الفرق بين الرجل والمرأة في اختيار السيارة

مناقشات تطول بين الرجل والمرأة حول خيارات الشراء، خلافات تنشأ واختلافات تبقى
تاريخ النشر: 16/10/2016
آخر تحديث: 03/10/2017

كانت "بيرثا بينز" المرأة الأولى التي قادت سيارة في العالم، وهي زوجة ومديرة أعمال مصمم السيارات الألماني "كارل بينز" الحاصل على براءة اختراع من موتوكار.

عاندها في البداية، ولم يتفق معها في الرأي، لكن سرعان ما أقنعته بما تريد، وأثبتت له صحة ما تفعل، فاستجاب لمطلبها وبعد ذلك.. حصلت الكارثة، وانتهت الحكاية.. إنها قصة نبينا آدم وزوجته حواء، حين أقنعته بقطف ثمرة الحياة، وخرجوا بعدها من جنة الخلد إلى المكان الذي نعيش فيه اليوم؟ فمنذ تلك الحكاية وبدء الخليقة إلى يومنا هذا.

والاختلافات بين الرجل والمرأة قائمة، لكل منهما رأي وقرار، نادراً ما يتفقان على أمر موحد، لكن لعل هذه الاختلافات تخلق بين الجنسين تضاداً جميلاً بعض الشيء، لإكمال الشراكة بمتعة المنافسة، لذلك، ليس غريباً أن يكون للرجال والنساء تفضيلات مختلفة في الملابس والديكور والسيارات بموديلاتها وكذلك ألونها.

1

استطلاع لبيان الاختلافات في قرار شراء السيارة

يختلف الرجل والمرأة في اتجاهات الشراء لأي سلعة كانت؛ ذات قيمة كبيرة أم صغيرة، فكيف سيكون الحال بالنسبة لسيارة باهظة الثمن، من المؤكد ستبلغ المفارقات حدّها بين الجنسين، فمن خلال استطلاع للرأي أجراه موقع Carbuyer (موقع إلكتروني يختص بنشر مراجعات الزبائن والأخبار والنصائح عن السيارات في السوق البريطاني)، تناقلت نتائجه المواقع الإلكترونية، تبين "أن أولويات شراء السيارة بالنسبة للإناث ليست فقط الجمال والأداء، بل تأخذ نهجاً أكثر واقعية بالتركيز على الاقتصاد في استهلاك الوقود والتكاليف والقوة الفعلية للسيارة".

حيث بيّن الاستطلاع أن:

  • 20% من النساء تنظر إلى التكاليف عند شراء السيارة.
  • و25% إلى الاقتصاد في استهلاك الوقود.
  • و20% إلى تكاليف التأمين والمسافة المقطوعة في الذهاب لشراء سيارة.
  • بينما نسبة 20% من الرجال يختارون السيارة على أساس اللون.
  • و40% منهم أكثر ولاءاً وحباً للعلامات التجارية الفاخرة يتأثرون بسمعة الشركة المصنعة والسلطة والهيبة التي يمكن الحصول عليها بمجرد شراء سيارة من هذه الماركة أو تلك.

كما وجد الاستطلاع أيضاً، أن للمرأة يد في شراء السيارات، فقد اعترف 50% من الرجال أن لزوجاتهم تأثير كبير على قرار شراء سياراتهم، وعلى الرغم من أن المرأة أكثر عقلانية في ذلك، إلا أنها لا تفاوض مع التاجر للحصول على الأفضل، بينما الرجال أكثر رغبة في المفاوضة للحصول على صفقة العمر، في حين 20% من النساء تعتمد على إحساسها وشعورها بالراحة عند شراء السيارة.

يقول ديس فينر (المدير العام لشركة "داتسون" العلامة التجارية لشركة نيسان في جنوب أفريقيا): "إن موضوع شراء السيارات أمر يخص النساء، حيث يحاول الرجال جاهدين في جنوب أفريقيا إقناع زوجاتهن بشراء سيارة رياضية، لكن القرار في النهاية يقتصر على أفضل سيارة تراها المرأة مناسبة"، ويضيف فينر "الرجال بشكل عام يشعرون بذلك، وعلى الرغم من أن المرأة تتحكم بخزانة الأموال، إلا أنها أقل عاطفة عند شراء السيارة".

 ونذكر أن من نتائج الاستطلاع أيضا:

  1. عند شراء سيارة، تأخذ النساء في عين الاعتبار السعر، القدرة على تحمل التكاليف والقوة الفعلية للسيارة.
  2. نسبة الانتباه إلى الكفاءة في استهلاك الوقود والسلامة والموثوقية أعلى عند النساء من الرجال.
  3. ينتبه الرجال إلى السعر أكثر بثلاثة أضعاف من النساء اللواتي يكن سعداء بالسعر دون مساومة.
  4. 40% من الرجال يفضلون شراء السيارات الأوروبية الرياضية الفاخرة وسيارات الشد الرباعي.
  5. النساء أكثر مقدرة على الاختيار عندما يتعلق الأمر بشراء سيارة للأسباب التالية:
  6. يستغرق التفكير في إيجابيات وسلبيات شراء السيارة لدى النساء 75 يوماً، بينما الرجال يحتاجون 62 يوماً.
  7. تقوم المرأة بالمزيد من البحوث على أفضل السيارات والوكلاء على شبكة الإنترنت أكثر من الذكور.
2

اختلافات الألوان.. بين رأي المرأة والرجل والشركات المصنعة

على الرجال أن يدركوا أن تعاكس الآراء لا يتعلق بالشراء فقط، والمعركة ستشتد عندما يتعلق الأمر باختيار اللون الأنسب للسيارة، ومن المؤكد أن النتائج ستكون حاسمة بالنسبة للمرأة، فهي بالتأكيد من سيقود السيارة.

أجرى موقع  iSeeCars.com (موقع أمريكي عبر الإنترنت يساعد المستخدمين في العثور على أفضل المعلومات عن السيارات)؛ استطلاعاً للرأي في دراسة هي الأولى من نوعها عام 2013 حول اختلافات ألوان السيارات بين الجنسين، أوضحت الدراسة وجود اختلافات كبيرة حول هذا الأمر، حيث يفضل الرجال الألوان الأكثر إشراقاً، في حين تفضل النساء الألوان التقليدية، كما وجدت الدراسة أن الرجال أكثر عرضة لاختيار اللون الأحمر بنسبة 12,3% كأفضل لون لسيارتهم، يليه اللون البرتقالي بنسبة 11,8% والأسود بنسبة 9,6% في حين الأصفر 6,3 % بنسبة أعلى من النساء، فاللون الأحمر والبرتقالي أكثر الألوان الحرارية التي يفضلها الرجال، والألوان الأكثر شعبية كالأبيض والفضي لم تتغير نسبهم بشكل كبير، إلا أن ما يلفت الانتباه هو توجه الرجال للألوان غير التقليدية.

كما وجدت الدراسة أيضاً، أن 9,2 % من النساء تفضلن السيارات باللون الفضي، وبعد الفضي يأتي اللون البني بنسبة 9,1 % يليه الذهبي 7,3 % بنسبة أعلى من الرجال، بذلك يحتل اللون الفضي المرتبة الأولى بين الألوان الأكثر تفضيلاً عند النساء بعد أن كان في المرتبة الثانية في دراسات سابقة، ويتراجع اللون الذهبي من المركز الأول إلى الثالث.

 في هذا السياق قال فونغ لي (المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة iSeeCars.com) "ما وجدناه أن اللون الأسود والأبيض والفضي أكثر الألوان شعبية، وتشكل نحو 50% من جميع السيارات، واختيار الألوان الشعبية الأخرى تختلف بين الجنسين".

بالإضافة إلى أن الشركات المصنعة توسع خياراتها في طرح الألوان الجديدة بناءً ًعلى ما يفضله الرجال من الألوان أكثر من النساء، لذلك شهدت ألوان السيارات تغييراً بنسبة 73% بعد هذا الاعتماد، كما أن المصنعين وجدوا الاعتماد على أكثر الألوان اختياراً في الأسواق، الحل الأنسب لجذب العملاء إلى مبيعاتهم.

3

لون سيارتك يكشف شخصيتك

أضف لمعلوماتك، أن لون سيارتك هو اختصار نفسي، يوضح رؤيتك للعالم من حولك، فقد يؤثر الجنس والعمر على اختيارات أو تفضيلات الألوان لديك، وتتغير هذه الاختيارات من شخص لآخر حسب المنطقة الجغرافية أو نوع السيارة ومع التقدم في العمر أيضاً، فشخصية المركبة وتصميمها ونوعها ولونها يعكس خصوصية السائق، فنجد أن اللونين الأسود والأبيض يرتبطان بالسيارات الفاخرة في حين اللونين الأحمر والأصفر يرتبطان بالسيارات الرياضية، ولكل منها دلالات نفسية حول شخصية صاحب السيارة، لنرى ذلك:

  • اللون الأبيض: إذا كنت تقود سيارة بيضاء، فأنت تعكس روح الشباب والعصرية لديك، أشار سالي اوغستين (عالم النفس البيئي) أن العلامات التجارية التي تتخذها الشركات غالبيتها تكون باللون الأبيض للأسباب ذاتها، فاللون الأبيض يدل على الذوق والأناقة والعصرية، ويؤكد مارسي كوبرمان (أستاذ في نظرية اللون في مدرسة بارسونز للتصميم في نيويورك) "أن اللون الأبيض يرتبط بالصدق والنقاء، كما يناسب المناخ الصحراوي كونه لا يمتص الحرارة كاللون الأسود، لكنه لا يحافظ على رونقه في هذه المناطق".
  • اللون الأسود: يحتل المرتبة الأولى بين الألوان التي تدل على الرفاهية، إذ يرتبط بالسيارات الفاخرة والأكثر شعبية، يقول اوغستن: "عندما ترى اللباس الأسود وربطة العنق السوداء، ستتذكر حتماً الدبلوماسيين وسياراتهم الليموزين السوداء الفاخرة"، فاللون الأسود لون الليل والقوة وأكثر الألوان كلاسيكية.
  • اللون الفضي: الفولاذي اللامع، يدل على الأمان وعلى أسلوب معين في الحياة، من يقود السيارة الفضية إما سيدة من طبقة راقية، أو رجل ذو رتبة عالية، يقول اوغستن: "عندما تقود السيارة الفضية، تظهر حالتك غير العادية والمميزة بين الناس، ولا تخف من إظهار ذلك"، كما يوضح كوبرمان أن السيارة الفضية لا تتسخ مثل السيارة البيضاء أو السوداء، لذلك فإن هذه الألوان المحايدة كالأبيض والأسود والرمادي والفضي سيطرت على الأسواق خلال السنوات الماضية.
  • اللون الرمادي: يختلف عن اللون الفضي، فسائق السيارة الرمادية لا يحب الظهور والسطوع، لذلك يختار اللون الرمادي الأقل سطوعاً من الفضي، ويحاول الحفاظ على الأمور التقليدية في حياته ولا يهتم بمظهره كثيراً، كما أن الرمادي رابع الألوان شعبية في أمريكا، يتكون من ثلاث درجات: رمادي، رمادي خفيف، رمادي داكن.
  • اللون الأحمر: يدل على القوة والرجولة، صاحب السيارة الحمراء يعلن أنه ذو منزلة كبيرة في عالمه الخاص، كأنه رجل مال أو قانون، يحاول استعراض عضلاته بقيادة السيارة الحمراء، ويعتقد أنه مثير للإعجاب فيستعرض نفسه، أما بالنسبة للنساء، فتختار اللون الأحمر للثقة والمرح فقط.
  • اللون الأزرق: لا يثير الكآبة كما يُعتقد، لون عملي يسبب السعادة للكثيرين، تظهر السيارة الزرقاء كومضات على الطرق السوداء، يدل هذا اللون على الاستقرار والصدق والصفاء واللطف، التفت الإناث إليه في الآونة الأخيرة، بعد أن كان ذو شعبية قليلة.
  • اللون البني: يدل على النضوج والهدوء والسلام، الشخص الذي يختار هذا اللون لا يرغب في شراء أي شيء جديد، يريد أن يعيش حياته فقط، يقود هذه السيارة حتى تتوقف عن العمل، فصاحب السيارة البنية يريد القيمة والعمر المديد لسيارته ولا يهمه غير ذلك.
  • اللون الأصفر: من يقود السيارة الصفراء لا يحب القلق، يبقى سعيداً، ذو وجه مبتسم دائماً، فاللون الأصفر يدل على الفرح والإيجابية والشباب، يقول كوبر مان "عشاق هذا اللون المشرق للسيارات أكثر جرأة ويحبون المخاطر".
  • اللون الأخضر: على مدى الـ10سنوات الماضية، ارتبط اللون الأخضر ارتباطاً وثيقاً بالطبيعة، فشعبية اللون الأخضر بلغت ذروتها في التسعينات، إلا أنها الآن في أوج ردّود الفعل العنيفة ضدها، وهي الأقل وجوداً في صالات العرض بسبب المشاعر المعادية للون الأخضر، فإذا كنت تقود سيارة خضراء فأنت لست على ما يرام ولا يهمك متابعة أمور الحياة.
  • اللون البرتقالي: يعلن صاحب السيارة البرتقالية أنه يتمتع براحة كبيرة مع الكثير من القيمة وتوفير المال، فمن يقود السيارة البرتقالية يعلن ببساطة أنه يعمل بشكل جيد من أجل التدبير والحفاظ على أمواله، وينسى محب هذا اللون الاهتمام بنفسه أو القيام بتسريحة شعر جديدة ممكن أن تكون مكلفة! بينما يركز على الاستثمارات ذات القيمة الغنية، كما أن اللون البرتقالي أقل الألوان شراءً لندرته في الأسواق، إلا أنه أكثر الألوان تفضيلاً بالنسبة للرجال.
4

من هم الأكثر تسبباً في التسبب بحوادث السير؟

حسب تقرير نشر مؤخراً في مجلة فوربس الأمريكية، أوضح أن رخص القيادة للنساء تفوق رخص الرجال عدداً، وتطور هذا الأمر في جميع أنحاء العالم، ففي بريطانيا أخذت رخص القيادة للرجال بالانخفاض نسبياً، بينما تزايدت رخص الإناث في ألمانيا بنسبة 40%، وأكثر من 985 امرأة حصلت على رخصة القيادة في دبي في الشهر الماضي فقط.

والنساء أكثر رغبة من الرجال في الاستفسار عن كفاءة الوقود والجوانب العملية للسيارات، كما أن حوالي 55% من الزوار والمشترين في صالات العرض هم من الإناث، و25% منهن تميل إلى زيارة وكلاء السيارات من تلقاء أنفسهن، لكن على الرغم من ذلك، ما زال الكثيرون في الدول الغربية والعربية يعارضون فكرة قيادة المرأة للسيارة، معتبرين أنها غير مؤهلة للقيادة لكونها لا تتقيد بقوانين السير ولا تحترم قواعد المرور.

ربما تعزز نظرتهم لذلك الدراسة التي أجرتها جامعة مشيغان عام 2011؛ معتمدة على بيانات الشرطة بين عامي (1988-2007) حول علاقة الجندر (الجنس) بحوادث السير، بينت أن أكثر الحوادث سببها النساء، فنسبة تصادم النساء مع النساء تبلغ 20,5% ونسبة تصادم الرجال مع الرجال 31,9% أما نسبة تصادم النساء مع الرجال كانت 47,6%.

ومن الممكن أن يعود سبب حوادث النساء إلى ارتفاع بسبب الخوف لدى المرأة وعدم قدرتها على التصرف أثناء المواقف الخطرة، في حين بينت سيث سولومونو (المتحدثة باسم وزارة النقل في واشنطن)  أن 80% من الحوادث مسؤول عنها السائقين الرجال، بسبب غلبة الطابع الذكوري بين سيارات الأجرة أو الحافلات، ورغبتهم بالسيطرة على الطريق والتحكم به، ولذلك يقول علماء الاجتماع وخبراء السلامة المرورية أن السائقين الذكور في جميع أنحاء العالم أكثر المسببين لحوادث السيارات السيئة، لميلهم للعدوان والمخاطرة ولمخالفتهم قوانين السير.

كما يقال..، يوم لك ويوم عليك، فبعد عقود من الضعف الذي أصاب المرأة وأفقدها الكثير من مزايا القوة، استفاقت اليوم وبدأت باستعادة ما فقدت، فبات رأيها وذوقها يحتل حيزاً هاماً في قرارات الرجل المختارة، فأسلوبها المميز في الإقناع سيحقق لها ما ترغب لاسيما في شراء السيارات وألوانها كما رأينا في مقالنا. 

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر