بشرة الطفل الحساسة، أسبابها وطرق الوقاية

أساليب الوقاية والعلاج لمشاكل بشرة الطفل الحساسة، وطريقة التعامل معها
تاريخ النشر: 19/10/2016
آخر تحديث: 20/10/2017
بشرة الطفل الحساسة

تعتبر بشرة الطفل أكثر رقة ونعومة من بشرة الكبار، حيث أن هذه البشرة الأقل سمكاً والأكثر تأثراً لم تنضج بعد لأن طبقة الحاجز المائي الدهني الذي يغلف البشرة لا يزال رقيقاً جداً مما يجعل البشرة أكثر عرضة للتأثر بالعوامل الخارجية الضارة بها وبالتالي تتحسس البشرة كرد فعل. إذاً حماية البشرة الحساسة عند الأطفال ضروري من أجل الحفاظ على الخلايا الغنية الموجودة بها والحفاظ على نعومتها ونضارتها.

تتمتع بشرة الطفل بخلايا متفردة تكون في أحسن حالاتها لحظة ولادة الطفل إلا أن هذه الخلايا تكون أكثر عرضة للخطر في السنوات الأولى من عمر الطفل الموافقة لفترة تكون الطبقات الواقية للبشرة، لذلك تحتاج إلى طرق عناية واهتمام خاصة بها كي نبعد عن أطفالنا الأذى أو المرض.

1

العوامل التي تسبب تهيج البشرة الحساسة لدى الطفل

تعتبر البشرة الحساسة شديدة التأثر بالعوامل الخارجية التي قد تكون عوامل عادية ويمكن لأي بشرة أن تتحملها كالتغير المفاجئ في درجات الحرارة والرياح وانخفاض درجات الحرارة وبعض منتجات العناية بالبشرة أو الانفعال، وتوجد العديد من العوامل التي تساعد على تهيج البشرة الحساسة حيث تصنف في ثلاث مجموعات عوامل بيئية - عوامل ميكانيكية - عوامل خارجية وأيضاً العوامل النفسية وفي التفاصيل حولها:

العوامل البيئية المسببة لحساسية البشرة

كالتغيرات المفاجئة في درجات الحرارة، درجات الحرارة المرتفعة، درجات الحرارة المنخفضة، الرياح، أشعة الشمس، تلوث الهواء، ففي مقالة نشرت في شهر كانون الأول/ديسمبر من عام 2013 حول دور أشعة الشمس في التسبب بتهيج وحكة البشرة؛ توصلت إلى أن "التعرض لأشعة الشمس الحارقة وخاصة في فصل الصيف يزيد من تهيج البشرة ويتسبب بحدوث حكة شديدة وبقع حمراء على الجلد".

العوامل الميكانيكية

وتتمثل بعوامل مثل الضغط على الجلد والاحتكاك الناتج عن الملابس.

العوامل الخارجية

استعمال منتجات النظافة (خاصة الصابون)، لعطور، المنظفات غير المناسبة، والماء الذي يحوي على نسبة عالية من الكالسيوم، كذلك حمام السباحة.

العوامل النفسية

الشعور بالغضب، الانفعال، الشعور بالضغط (واجبات مدرسية - خلافات عائلية)، ففي مقالة نشرت في 26 آيار/مايو من عام 2015 حول تأثير العوامل النفسية على البشرة حيث ذكرت أن "حالات الانفعال والغضب تسبب حساسية جلدية وحكة" ولتلافي ذلك لا بد من تناول كميات كبيرة من الماء وعند التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة لعدم حدوث جفاف في البشرة أيضاً. 

2

أسباب حساسية الجلد لدى الأطفال

هناك عاملان رئيسيان للحساسية المفرطة للبشرة الحساسة:

  1. ضعف الطبقات الواقية للجلد: حيث تفقد الطبقات المتقرنة والطبقات الخارجية من الجلد قدرتها على القيام بوظائفها كطبقات واقية نتيجة تغير المادة الدهنية التي تربط الخلايا ببعضها، كما تضعف المنطقة الرابطة بين البشرة والأدمة وتصبح البشرة أكثر نفاذية تسمح بدخول مواد مهيجة وتصبح أكثر عرضة للجفاف أيضاً.
  2. عدم قدرة البشرة على التحمل: تصبح البشرة ضعيفة وتتأثر بشدة بالعوامل الخارجية الضارة ويظهر ذلك على صورة التهابات جلدية.

تظهر أعراض الحساسية بشعور مستمر بعدم الراحة يليه بألم واخز وحاد وتنميل وارتفاع في درجة الحرارة أو حروق في الجلد كما يصاحب هذا الشعور بالألم بعض الأعراض الظاهرة مثل: إحمرار وجفاف البشرة والتقشير الخفيف. إلا أن هذه الأعراض مؤقتة وسرعان ما تعود البشرة لطبيعتها بمجرد زوال العوامل المسببة للحساسية.

3

طرق العناية ببشرة الطفل الحساسة

تعتبر حماية البشرة الحساسة للطفل من التعرض للضرر والمشاكل من أولويات الأم، لذلك سنقدم لك عزيزتي الأم أهم سبل الوقاية لحماية بشرة طفلك:

لمس بشرة الطفل بطريقة ناعمة

يعتبر الجلد أكبر أعضاء الجسم وهو عبارة عن مجموعة من الخلايا تتراكم معاً لتكوين حاجز رقيق ومتين بنفس الوقت. فالجلد قادر على تجديد نفسه باستمرار طول الحياة وحتى قبل الولادة، لذلك يجب التعامل مع جلد الطفل بنعومة ورقة.

استخدام مستحضرات طبية لترطيب البشرة

للحفاظ على بشرة الطفل بصحة جيدة يجب الحفاظ على نعومتها وقوتها الطبيعية لذلك يجب استخدام مرطبات البشرة الخالية من العطور والتي تحتوي على عناصر مثل: الزيت المعدني أو الفازلين واعتماد كريم مرطب واحد وعدم استخدام أكثر من نوع حتى لا يتسبب ذلك بأذى للبشرة.

وقاية الطفل من أشعة الشمس

على الأم إبعاد طفلها الرضيع عن التعرض للشمس حيث يمكن أن يصاب الطفل بحروق الشمس بمجرد التعرض لفترة من ( 10-15د)، لذلك يفضل تجنب خروج الطفل مع الأم عندما تكون أشعة الشمس قوية خاصة في أيام الصيف بين الساعة 10صباحاً و 3 مساءً، كما يفضل أن تكون ثياب الطفل قطنية خفيفة الوزن تغطي ذراعيه وساقيه وكذلك أن تضعي قبعة على رأسه.

الاعتناء بأظافر الطفل من أجل حماية بشرته من الخدوش

تعتبر أظافر الطفل رقيقة للغاية وتنمو بسرعة مذهلة لذلك على الأم أن تقوم بتقليمها مرتين في الأسبوع تقريباً؛ لكي لا يخدش الطفل وجهه بأظافره.

الاهتمام بغسل ملابس الطفل

تعتبر بشرة الأطفال حساسة للمواد الكيميائية الموجودة في المنظفات لذلك يفضل غسيل ملابس الطفل بشكل منفصل عن ملابس الأخرين واستخدام منظف لطيف ولا يحتوي على مواد كيميائية مخرشة، ففي مقالة تناولت طرق العناية الخاصة ببشرة الطفل الحساسة أكدت على النقاط التي تم ذكرها سابقا من حيث لمس الجلد بنعومة والاهتمام بتقليم الأظافر وتجنب المنظفات التي تحتوي على مواد مخرشة واستخدام كريمات مرطبة من تلك التي تحتوي على الزيوت الطبيعية مثل: الفازلين.

4

متى يجب الاستعانة بالطبيب

بعد ما قدمنا لك عزيزتي الأم طرق العناية ببشرة طفلك الحساسة ولكن إذا لاحظتي أن تهيج البشرة عنده يتكرر أكثر من مرة ولا تخف شدته بل تزيد فتجب استشارة طبيب الجلدية؛ لأن الحالة قد تستدعي بعض المعالجات الدوائية خصوصاً إذا ترافقت الأعراض مع ألم واحمرار البشرة.

أخيراً.. نرجو أن يكون مقالنا قد قدم الفائدة والنصائح الضرورية لك عزيزتي الأم للتعامل مع بشرة طفلك الحساسة.. فأطفالنا أمانة في أعناقنا ويجب الاهتمام بهم ورعايتهم من كل سوء. 

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر