الزيوان أنواعه وعلاجه

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 02 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 19 يوليو 2022
الزيوان أنواعه وعلاجه
مقالات ذات صلة
حساسية الدم أنواعها وعلاجاتها
علاج الصداع بمختلف أنواعه
علاج الكذب أسبابه وأنواعه

زيوان البشرة إحدى مشاكل البشرة الشائعة لدى الشباب والمراهقين، وخاصّةً الزيوان الأسود الذي يعطي منظراً مزعجاً بشكل آفات دبوسية صغيرة متناثرة على البشرة.

نتعرف اليوم في مقالنا هذا على كيفية تشكّل زيوان البشرة، والفرق بين الرؤوس السوداء والبيضاء، كما سنوضح طرق العلاج الطبية والطبيعية الفعالة للتخلص من هذه المشكلة المعكرة لصفاء الوجه.

ما هو الزيوان

يعتبر الزيوان أحد الأشكال الشائعة لحبّ الشباب (بالإنجليزية: Acne) ، وهو يظهر بشكل بثور صغيرة بحجم رأس الدبوس تنتشر على الوجه والجسم، وتتشكل تلك البثور عندما تندفع خلايا الجلد الميتة والزيوت المتراكمة داخل المسام نحو سطح الجلد مشكلّة سدادة، قد تتفاعل مكوّنات هذه السدادة مع الهواء مسببة تشكل الزيوان الأسود (بالإنجليزية: Blackheads)،أو قد لا يتمكّن الهواء من الدخول إلى داخل جريب الشعرة فتبقى السدادة بلونها الأبيض؛ وتُدعى هنا بالزيوان الأبيض (بالإنجليزية: Whiteheads)، تختلف البثور السوداء عن البثور البيضاء بالمظهر الخارجي وطريقة تشكل كل منهما، ومع ذلك تتشابه كثيراً طريق العلاج المستخدمة للتخلص منهما.[1]

أنواع الزيوان

يُقسم إلى نوعين من الأشكال، فهناك الرؤوس السوداء (بالإنجليزية: Blackheads) والرؤوس البيضاء (بالإنجليزية: Whiteheads)، حيث يختلفان في المعالم وطريقة التشكّل:[1]

الزيوان الأسود

يظهر بشكل بثور أو نقاط سوداء على بشرة الوجه والكتفين والظهر، وتتكون هذه البثور من مسام واسعة جداً مسدودة من قبل المادة الدهنية المفرزة من قبل الغدد الدهنية تحت الجلد والتي تُدعى بالزّهم (بالإنجليزية: Sebum)، يحدث تفاعل كيميائي بين مادة الزّهم والهواء؛ مما يؤدي إلى تحوّل المسام المسدودة إلى اللون الأسود.[1]

الزيوان الأبيض

 يظهر هذا النوع بشكل بثور بيضاء على بشرة الوجه والكتفين والظهر، تكون فتحات بصيلات الشعر الوجودة تحت الجلد والغنية بالمادة الزهم والبكتيريا مغلقة بشكل كبير؛ وبذلك تمنع الهواء من الدخول إلى المسام والتفاعل مع البكتيريا الموجودة؛ وهذا ما يُبقي البثور كما هي بلونها الأبيض دون تغيير.[1]

أسباب ظهور الزيوان

يعتبر السبب الرئيسي لظهور تلك البثور على البشرة هو تراكم زيوت البشرة الدهنيّة وخلايا الجلد الميتة في بصيلات الشعرة؛ فيدفع ذلك البثور للتشكّل والظهور، كما تساهم بعض العوامل الأخرى في زيادة فرصة الظهور، مثل:[2]

  • البشرة الدهنيّة مفرطة الإفراز الدهني.
  • زيادة تكاثر وتراكم البكتيريا المسببة لحدوث حب الشباب والتي تُدعى بـحب الشباب بروبيونيباكتيريوم (بالإنجليزية: Propionibacterium acnes) أو يُقال لها اختصاراً (P.acne).
  • تراكم خلايا الجلد الميتة نتيجة إهمال العناية بالبشرة.
  • التغيرات الهرمونية في مرحلة المراهقة وأثناء الدورة الشهرية.
  • تناول بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل، والأدوية الهرمونية، وأدوية الكورتيزون.

علاج الزيوان الأسود والأبيض طبياً

يُعتبر كل منهما أحد أشكال حب الشباب خفيفة الشدّة، ويظهر كل منهما بسبب انسداد المسام؛ لذلك يُستخدم لعلاج كلا النوعين نفس طرق العلاج تقريباً، تستخدم العلاجات الموضعية التي تحتوي على مواد تعمل على كسر السدة الزيتية أو الدهون التي تسبب الانسداد للمسام؛ يستدعي ذلك تطبيقات تلك المنتجات بشكلٍ يومي لمدة قد تصل إلى عدة أسابيع، حتى نستطيع التخلص من تلك التراكمات الدهنية وتقليل تكون البثور بنوعيها مع الوقت، ومن أمثلة تلك المواد الفعالة المستخدمة في تلك المنتجات:[1][2][3]

  • الكريمات الحاوية على  بنزويل بيروكسيد وحمض الساليسليك: وهي مواد دوائية تُعطى بدون وصفة طبية، حيث يعمل كل من حمض الساليسيليك (بالإنجليزية: salicylic acid) ومادة البنزويل بيروكسيد (بالإنجليزية: benzoyl peroxide)  على قتل البكتيريا، وتجفيف البثور، وإزالة الخلايا الميتة والزيوت المسببة لانسداد المسام.
  • الجل والكريمات الحاوية على مشتقات فيتامين أ الموضعية: يمكن وصف بعض العقاقير مثل التريتنوئين (بالإنجليزية: Tretinoin)، وأدابالين (بالإنجليزية: adapalene)،والتي تحتاج إلى وصفة طبية من قبل طبيب الأمراض الجلدية؛ تخفف مشتقات فيتامين أ من تجمع الزيوت حول المسام الخارجية؛ ويحدّ من قدرتها على سدّ هذه المسام وتشكيل البثور.
  • تطبيق زيت شجرة الشاي كمطهر ومضاد للبكتيريا: زيت شجرة الشاي (بالإنجليزية: Tea tree oil على خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا، يمكن تطبيق زيت شجرة الشاي موضعيّاً على البثور بشكل مباشر لوحده أو بعد خلطه باستخدام قطرة أو قطرتين من زيت الزيتون أو زيت اللوز.
  • مستحضرات التجميل الحاوية على أحماض الفاكهة: وهي تدعى بـحمض ألفا هيدروكسي (بالإنجليزية: Alpha hydroxy acid)،مثل حمض الغليكول (بالإنجليزية: glycolic acid)، أو حمض اللاكتيك (بالإنجليزية: lactic acid) في تقشير البشرة وإزالة الرؤوس السوداء والبيضاء.
  • التقشير الكيميائي: يمكن إجراء التقشير الخفيف في المنزل، بينما يكون التقشير الكيميائي القوي (بالإنجليزية: Chemical peels) باستخدام منتجات التقشير الطبية، والتي تساعد على التخلص من خلايا الجلد الميتة وإعادة النضارة للبشرة بعد تجديد خلاياها.
  • العلاج بالليزر : عن طريق استخدام أشعة صغيرة من الضوء المكثف الموجّه نحو الانسدادات، بهدف قتل البكتيريا وتقليل إنتاج زيوت البشرة، تنجح أشعة الليزر في الوصول إلى الطبقات تحت سطح الجلد العلوي للتخلص من البثور البيضاء والسوداء دون أن تسبب الضرر للبشرة الخارجية.

خلطات طبيعية لعلاج الرؤوس السوداء والرؤوس البيضاء

يمكن أن يساعد الاستخدام المنتظم لبعض ماسكات التقشير الطبيعية على إزالة خلايا الجلد الميتة التي تسدّ المسام، وللحصول على أفضل النتائج ضعي ماسك التقشير مرة أو مرتين في الأسبوع على الأكثر، يمكنك تجربة المكوّنات التالية لصنع ماسك علاج للزيوان:[3]

ماسك دقيق الشوفان

يملك دقيق الشوفان خصائص طبيعية مقشّرة للبشرة ومضادة للالتهابات، يمكنك صنع ماسك الشوفان عن طريق خلط ملعقتين كبيرتين من دقيق الشوفان و 3 ملاعق كبيرة من الزبادي أو اللبن الطبيعي، بالإضافة إلى ملعقة كبيرة من زيت الزيتون، ضعي الخليط السابق على بشرة نظيفة لمدة 15 دقيقة، ثم اغسليه جيداً بالماء الفاتر.[3]

ماسك بياض البيض

يساعد بياض البيض على زيادة مرونة البشرة وتقليل ظهورالبثور، امزجي بياض 3 بيضات مع ملعقتين كبيرتين من عصير الليمون، ضعي القناع السابق على بشرة نظيفة بشكلٍ تدريجي، فكلما تجف طبقة، ضعي الطبقة التي تليها، ومن ثمّ اتركيه لمدة 20 دقيقة، وأخيرا اشطفي وجهك بالماء الفاتر.[3]

ماسك السكّر

يعتبر السكّر أحد المقشرات الطبيعية المستخدمة لإزالة البثور وتقشير البشرة، اخلطي كوباً من السكر مع 3 ملاعق كبيرة من زيت الزيتون، أو زيت اللوز، أو زيت الجوجوبا، ضعي المقشّر السابق على بشرتك واتركيه لمدة 15 دقيقة ثمّ اغسلي وجهك جيداً بالماء الفاتر، يمكنك تكرار عمل هذا الماسك مرتين في الأسبوع للحصول على النتائج المرغوب بها.[3]

ماسك الكركم

يعتبر الكركم مادة مذهلة في علاج الرؤوس السوداء والبيضاء على البشرة؛ لما لها من تأثير مضاد للالتهاب والبكتيريا، عليك بمزج ملعقة كبيرة من الكركم مع ملعقة كبيرة من الماء أو زيت جوز الهند، واصنعي من المكونات عجينة متجانسة، افرديها على وجهك لمدة من 10-15 دقيقة، ثم اشطفي وجهك بالماء الفاتر بعد انقضاء المدة.[3]  

الوقاية من الزيوان الأسود والأبيض

هناك بعض الإرشادات والنصائح التي تساعدك على تجنب الإصابة بالبثور، أو على الأقل هي تُعد عامل مساعد لكي لا يزداد الأمر سوءً إذا كنت مصابة بها بالفعل، من تلك النصائح:[4]  

  • غسل البشرة بانتظام بالغسول المناسب لنوع بشرتك.
  • تجنبي لمس البثور، فقد يزيدها ذلك التهاباً وتلوثاً.
  • تقشير البشرة بانتظام باستخدام الطريقة المناسبة لك.
  • تطبيق كريم واقي من الشمس؛ يحمي البثور من أن تزداد حساسيتها؛ كما أنه يحميها من غمقان اللون.
  • استخدام اللاصق الخاص بإزالة الرؤوس السوداء أو البيضاء.
  • داومي على ارتداء الملابس القطنية، إذا كنت تعانين من ظهور البثور في أماكن أخرى غير الوجه.
  • تجنبي العرق والتعرض للأتربة قدر المستطاع، أو سارعي إلى  غسل المنطقة على أقل تقدير.

في حالة زيوان البشرة ستنفع نصيحة "الوقاية خير من العلاج"، حيث يمكن أن يساعد الاعتناء ببشرتك وغسلها بشكل منتظم  في تقليل فرصة انسداد المسام وتحولها لرؤوس سوداء أو بيضاء، فاحرصي على الاهتمام ببشرتك بانتظام وجرّبي ماسكات التقشير البسيطة التي ذكرناها في مقال اليوم، والتي ستساعدك على تقشير خلايا الجلد الميتة وإزالة كل التراكمات والأوساخ على بشرتك قبل تحولها لحبوب الزيوان.