صفات الشخصية العطوفة وكيفية التعامل مع الشخص العطوف

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 10 أغسطس 2020 آخر تحديث: الإثنين، 16 مايو 2022
صفات الشخصية العطوفة وكيفية التعامل مع الشخص العطوف
مقالات ذات صلة
صفات الشخصية اللمفاوية أو الشخصية البلغمية والتعامل معها
قوة الشخصية وصفات الشخصية القوية وكيف تصبح قوي الشخصية
اضطراب الشخصية التجنبية وكيفية التعامل معه

إن الشعور بمعاناة الآخرين والرغبة في تخفيف هذه المعاناة، دليل على أنك شخصية عطوفة تهتم بغيرها وتتمتع بصفات عديدة مثل الرضا والتفاؤل، والنظرة الإيجابية للحياة، كما تتجاهل أي اختلافات مع غيرك، وتبحث عن القواسم المشتركة لتحافظ على علاقاتك مع الآخرين،  وفي هذا المقال سنتعرف على صفات أكثر لدى الشّخصيّة العَطوفة وكيفية التعامل معها.

الشّخصيّة العَطوفة

الشخصية العطوفة (بالإنجليزية: Compassionate character) هي حيث يكون الشخص حنوناً، ولطيفاً، ورحيماً مع غيره، كما أن الشخص العطوف يمتلك الرغبة في اتخاذ إجراءات من شأنها أن تخفف ضائقة شخص آخر، من خلال القيام بشيء ما، فعلى سبيل المثال الجلوس مع شخص تلقى للتو أخباراً سيئة، أو تقديم وجبة لشخص محتاج.

أصحاب الشّخصيّة العَطوفة هم المانحون الذين لا يتوقعون أي شيء مقابل ما يقومون به تجاه الآخرين، ويُشار إليهم عادةً على أنهم أشخاص طيبو القلب ومحبون بلا شروط، ولديهم إيمان بأن ما تقدمه هو ما ستحصل عليه في المقابل فيما بعد.

يضع أصحاب الشخصية العطوفة قائمة بما يجب عليهم فعله وما لا يجب تجاه الآخرين، كي لا يرتكبوا أي خطاء تجاه غيرهم، فعند حدوث مشاكل مع أشخاص يعرفونهم؛ يفكرون في معاناتهم، وكيفية تخليصهم منها، والسعادة التي يمكن أن يحصل عليها الشخص بعد تخلصه من مشاكله. [1] تتعدد الجوانب الإيجابية في الشخصيّة العَطوفة، نذكر من تلك الجوانب ما يلي:[1]

  • الانتباه أن هناك معاناة لدى الآخرين.
  • الشعور بتأثير تلك المعاناة عاطفياً.
  • الرغبة في التخفيف من معاناة الآخرين.
  • الاستعداد لاتخاذ إجراءات لتخفيف تلك المعاناة.
  • التواصل مع الأصدقاء والتأكد أنهم بخير، وإن كانوا يعانون من أي مشاكل يعملون على حلها وكأنها مشاكلهم.
  • التطوع للقيام بأي شيء من أجل الآخرين.
  • تشجيع الآخرين ودفعهم لتحقيق أفضل ما لديهم في سبيل النجاح.

صفات الشخصية العطوفة

تتمتع الشخصية العطوفة بالعديد من الصفات ومنها التألم بسهولة لمعاناة الآخرين والعمل على تخفيفها، ودعمهم بشكل عميق نتيجة الإحساس بهم، بالإضافة إلى عدة صفات أخرى منها:[2]

  • يضعون احتياجات الآخرين فوق احتياجاتهم: حتى لو لم يفعلوا ذلك عن قصد، فإن أصحاب الشخصية العطوفة قلقون دائماً بشأن من يحبونهم أكثر من أنفسهم، وعندما يعلمون بمشاكل غيرهم يعملون دائمًاً على تحمل العبء الأكبر للوصول إلى حلها.
  • يتطوعون لمساعدة الآخرين: يتطوع أصحاب الشخصية العطوفة دائماً لمساعدة الآخرين في المواقف الصعبة، حتى لو أدى ذلك لعدم شعورهم بالراحة، ولا يترددون بالقيام بذلك في أي وقت.
  • يتعاملون مع مشاكل الآخرين على أنها مشاكلهم الخاصة بهم: إن أصحاب الشخصية العطوفة لا يتأخرون عن مساعدة الآخرين بحل مشاكلهم، فهم يقدمون الحلول ويعالجون مشاكل الآخرين دائماً كما لو أنها مشاكلهم، إذ أنهم جيدون بشكل خاص في هذا بسبب قدرتهم على التصرف في المواقف المختلفة والتعبير عن تعاطفهم، كما أن أصحاب الشخصية العطوفة يدركون متى يكون غيرهم في مشكلة ويشعرون بألمهم بدون إخبارهم.
  • يقفون إلى جانب الآخرين ويساندوهم دائماً: إن الشخص العطوف لا يتخلى أبداً عن الأشخاص الذين يهتم بهم، ولهذا السبب فإن إقامة صداقة مع أصحاب الشخصية العطوفة مهم للغاية، بسبب تفانيهم في خدمة الآخرين في أي ظرف.
  • يفكرون بعقلانية أكثر: في أوقات التوتر يكون أصحاب الشخصية العطوفة قادرين على تقييم الموقف بعقلانية، للحصول على أفضل طريقة للاستجابة والتفاعل.
  • يجذبون الكثير من الحب لأنهم يعطون الكثير منه: يشع أصحاب الشخصية العطوفة بالحب والطاقة الإيجابية والتفاؤل، وينشرون ذلك على كل من حولهم، فلا عجب أنهم يجذبون الكثير من الحب الحقيقي والصادق.
  • يغفرون بسهولة: في الحالة العادية من الصعب أن نسمح للأمور التي تسبب لنا الألم أو للأشخاص الذين يسيئون لنا أن يبقوا أو يعودوا إلى حياتنا منعاً لتكرار الألم، بينما أصحاب الشخصية العطوفة لا يحملون أي مشاعر سيئة تجاه الآخرين، ويتركون الأمور السلبية بسهولة لإفساح المجال لمزيد من الحب فهم لا يعرفون الحقد.
  • يمكنهم العثور على شيء مشترك مع الجميع: إن العطف والرحمة مرادفة للحب، فإذا وضعت شخصاً عطوفاً في غرفة بها 25 شخصاً لا يعرفهم، فلن يواجه أي مشكلة في كسر الجليد معهم وإيجاد مواضيع مشتركة للحديث عنها، فأصحاب الشخصية العطوفة ليس لديهم مشكلة في العثور على أصدقاء في أي بيئة جديدة.
  • يقدرون جودة الآخرين: إن أصحاب الشخصية العطوفة يعتبرون الأشخاص أكثر ثراءً وأهمية من أي ثروات مادية، فهم يجدون السعادة عبر القيام بأشياء تفرح غيرهم وتمكنهم من التخلص من المشاكل، بدلاً من البقاء في العمل وكسب المال.

كيفية التعامل مع الشخصية العطوفة

إن أصحاب الشخصية العطوفة يعطون الحنان والحب لمن حولهم، ويتجنبون الجدال والخصام ويغفرون بسرعة وبسهولة، إذاً كيف تتعامل مع الشخص العطوف؟، يتم ذلك وفق ما يلي:[1][3]

  • إن أصحاب الشخصية العطوفة يمتلكون عاطفة كبيرة وحساسون، لذلك من الضروري عدم المزاح معهم بشكل مبالغ فيه تجنباً لجرح مشاعرهم والحفاظ على علاقتك معهم.
  • إن الأشخاص من ذوي الشخصية العطوفة يتقبلون الآخرين بشكل كبير ويتجنبون الخلافات، وهذا يتطلب منك تجنب الأساليب القاسية، خلال النقاش معهم حول موضوع ما.
  • من الضروري أن تعامل أصدقاءك من أصحاب الشخصية العطوفة كما يعاملونك، فهم يهتمون بغيرهم ويعملون على حل مشاكلهم وتخفيف من معاناتهم.
  • لا يجب أن تقف بوجه أصدقائك من أصحاب الشخصية العطوفة عندما يحاولون مساعدتك، فهم لا يتدخلون في شؤونك الخاصة بل يعملون على تقديم المساعدة لك من باب المحبة والإحساس بالآخرين.
  • إن قلوب أصحاب الشخصية العطوفة مليئة بالحب والعطف تجاه غيرهم، لذلك من الضروري أن تبادلهم المحبة والعطف.
  • إن أصحاب الشخصية العطوفة يتعاملون مع غيرهم بحب وبشكل صريح بعيداً عن الكذب والنفاق، وهذا يتطلب منك أن تبادلهم طريقة التعامل ذاتها.

كيف تصبح شخصية عطوفة

 قد ترغب بأن تكون شخصاً عطوفاً بالنسبة لمحيطك الاجتماعي من أهلك وأصدقائك، لذا سنقدم لك بعد الخطوات لتتعلم من خلالها كيف تصبح شخصاً عطوفاً، وتظهر العطف للآخرين:[4]

  1. أول خطوة لتعلم كيف تكون متعاطفاً مع الآخرين هي أن تكون متعاطفاً مع نفسك، ويمكنك ذلك من خلال مدح نفسك على نجاحاتك، حتى حين ترتيب سريرك في الصباح، وتسامح نفسك على أخطائك. يمكنك أيضاً التركيز على نقاط قوتك وصفاتك الإيجابية بدلاً من التركيز على نقاط ضعفك.
  2. استخدام الإشارات غير اللفظية للتعبير عن اهتمامك للآخرين، وهي واحدة من أفضل الطرق لإظهار التعاطف، تواصل بالعين، واجعل جسمك يتجه نحو الشخص الذي يتحدث، واستمع له بإنصات وهدوء.
  3. اللمس بلطف، مثل أن تقوم بعناق الشخص أو تربت على يده أو كتفه، حيث أن اللمسة مهدئة وهي طريقة رائعة لإظهار اهتمامك للشخص الآخر، لكن من المهم أن تتأكد من أن ذلك لا يعتبر تجاوزاً لحدودك مع هذا الشخص.
  4. شجع الآخرين، فمثلاً إذا كان شخص ما تعرفه يشعر بالإحباط، فإن إحدى أفضل طرق إظهار التعاطف هي تقديم كلمات مشجعة له.
  5. دع الآخرين يعبرون عن نفسهم دون فرض معتقداتك أو محاولة إصلاح مشاكله نيابة عنه.
  6. أظهر اللطف للآخرين، فاللطف معد، ويمكن أن ينتشر لطفك بطرق لم تكن تتوقعها أبداً، يمكنك البدء بذلك من خلال ترك ملاحظة مجهولة لشخص ما، أو امدح شخصاً غريباً، ادفع مقابل مشروب الشخص الذي يقف خلفك في طابور المقهى.
  7. احترام خصوصية الآخرين، وهو أفضل ما يمكن أن تقدمه للآخرين من تعاطف.
  8. دافع عن الآخرين الذين لا يستطيعون الدفاع عن نفسهم.
  9. القيام بأعمال تطوعية، فهي أفضل طريقة لتنمية التعاطف وتكوين صداقات جديدة وزيادة مهاراتك الاجتماعية.
  10. قبل أن تتعاطف مع أي شخص، حاول أن تفكر بما ستقوله، واختار الكلمات المناسبة.

ختاماً وبعد أن تعرفنا على الشخصية العطوفة وصفاتها وكيفية التعامل معها، حاول أن تكتسب هذه الصفة الجميلة وتجعلها من سمات شخصيتك، وإنه من الضروري أيضاً أن يكون في حياتك شخص عطوفاً تتبادل معه مشاعر الاهتمام والعناية والحب.