العلامات الحيوية (Vital Signs) وطرق قياسها

كيف ستراقبين صحة أطفالكِ من خلال قياس علاماته الحيوية؟ وما معدلاتها الطبيعية للصحة؟
تاريخ النشر: 29/12/2016
آخر تحديث: 21/10/2017
طرق قياس العلامات الحيوية

عندما ندخل إلى عيادة الطبيب نشكو من آلام في الرأس مثلاً، سيبادر فوراً إلى قياس العلامات الحيوية للجسم (Vital Signs)، فما هي هذه العلامات؟ وكيف يمكن أنَّ نراقبها في المنزل؟

مهما كانت طبيعة الآلام التي يعاني منها طفلكِ، فإنَّ هناك مؤشرات رئيسية، تدل على سلامة وظائف الجسم، لا بد من فحصها ومراقبتها، كما لا بد من قياسها مباشرةً عند تعرضه لحوادث السقوط، أو أي حوادث مشابهة، ستساعدك هذه العلامات في الاطمئنان على صحته.

1

ما هي العلامات الحيوية (Vital Signs)؟

تتكون العلامات الحيوية من أربعة اختبارات أساسية، تعكس نتائجها معظم وظائف الجسم الأساسية، كما يعتبر قياسها في حالات الحوادث، أول إجراء يتخذه المسعف، إضافة إلى قياسها الروتيني في حالة المراقبة للمريض، أو حصوله على جرعات دوائية مركزة، حيث تعتبر هذه القياسات روتينية في المراكز الصحية، والمستشفيات، أيضاً تعتبر روتينية في المراقبة المنزلية للمرضى، وهذه العلامات هي:

  1. حرارة الجسم.
  2. معدل النبض.
  3. معدل التنفس.
  4. ضغط الدم (علماً انَّ ضغط الدم لا يعتبر من العلامات الحيوية، لكن غالباً ما يتم قياسه معها).
2

قياس العلامات الحيوية للأطفال

تختلف مؤشرات العلامات الحيوية عند البالغين عن مؤشرات العلامات الحيوية عند الأطفال، لذلك لا بد من معرفة المؤشرات الخاصة بالأطفال، للقيام بقياسٍ صحيحٍ للعلامات الحيوية لديهم، كما يجب أن تتوفر لديكِ الأجهزة اللازمة لإجراء القياس، وهي ميزان الحرارة (زئبقي/ إلكتروني)، ميزان الضغط (زئبقي/ إلكتروني) وسماعة الطبيب، بإمكانكِ إجراء بعض التمرينات باستخدام الفيديوهات التعليمية، أو استشارة طبيبك ليعطيك التعليمات العملية اللازمة، بعد أن نكون قد قدمنا لكِ المعلومات النظرية الأساسية.

3

قياس حرارة الجسم

يكتفي الأهل عادة بقياس درجة حرارة أبنائهم عند تعرضهم للحمى أو الرشح، لكن درجة حرارة الجسم تعتبر من أبرز العلامات الدالة على صحة أطفالكم، كما أنَّ هناك عدة طرقٍ لقياس الحرارة، تبدأ من المقارنة بحرارة يدِّ الأمّ، أو تقبيل جبين الطفل لمعرفة حرارته، لكن هذه الطريقة تحتوي على الحنان أكثر مما تحتوي على الدقة، لذلك يفضل استخدام أدوات القياس المعتمدة، إما الميزان الزئبقي، أو الميزان الإلكتروني، كما أنَّ هناك عدة أماكن لقياس حرارة الجسم، إما عن طريق الفم، أو الإبط، وإما من خلال الأذن، أو فتحة الشرج، وجميعها تعطيك النتيجة الدقيقة، لكنَّ كل موضع سيعطيك رقماً مختلفاً، لذلك يجب أن تعرفي المعدلات الطبيعية العامة لحرارة جسم الطفل، حسب مكان وضع ميزان الحرارة.

معدلات درجات الحرارة الطبيعية لجسم الأطفال حسب مكان وضع ميزان الحرارة

  • معدل الحرارة الطبيعي عن طريق الفم: من 37,0 إلى 37,8 سيلسيوس (98,6 فهرهنهايت).
  • معدل الحرارة الطبيعي بالقياس عن طريق الإبط: من 36,1 إلى 37,1 سيلسيوس (97,6 فهرنهايت).
  • معدل الحرارة الطبيعي بالقياس عن طريق الشرج (المستقيم): من 37,0 إلى 37,8 سيلسيوس (99,6 فهرهنهايت).
  • معدل الحرارة الطبيعي بالقياس عن طريق الأذن: من37,0 إلى 37,8 سيلسيوس (99,6 فهرهنهايت).

نصائح لقياس حرارة جسم الطفل

  • يجب أن تتذكري أنَّ الزئبق الذي في داخل ميزان الحرارة مادة سامة، يجب التعامل معها بحذر في حال انكسر ميزان الحرارة.
  • لا يُفضل قياس درجة الحرارة أثناء نوم الطفل.
  • يجب تعقيم الميزان دائماً قبل استخدامه، ويفضل استخدامه في موضع واحد فقط.
  • هناك العديد من الدلائل التي تشير إلى الإصابة بالحمى، إضافة إلى قياس الحرارة، وإن لم يتوفر ميزان الحرارة لديك، استخدمي يدكِ والشفتين، وراقبي لون الجلد، والتعرق.
  • سيكون الأمر خطيراً إذا تجاوزت الحرارة 38 درجة سليسيوس، استشيري طبيبكِ.
  • لا تستخدمي قياس الحرارة من الإبط أو الشرج قبل مرور 29 يوماً على الولادة.
  • لا تقيسي الحرارة من الفم في حال وجود التهابات فموية.
4

قياس معدل النبض (عدد ضربات القلب)

يعتمد قياس النبض، على إحصاء عدد ضربات القلب في الدقيقة الواحدة، كما أنَّ المعدل الطبيعي لضربات القلب، يختلف باختلاف العمر، لذلك يجب أن تعلمي كم يبلغ متوسط عدد ضربات قلب طفلك في الدقيقة، وهناك طريقتان أساسيتان لقياس النبض، إما باستخدام سماعة الطبيب عبر وضعها على الصدر، أو على المعصم، وإما باستخدام الضغط بالسبابة والوسطى عند منتصف المعصم، يجب أن يكون الضغط متناسباً في شدته مع عمر طفلك، جربي أولاً أن تقيسي نبض زوجكِ حتى تتمكني من اتقان هذه العملية، قبل أن تقيسي نبض طفلك، وإليكِ معدلات النبض الطبيعية حسب السن.

معدلات ضربات القلب حسب سن الطفل

عادة ما يتم قياس عدد النبضات خلال خمس عشرة ثانية، ثم ضرب النتيجة بأربعة للوصول إلى معدل ضربات القلب في الدقيقة، لكنَّ أغلب الأطباء ينصحون بقياس ضربات القلب لنصف دقيقة، وضرب النتيجة باثنين، أو قياسها لدقيقة كاملة، إليكِ المؤشرات التي ستستخدمينها للاطمئنان على صحة طفلك:

  • من تاريخ الولادة حتى الشهر الأول: يكون معدل ضربات قلبه من 93 إلى 182 ضربة في الدقيقة.
  • من شهر إلى ثلاثة أشهر: تتراوح بين 120 و 178 ضربة في الدقيقة.
  • من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر: ستكون 107 إلى 197 ضربة في الدقيقة.
  • من ستة أشهر وحتى إتمامه السنة الأولى: ستكون 108 إلى 178 ضربة في الدقيقة.
  • من سنة وحتى ثلاث سنوات: تتراوح ضربات قلبه بين 90 و 152 ضربة في الدقيقة.
  • من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات: تتراوح بين 74 و 138 ضربة في الدقيقة.
  • من خمس إلى سبع سنوات: ستكون من 65 إلى 138 ضربة في الدقيقة.
  • من ثمانِ سنوات إلى عشر سنوات: ستكون 72 إلى 130 ضربة في الدقيقة.
5

قياس معدل التنفس لدى الأطفال

قياس التنفس؛ يتبع نفس مبدأ قياس ضربات القلب، من حيث إحصاء عدد الأنفاس التي يأخذها طفلك خلال الدقيقة الواحدة، ويمكن مراقبتها من خلال النظر، أو وضع اليد على الصدر، أما معدلات التنفس الطبيعية فهي كالآتي:

  • من تاريخ الولادة حتى الشهر الأول، سيتنفس طفلكِ بمقدار 26 إلى 65 نفساً في الدقيقة.
  • من شهر إلى ثلاثة أشهر، يتراوح عدد أنفاسه بين 28 و 55 نفساً في الدقيقة.
  • من ثلاثة أشهر إلى سنة، ستكون 22إلى 52 نفساً في الدقيقة.
  • من سنة وحتى سنتين، تكون أنفاسه من 20 إلى 50 نفساً في الدقيقة.
  • من سنتين إلى ثلاث سنوات، ستكون 20 إلى 40 نفساً في الدقيقة.
  • من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات، تتراوح بين 20 و 30 نفساً في الدقيقة.
  • من خمس إلى سبع سنوات، ستكون 20 إلى 26 نفساً في الدقيقة.
  • من ثمان سنوات إلى عشر سنوات، ستكون من 14 إلى 26 نفساً في الدقيقة.

نصائح مهمة لقياس التنفس والنبض

  • يجب أن تراقبي طبيعة النبضة وقوتها إضافة إلى العد، كذلك الأمر مع التنفس، جربي ذلك مع زوجكِ أولاً.
  • يجب استشارة الطبيب فوراً في حال شعرتِ بأي خلل في معدلات النبض أو التنفس.
  • تذكري أن حالات الصدمة، والخوف، ستؤثر على معدلات ضربات القلب والتنفس.
  • لا تقومي بقياس معدلات ضربات القلب أو التنفس إلا إذا كان طفلك مرتاحاً، لا تقيسيها أثناء اللعب، أو البكاء.
  • توجد أجهزة إلكترونية لقياس النبض، احصلي على واحد، لكن الأطباء ما زالوا يعتمدون على القياس اليدوي.
6

قياس ضغط الدم

نادراً ما يحتاج الأطفال الطبيعيون إلى مراقبة ضغط الدم، إلا في حالات معينة من المرض، سيوصي الطبيب بمراقبة الضغط بشكل دوري، يتم ذلك من خلال استخدام أجهزة قياس الضغط، منها الزئبقي (تذكري أن الزئبق مادة سامة)، أو ساعة الضغط، إضافة إلى الأجهزة الإلكترونية الحديثة.

معدلات ضغط الدم الطبيعية لدى الأطفال

  • من تاريخ الولادة حتى الشهر الأول، سيكون معدل ضغطه بين (45/80) و (33/52).
  • من شهر إلى ثلاثة أشهر، سيكون معدل ضغطه بين (65-85) و (35-55).
  • من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر، سيكون معدل ضغطه بين (70-90) و (35-65).
  • من ستة أشهر وحتى السنة الأولى، سيكون معدل ضغطه بين (80-100) و (40-65).
  • من سنة وحتى سنتين، سيكون معدل ضغطه بين (80-100) و (40-70).
  • من سنتين إلى ثلاث سنوات، سيكون معدل ضغطه بين (80-110) و (40-80).
  • من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات، سيكون معدل ضغطه بين (80-115) و (40-80).
  • من خمس إلى سبع سنوات، سيكون معدل ضغطه بين (80-115) و (40-80).
  • من ثمان سنوات إلى عشر سنوات، سيكون معدل ضغطه بين (85-125) و (45-85).

ختاماً... يعتبر التدريب على قياس العلامات الحيوية للجسم أمراً ضرورياً، احتفظي برابط هذا المقال، وشاركيه مع صديقاتكِ، لتتمكني من الاحتفاظ بالمعلومات النظرية التي ستساعدكِ دائماً على قياس العلامات الحيوية لأطفالكِ، ولا تترددي باستشارة الطبيب عند ظهور أي خلل في هذه العلامات.

نقدم هذه المعلومات على سبيل الاسترشاد فقط، عليك مراجعة الطبيب المتخصص قبل أي إجراء طبي
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر