الرجل الذي يخاف من الارتباط وطرق للتعامل معه

  • بواسطة: هبة الصايغ الخميس، 30 يوليو 2020 منذ 6 أيام
الرجل الذي يخاف من الارتباط وطرق للتعامل معه

الخوف من الالتزام بعلاقة أو الخوف من الزواج موجود عند الكثير من الأشخاص وخاصة الرجال وهذا الخوف يعني عندما يتردد أحد الشريكين أو كليهما في الاستثمار عاطفياً في العلاقة وينتج عن كثير من الأسباب كوجود علاقات فاشلة أو رؤية تجارب زوجية فاشلة في المحيط القريب أو الأسرة.

علامات وصفات الرجل الذي يخاف الارتباط:

فيما يلي سبعة أسباب (وعلامات منذرة) تبين خوف الأشخاص من الالتزام في علاقة عاطفية سنذكر لك بعضها:

  • مدى جدية شريكك في التزامه بعلاقة حقيقية معك: إحدى العلامات التي تؤكّد لك جديّة الرجل في علاقتكما هي عندما يقوم بتعريفك على عائلته وأصدقائه أما تجنب اندماجكما في المناسبات الاجتماعية قد يدل على خوفه من الالتزام.
  • اختلاف الأولويات بينكما: بالنسبة للبعض، تعتبر العلاقة مركزاً أساسياً لثقل الحياة وتعد أولوية بالنسبة لهم أما بالنسبة للآخرين، فالعلاقة "الملتزمة"، ليست سوى جانب واحد من جوانب الحياة، وبالمقابل هناك العديد من جوانب الحياة الأخرى التي تعد أولوية أكثر من العلاقة فإذا كان شريكك يقدم أولويات أخرى عن علاقتكما فاعلمي أنه غير مستعد للالتزام ولا يفضل الزواج.
  • الشركاء يتحركون بسرعات مختلفة في حياتهم: عندما تتقدمين إلى الأمام بوتيرة سريعة، بينما يعاني شريكك من الركود نسبياً، فقد يكون هذا إشارة لعدم التزامه.
  • التواصل: حددت العديد من الدراسات قلة التواصل كأحد الأسباب الرئيسية التي تثير الشكوك والمخاوف من أن تكوني في علاقة ملتزمة تماماً. لكن في الواقع "التواصل مهارة يمكنك تعلمها، إنها مثل ركوب الدراجة أو الكتابة، إذا كنت على استعداد للعمل عليها، يمكنك تحسين جودة كل جزء من حياتك بسرعة." - براين تريسي
  • قضايا العلاقات: يميل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التعلق لإظهار صفة أو أكثر مما يلي والتي قد تمنع الفرد حتى من الالتزام مع شريك سليم ومناسب:
  1. يميل إلى الشعور بمزيد من التوتر وانعدام الأمان بشأن العلاقات، والعلاقات الرومانسية على وجه الخصوص.
  2. تاريخ علاقاته المضطربة عاطفياً.
  3. التوجيه الذاتي والاكتفاء الذاتي.
  4. تجنب الألفة الحقيقية وربما الالتزامات العاطفية.
  5. يرغب بالحرية جسدياً وعاطفياً حيث يقوم بإبعاد الأشخاص الذين يقتربون منه كثيراً ("أحتاج إلى مساحة للتنفس").
  6. يفضل أن يكون عازباً على أن يرتبط، حتى في العلاقات الملتزمة، فإنهم يقدرون الاستقلالية فوق كل شيء آخر تقريباً.
  7. مروره بتجارب حياتية صعبة للغاية، مثل الحزن والتخلي أو سوء المعاملة.
  8. الصراع الداخلي حول رغبته وخوفه بنفس الوقت.
  9. يكافح حتى يثق بالآخرين ويعتمد عليهم.
  10. يبعد الناس عنه ولديه عدد قليل من العلاقات الوثيقة.
  • قضايا التلاعب النرجسية: تُعرِّف مجموعة أبحاث Mayo Clinic اضطراب الشخصية النرجسية بأنه "اضطراب عقلي يكون فيه لدى الناس إحساس متضخم بأهميتهم الخاصة وحاجة شديدة للإعجاب أولئك الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية يعتقدون أنهم متفوقون على الآخرين ولديهم القليل من الاهتمام لمشاعر الآخرين"

وعادة ما يكون الرجل النرجسي غير مهتم بتشكيل علاقة مسؤولة وملتزمة.

إليك بعض الأسئلة التي تساعدك على معرفة ما إذا كان شريكك شخصاً نرجسياً:

  1. هل يعاملني باحترام حقيقي؟
  2. هل توقعات شريكي ومطالبتي معقولة؟
  3. هل العطاء في هذه العلاقة في المقام الأول؟
  4. هل يميل شريكي إلى تقديم نفسه على أنه متفوق وممتلئ للذات ومحق؟
  5. هل يتفاعل شريكي بشكل سيئ مع التعليقات والانتقادات المعقولة، حتى عندما يتم طرحها بطريقة بناءة؟
  6. هل أشعر بالرضا عن نفسي في هذه العلاقة؟
  • قضايا التوافق المالي: تستحوذ قضايا المال على بعض احتياجاتنا ومخاوفنا النفسية العميقة، وعلى سبيل المثال لا الحصر الثقة والسلامة والأمن والسلطة والتحكم والبقاء، فقد أظهرت دراسات متعددة العلاقة بين القضايا المالية وارتفاع مخاطر انحلال العلاقة. [1]

كيفية التعامل مع الرجل الذي يخاف من الارتباط والالتزام بعلاقة:

إذا كنت مهتمة بتطوير علاقتك مع شريكك ولكنه يخشى ببساطة الالتزام، فهناك خطوات مختلفة يمكنك اتخاذها الآن لمساعدتك في التعامل مع هذه المشكلات:

  • ناقشيه حول سبب خوفه من الالتزام: لكي تستطيعي فهم سبب تخوف شريكك من الالتزام قومي بإجراء محادثة صادقة معه فالانفتاح والصراحة التامان مع بعضكما البعض حجر الزاوية في علاقة جدية وطويلة الأمد، وإذا كنت تسعين للحصول على هذا النوع من الاتصال العميق، فمن الضروري أن تناقشان بجدية أسباب خوفه.
  • ابحثي عن العلامات الحمراء: بمجرد إجراء محادثة حول مخاوفه من الارتباط، ستتمكنين من التعرف بشكل أفضل على ما إذا كان شريكك يريد فعلاً أن تنجح العلاقة أو إذا كان يستخدم الخوف من الالتزام كعذر، فعلى سبيل المثال، إذا كان شريكك لا يعطيك أي إشارة على أنه يريد الالتزام بك وأنه يرغب بالتغلب على هذه المخاوف، وكان يسعى للحصول على دعمك ودعم الأصدقاء أو العائلة أو المعالج للتعامل مع هذه المخاوف، فهذا مؤشر ممتاز على أنه جاد في إقامة علاقة جدية معك.
  • قرري ما يناسبك: من الضروري أيضاً أن تفكري في مشاعرك ورغباتك واحتياجاتك عند التعامل مع شريك يخاف من الالتزام، فإذا كان يريد أن يكون معك في علاقة جدية، فقد يعرض وجهة نظره لك أما إذا كان مهتماً بعلاقة مفتوحة فقط ولكنك غير مرتاحة لهذا يجب أن تخبريه فقد تكون هذه نقطة جيدة لإنهاء علاقتك دون الشعور بمزيد من الأذى.

إذا كان خوف شريكك يعني أنه لن يعمل من أجل الحصول على العلاقة الملتزمة التي تبحثين عنها، فعليك الالتزام بالمضي قدماً. [2]

شاهدي أيضاً: أفضل 10 أفلام عائلية

في النهاية لا تقلقي فالخوف من الارتباط ليس شيئاً جديداً في عالم العلاقات إنما ستساعدك المعلومات المذكورة سابقاً على التعرف على صفات الشريك الذي يخاف الارتباط وكيفية التعامل معه.

المصادر والمراجع:

[1] مقال "7 علامات تدل على خوف الالتزام بعلاقة" المنشور على موقع psychologytoday.com.

[2] مقال STACEY LAURA LLOYD "ماذا تفعل إذا كان شريكك خائفاً من الالتزام2020" المنشور على موقع mydomaine.com.