الفنانة الأردنية مكادي نحاس

سفيرة الطرب الشعبي وعرابة الفلكلور الأصيل.. حياتها وأهم أعمالها
تاريخ النشر: 27/11/2016
آخر تحديث: 27/11/2016
صورة المطربة الأردنية مكادي نحاس

كانت صدفةٌ جميلة حين سمعت صوتها لأول مرة، حاولت أن أخمن وأعرف صاحب الصوت، لكن لم أجد في ذهني أي إجابة، تساءلت محتاراً عن ذاك الذي يغرد، فعرفت الإجابة بعدها، وكم تحسرت على زمن طويل مضى، لم أكن أقضي نوباتي الموسيقية تحت تأثيره.

على خشبة المسرح، وقبل أن تبدأ الموسيقى جولتها، تسمع صوت نعلها يضرب أخشاب المكان، تشعر بأنثى قادمة من زمن سرمدي، تشتم من عطرها النغم العتيق، ما إن تصل، حتى تُغمض عينيها غائصة في أعماق نفسها، مرسلةً مع أثير صوتها صدىً يرن في آذان السامعين؛ فيغادر كيانك الحياة لبضع دقائق، راحلاً عن أرض الواقع إلى عالم آخر يسكنه طيف الجمال، لا يسعك أنت وتستمع إلا تجاهل كل ما يقطع عليك حكاية النغم، فإذا أصبت بهذه الأعراض، فاعلم أنك تستمع إلى مكادي نحاس. 

1

من هي مكادي نحاس؟

مكادي، أي الحرية، وكما قال الإعلامي زاهي وهبي: "لها من اسمها نصيبٌ وأكثر"، اسم أفريقي الأصل معناه الحرية، أطلقه عليها والدها نسبةً لقصيدة الشاعر السوري عبد الباسط الصوفي، الذي تحدّث فيها عن حبيبته الأفريقية مكادي، أما مكادي نحاس، فهي فنانة من رواد الفنانين الأردنيين الشباب، مواليد مدينة مأدبا الأردنية في عام 1977، ابنة السياسي الأردني سالم النحاس، لها صوت مميز وحضور مذهل، تمتلك أسلوباً خاصاً في إحياء الأغاني المنسية من الفلكلور والماضي، استطاعت أن تشكل عبر تجربتها الغنائية حالة نوعية من خلال ما قدمته من أعمال كلاسيكية وتراثية. الكثير من الناس لا يعرف مكادي، كونها لا تتبع الغناء الحديث ومتمسكة بجذور الماضي وإحياء قديم المجتمعات.

2

مكادي الطفلة والمطربة الصغيرة

نشأت مكادي نحاس في منزل سياسي أدبي محافظ ومثّقف ومناضل في ظلّ حرية مسؤولة، فكان لذلك دور كبير في تنمية موهبتها، منزلها ذو الطابع الثقافي الأصيل ساعدها على أن تختار النمط الذي تتبعه في الموسيقى، إضافة إلى استماعها للقرآن الكريم والموشحات الذي أرشدها إلى تحديد طريقة غنائها أيضاً.

بدأت مكادي الغناء في سن مبكرة، لكنها درست الموسيقى في عمرٍ متقدم لعدم توفر الفرصة المناسبة لتعلم الموسيقى قبل ذلك، فكان الغناء جزءاً من حياتها، وبما أنها كانت صغيرة في السن، فلم تكن متأكدة من اتخاذ هذا القرار بمفردها، إلا أنها قررت فيما بعد إكمال مسيرتها في الغناء متعلمةً العزف على آلة العود.

عندما كانت مكادي طفلة، تأثرت بصوت أختها الأكبر منها سناً، فكانت تحاول تقليد صوتها والغناء مثلها، كما كانت تستمع إلى الموسيقى برفقتها، حيث تربّت على الاستماع للسيد درويش والشيخ إمام ومارسيل خليفة، وفي المدرسة، كانت مكادي تغني بصوت عالي، مما يجعل أصدقائها يتجمعون حولها طالبين المزيد، إلا أنها لم تكن تأخذ الأمر على محمل الجد. لاحظ والدها شدة تعلقها وحبها للموسيقى، فأعطاها حرية الاختيار في هذا المجال، وراهنها في حال حققت حفلتها الأولى حضوراً، تكون قد دخلت في هذا العالم بجدارة، فأبلت بعد ذلك بلاءً حسناً.

3

حكاية مكادي مع الموسيقى وبزوغ الضوء

تأثّرت مكادي بأعمال الأخوين الرحباني والمدرسة الرحبانية منذ الصغر، عشقت فيروز وغنت لها لما تملك من صوت متعدد الطبقات ومساحات واسعة، فصنفها الكثيرون ضمن دائرة الفيروزيات. كانت أولى مشاركاتها الفنية في عام 1997 مع فرقة "النغم الأصيل" الأردنية، حيث كانت المغنية الرئيسية فيها. أثناء دراستها للأدب الإنجليزي في جامعة دمشق، انضمت إلى فرقة "كلنا سوا" التي قدمت أغاني تراثية ناجحة على الساحة الفنية العربية.

انتقلت مكادي عام 1999 لدراسة الموسيقى في المعهد العالي للموسيقى ببيروت، إلا أنها لم تكمل دراستها لظروف مادية، لكن خلال إقامتها هناك، أحيت مجموعة من الحفلات الغنائية في الجامعة وأرقى المراكز في لبنان، كما شاركت في العديد من الأعمال المسرحية مع عدد من الفرق اللبنانية، مثل: فرقة كريم دكروب، فرقة السنابل، أحمد الزين ووليد فخر الدين، والعديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية المختلفة، بالإضافة لتقديمها برنامج إذاعي حمل اسم "موسيقى مع مكادي" الذي حصل على جائزة أفضل برنامج موسيقي.

شاركت فيما بعد بمسابقة أفضل صوت على إذاعة (mbc) في لندن قبل أن تبدأ البث من دبي، أثنى على صوتها كل من هاني شاكر الذي قال: "دي جاهزة تخش استديو وتسجل أغاني"، ومحمد عبدو الذي أوصى بها قائلاً: "ديروا بالكم على مكادي نحاس"، اللذان كانا من أعضاء اللجنة على الرغم من عدم حصولها على المركز الأول.

اعتمدت نحاس على أداء الأغنيات الثورية والوطنية، لم يكن الهدف منها التعبير عن الثورة أو الحدث، إنما من مبدأ الحفاظ على الجودة والفكر في كلمات وألحان وأداء الأغنية، صرحت في أحد مقابلاتها التلفزيونية بأنه لا يمكن التفريق بين الأمور الاجتماعية والسياسية، فالأغاني التي تحمل قيمة فكرية وموسيقية جيدة تكون نابعة من المجتمع حسب رأيها.

4

حفلاتها المسرحية ومهرجاناتها

انطلقت بداياتها الفنية على مسرح جرش عام 1997، أصبحت مكادي بعدها لا تفارق المسارح والحفلات، فشاركت في العديد من المهرجانات، حيث غنت في مهرجانات جرش في الأردن منذ عام 1997 حتى 2004، أحيت مهرجان الجناني في القاهرة عام 2009، مهرجان أبو ظبي عام 2011، في عام 2012 شاركت في المهرجان الوطني الفلسطيني في رام الله، وفي حفل الجامعة العربية اللبنانية، أما عام 2013 فشاركت في مهرجان قرطاج في تونس، مهرجان الشارقة، مهرجان عمان لجمع التبرعات للاجئين، بالإضافة إلى مهرجانات أخرى في بلجيكا، كندا، امستردام، الدنمارك، مصر، عمان، الكويت، وحفلات لرعاية شؤون المخيمات الفلسطينية وجمعيات المعوقين جسدياً.

يُقال أن مكادي مشهورة بالحفلات المجانية، وتعقيبها على ذلك، "بأن من حق الجمهور الطبيعي أن يشاهد ويسمع مطربه المفضل، لكن أسعار التذاكر في الحفلات لا تتناسب إلا مع أصحاب الأموال"، لذلك تمنح فرصة لعشاقها وجمهورها لحضورها والغناء بشكل حي على مسامعهم، وما يميز مكادي أيضاً، رغبتها في كل حفلة تحييها بأداء أغنية أو أكثر بدون موسيقى، لاعتقادها بأن الموسيقى تأخذ من الصوت وتطغى عليه، وأحيانا تغطي عيوبه، فلا بأس إن أظهرت للناس ما تستطيع أن تفعل، وكيف يكون أدائها بدون موسيقى. 

5

الألبومات الغنائية وأعمالها الخاصة

أنتجت أول ألبوم غنائي لها عام 2001 تحت اسم "كان يا ما كان" الذي لم يصدر في الأسواق حتى عام 2004 بسبب ظروف الحرب في لبنان، ضم الألبوم مجموعة من الأغاني الفلكلورية العراقية: هذا الحلو كاتلني يا عمي، خاله شكو، صغيرة كنت وانت صغيروم، جي مالي والي عود، جاوين اهلنه. أُنتج الألبوم بالتعاون مع اوركسترا العراق الوطنية بقيادة المايسترو محمد أمين عزت، قامت بالعمل على إنشاء هذا الألبوم أثناء دراستها الموسيقى في لبنان لرغبتها في غناء الفلكلور العراقي، فكانت تجد بينها وبين الموسيقى العراقية علاقة مشتركة، وحسب وصفها، عندما زارت بغداد شعرت بأنها قد زارتها من قبل وكأن سندباد سيخرج من مكان ما.

في تلك الفترة كان الكثير من الفنانين العراقيين يقيمون في لبنان، لكن كان من الصعب عليها التعامل مع أي مطرب، خصوصاً أنها كانت بمفردها وفي بداية الطريق، لذلك سافرت إلى العراق والتقت العديد من الفنانين والموسيقيين ومن بينهم محمد أمين عزت، ولم يتوفر في ذلك الوقت شركات تهتم بإنتاج هذا اللون الغنائي، لذلك قامت بإنتاجه على حسابها الخاص، وقام بعض أصدقائها بنشره على الانترنت، وعندما طلب بعض المغتربين هذا الألبوم، قامت بإرسال نسخ CD لهم عبر مكتب البريد.

صدر ألبومها الثاني عام 2006 تحت اسم "خلخال"، مشتركاً بين مجموعة من الموسيقيين اللبنانيين والأردنيين، اعتمدت فيه على أغنيات من فلكلور المنطقة العربية، مع إضافة لمسة عصرية بإدخال الجاز الكوبي واللاتيني إلى الألبوم، أُنتج في بيروت في استديو الأستاذ إلهام المدفعي، ضم الأغاني التالية: هيا على هيا، هويل الهوى، رحال، عمي يا بو الفانوس، مرين، ليلة، العرزال، عمان.

الألبوم الثالث كان بعنوان "جوّى الأحلام" أُطلق عام 2009، ألبوم تربوي موجه للأطفال والأسرة، تلقى ردود فعل إيجابية كونه بنّاء ويحمل رسائل أخلاقية وقيمة، اعتمدت فيه على غناء الأم لأولادها وغناء الجدات لأحفادهن قبل النوم.

في عام 2012 أصدرت ألبومها الرابع الذي جمعت فيه أفضل أغنياتها تحت مسمى "إلى سالم"، كان إهداءً إلى روح والدها الذي كان الداعم الأول لها منذ بدايتها في المسيرة الفنية.

ألبومها الأخير صدر عام 2014 باسم "نور"، ضم ثمان أغنيات: خلص الحكي، تعبان، خضرة، تعا نسهر، تجي نسافر، انت الحلا، حمام الدار، نشيد ما، لاقى صدى كبير في الأسواق. مزج في توزيعه الموسيقي بين الموسيقى الكلاسيكية الشرقية واللاتينية مثل: بوسا نوفا والتانغو، لإضافة أسلوب جديد على المقامات العربية مع إبقاء الروح الشرقية فيها، أطلق الألبوم في حديقة المتحف الوطني للفنون الجميلة في عمان بحضور نخبة من الفنانين والضيوف، أُنتج الألبوم بدعم من مؤسسة أبوظبي للثقافة والفنون، و من إنتاج شركة "مقام" التي أسستها مع زوجها سعود العلان، حيث تدير الشركة كل ما له علاقة بالفن والنشاطات التي تخص الثقافة من غناء وشعر ومسرح.

6

الطرب عند مكادي له طابع مختلف

الغناء حسب رأي مكادي قرارٌ يُفترض التفكير به جيداً قبل الانخراط في وسطه، فتطرح على نفسها أسئلة كثيرة، لما هي تغني؟ وما الهدف؟ هل تقدم الأغنية بطريقة مبتذلة أو غير أخلاقية؟ فلم ترغب مكادي بأن تقدم الأغنية لمجرد إشباع الغرائز، بل أرادت أن تكون أغنيتها معبرة عن الشارع والناس والإنسانية والأصدقاء والحب من خلال صوتها، وليس بطريقة غبية ورخيصة.

"الكثير من الأشخاص ينتظر مني سماع الطرب الحديث، فأنا لست على خلاف مع هذا النمط من الأغاني، لكني لا أجد فيها هدفاً محدداً، فبإمكاني أن أغني البوب ويستمع إلي الكثير من الناس، لكن ليس هذا ما أريد".. هذا ما تنطق به دائماً مكادي، فهي عدو الانحطاط في الفن، وذات موقف سلبي لما يظهر اليوم على الشاشات من انحلال في الطرب، فتحدثت لصحيفة الشرق الأوسط وقالت: "بدي كون فنانة عندي قيمة مش بس هز خصر"، فتعرضت للانتقاد لما صرحت به، كون الكثير من الفنانات عبر الزمن استخدمن الرقص مع الغناء -كالشحرورة- إلا أن كلامها هذا نابع من التزامها في شكل الأغنية الشعبية المحافظة شيئاً ما.

7

مكادي الآن والساحة الفنية

عانت مكادي خلال مسيرتها الفنية من عدم توفر المنظمات والشركات في العالم العربي التي تدعم هذا النوع من الطرب، أي الطرب الملتزم، والسبب حسب رأيها؛ أن الشركات لا تجد الربح الوفير في هكذا طرب، وما هو سائد اليوم هو أن نسمع نفس اللحن، نفس الطرب، نفس الكلمات، نفس لون الشعر للكثير من الفنانين، ومن يقوم بإنتاج مثل هذه الأغاني أغلبهم رجال الأعمال ممن يسعون إلى تحقيق الربح السريع، ولا يهمهم نوعية الفن أو تأثيره على المستمعين، كذلك الموسيقيين التنفيذين قلقين بشأن أن يكون هذا النمط من الأغاني ثقيل أو أعلى من مستوى الجمهور وغير متناغم مع ثقافتهم، فهناك العديد من المواهب الجميلة في الوطن العربي، إلا أن غالبيتهم غير متواجدين في الساحة الفنية وهذا ما يزعج مكادي، حيث انتقدت الكثير من المهرجانات لاحتكارهم من قبل بعض الشركات، فأصبح الجمهور يحضر المهرجانات حتى لو كان من يغني "نملة" على حد تعبيرها.

وحسب رأيها، "الفنانين اليوم بحاجة للعمل مع الشباب لبناء جيل جديد يقوم على حماية وتغذية الثقافة العربية، فلا ينبغي أن يعملوا لمجرد الوصول إلى الشهرة أو الغرور أو المال، فهم جزء من المجتمع، وعليهم أن يتحملوا المسؤولية ويتمتعوا بقدرة التعبير عن آلام ومحن المجتمع لاستكمال ما أرادوا القيام به".

في النهاية.. لا يمكننا أن نسمع شيئاً منها، لكن بإمكاننا أن نقرأ إحدى مقولاتها: "أنا لا أكتب، بل أحلم، أضع رأسي على الوسادة وأغوص في الأحلام، يوقظني ذلك الصوت وهو يأن في أذني، أسمع لحناً، أسمع كلماتً، وأسمع موسيقى، فأصحو وأتلوها على الورق، إنه شيء سحري حقاً"، هذا ما تقوله مكادي في تجربتها الكتابية البسيطة، أما عن الغناء، فتجد مكادي فيه طريقةً تعبر بها عن نفسها وعن شخصيتها كإنسانة، فهي فنانة قادتها الفطرة إلى الغناء، فجعلت بصمتها واضحة في عالم الطرب الجميل، وإن كان البعض لا يبالي، "كنت منذ الصغر أمسك فرشاة الشعر وأغني أمام المرآة، وأقوم بمسرحيات مع ألعابي"... مكادي نحاس

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر