبس الشارع في وجهي .. فتحميني من الظل ونظرات الضغينة

سأغني للفرح .. خلف أجفان العيون الخائفة

منذ هبّت في بلادي العاصفة .. وعدتني بنبيذ وبأقواس قزح"

كذلك قصيدته الشهيرة أحن إلى خبز أمي، التي كتبها محمود درويش لوالدته عندما كان في سجن الاحتلال، على قصاصة ورق صغيرة، ولم يتوقع أن تصبح نشيد الأبناء للأمهات، فلحنها مارسيل عام1977، بعد خمسة سنوات من رحيل والدته ماتيلدا نتيجة إصابتها بالسرطان، تقول القصيدة:

أحنّ إلى خبز أمي .. وقهوة أمي .. ولمسة أمي

وتكبر فيّ الطفولة .. يوماً على صدر يوم

وأعشق عمري لأني ..إذا متّ أخجل من دمع أمي!..."

حيث اعتبر مارسيل هذه الأغنية تعبر عن فقدانه لوالدته، كما أنه أهداها لكل اللبنانيين المحرومين من أمهاتهم بسبب الحرب الأهلية، وفي نفس السياق، لحن خليفة قصيدة أجمل الأمهات، للشاعر حسن عبد الله عام 1989:

" أجمل الأمهات .. التي انتظرت ابنها؛ فعاد

فبكت دمعتين ووردة .. ولم تنزوي في ثياب الحداد"

إضافة إلى عدة قصائد أخرى من كلمات محمود درويش، نذكر أبرزها، (جواز سفر)، والغنائية الطويلة التي حملت عنوان (أحمد العربي)، وقصيدة (تصبحون على وطن)، وقصيدة (عصافير الجليل)، إضافة إلى (الكمنجات) وغنتها أميمة خليل، وأغنية (يطير الحمام)، وغيرها من القصائد، كقصيدة سقوط القمر (في البال أغنية)، ورائعته (ريتا)، من كلماتها:

"بيننا مليون عصفور وصورة  .. ومواعيد كثير  .. أطلقت ناراً عليها بندقية"

تعاون خليفة مع أبرز شعراء اللغة العربية في عصره، نذكر منهم الشاعر علي فودة، وقصيدته (إني اخترتك يا وطني)، والشاعر عز الدين المناصرة في قصيدة (بالأخضر كفناه)، إضافة إلى الشاعر سميح شقير، وقصيدة (منتصب القامة)، كما تعاون مع الشاعر خليل حاوي، في قصيدته (يعبرون الجسر):

"يعبرون الجسر في الصبح خفافاً  .. أضلعي امتدت لهم جسراً وطيد

من كهوف الشرق ... من مستنقع الشرق .. إلى الشرق الجديد"

 والشاعر جوزيف حرب في (نشيد الخبز والورد):

"لديكَ ما يكفيكَ من خبزٍ  .. ولكن... ليس ما يكفي جميع الناس

والأرض ملأة بالسنابل... انهض وناضل

لديكَ ما يكفيكَ من حبٍ .. ولكن... ليس ما يكفي جميع الناس

والأرض وردٌ ورسائل... انهض وناضل"

 وقصيدة (هيفاء) للشاعر موسى شعيب، فضلاً عن استحضاره كلمات الشاعر الصوفي الحلاج (يا نسيم الريح)، كما تعامل مع شعراء آخرين.

موسيقى مارسيل خليفة التي قدمها من خلال تلحين الشعر الفصيح، شكلت هوية خاصة فيه، حيث أصبحت ألحانه تعرف عنه، دون مجال للحيرة، كذلك كانت له هويته مع العامية، التي شكلها بعوده، وصوته، كما تعاون أيضاً مع كبار شعرائها، أبرزهم الشاعر طلال حيدر  في عدة قصائد، منها (ركوة عرب)، و(سجر البن) إضافة إلى (بيتي متل ورقة احترق)، و(بغيبتك نزل الشتي):

"وديت مع راعي حماة .. يشفلي الطقس شمال

قلي السنة جاي هوا  .. بيوقع الخيال

قلتلو يا ريت ما سرجت الفرس  .. ولا بعتت هالمرسال"

إضافة إلى عدد من الأغنيات الأخرى، لشعراء آخرين، نذكر منها (الليلة بدي خلي الكاس)، وأغنية (عصفور طل من الشباك) وغنتها أميمة خليل، وعشرات الأغنيات الأخرى في رصيد مارسيل المغني، الملحن.

4

بعد اتهام مارسيل أعاد التاريخ نفسه مع ابنه

من بين القصائد التي لحنها وغناها، قصيدة محمود درويش (أنا يوسف يا أبي)، حيث استخدم الشاعر قصة النبي يوسف عليه السلام/ المذكورة في القرآن الكريم، في إسقاط على القضية الفلسطينية:

" أنتَ سمَّيتني يوسفا .. وهم أوقعُونيَ في الجُبِّ، واتَّهموا الذِئب والذئب أرحم من إخوتي..

أبتي! هل جنيتُ على أحد .. عندما قلتُ إنّي رأيتُ أحدَ عشر كوكباً، والشَّمس والقمرَ  رأيتهم لي ساجدين؟"

لكن هذه الأغنية لم تمر بسلام، حيث أقيمت دعوة قضائية في لبنان عام2003، بمواجهة مارسيل خليفة، بعد اتهامه أنه غنى آية من القرآن الكريم، وحاول خليفة شرح وجهة نظر الشاعر في استعارة الصورة، وتوظيفها في القصيدة، إلى أن تم تبرئته لاحقاً، لكن ابنه واجه مشكلة مشابهة، في أغنيته (ارحمنا) التي منعت في لبنان لاتهامه بإهانة الذات الإلهية.

5

كنت أتمنى أن تسمع أمي أعمالي

عاني مارسيل خليفة من ويلات الحرب الأهلية، حيث أثرت فيه وفاة والدته دون أن يكون موجوداً، كما لم يتمكن من التواجد في دفن والده، بسبب ظروف الحرب الأهلية، وقد انعكست هذه المعاناة، في اختياره لكلمات أغانيه، وفي ألحانه، من جهة ثانية، تزوج مارسيل خليفة من بولا خليفة، وهي مغنية أيضاً، ولها ألبوماتها المستقلة، انضمت إلى فرقة الميادين التي أسسها مارسيل في السبعينات، كما أنجبت منه ولدين، هما رامي وبشار، وكلاهما موسيقيين وملحنين، كما أن لبشار ألبومات غنائية مستقلة.

موقفه من الحرب في سوريا

أعلن مارسيل خليفة دعمه للمعارضة السورية بشكل صريح، في مناسبات عديدة، ما عرضه لموجة انتقادات كبيرة، منها ما رد عليه، ومنها ما تجاهله، كما تعرض للعديد من الشائعات، نذكر منها ما أطلقه فنان الكاريكاتير السوري المعارض علي فرزات، عندما نشر على صفحته الشخصية على فيسبوك، أن مارسيل خليفة رفض إقامة حفل خيري في لندن، يعود ريعه للمنكوبين في سورية، وطلب ثلاثين ألف دولاراً أمريكياً، لقاء الحفلة، لكن المنظمة الراعية للحفلة رفضت؛ فجاء رد مارسيل خليفة، أن نفى تماماً تلقيه أي دعوة من هذا القبيل، واتهم علي فرزات بـ "الثرثرة"، وفي سياق مختلف، انتقد مارسيل إجراءات الحكومة اللبنانية لمنع دخول السوريين إلى لبنان، وقال "لم أكن يوماً أتصور، أنه سيكون على السوريين أن يدخلوا إلى بلدهم الثاني لبنان بتأشيرة دخول".

ختاماً... لطالما كان صوتاً عذباً، ولحناً متقناً، لكن بعض المواقف والمشاكل، كذلك الشائعات، من شأنها أن تشوه سمعة الفنانين، إلا أن الشاهد الوحيد، على كل فنان، هو أعماله، وأعمال خليفة ستكون خالدة، وشاهدة حق.

 

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر