الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون

بيل كلينتون، الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية

الكاتب:
تاريخ النشر: 02/12/2016
آخر تحديث: 06/02/2017
صورة للرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون

الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية، استلم الرئاسة الأمريكية لولايتين متتاليتين، اتهم بإقامة علاقة مع سيدة في البيت الأبيض كادت تطيح بولايته الثانية.. إنه الرئيس بيل كلينتون.

استلم بيل كلينتون رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بعد انتهاء الحرب الباردة، حيث كان ثالث أصغر رئيس أمريكي يستلم السلطة بعد تيودور روزفلت، جون كنيدي، شغلت زوجته هيلاري كلينتون منصب وزارة الخارجية الأمريكية في الولاية الأولى للرئيس بارك أوباما، ورشحت نفسها للرئاسة الأمريكية مرتين لكنها لم تستطع الفوز.

حمل لقب زوج أمه.. ولديه أخٌ غير شقيق

ولد وليام جيفرسون يبيث الثالث المعروف باسم (بيل كلينتون) في مستشفى جوليا تشيستر بولاية أركنساس في التاسع عشر من شهر آب/أغسطس عام 1946، والده بائع متجول من مواليد عام 1910، توفي في حادث سير قبل ثلاثة أشهر من ولادته، أما والدته فرجينيا دي كاسيدي من مواليد عام 1923، تزوجها والده في الرابع من شهر أيلول/سبتمبر عام 1943، وبعد فترة من ولادة بيل سافرت والدته إلى نيو أورليانز لدراسة التمريض، تاركة ابنها مع والديها ألدريدج وأديث كاسيدس، وفي عام 1950، عادت والدة بيل من مدرسة التمريض وتزوجت روجر كلينتون، الذي كان يملك محلاً لبيع السيارات في هوت سبرينجز بولاية أركنساس، مع شقيقه إيرل T. ريكس، فانتقلت العائلة إلى الينابيع الساخنة بولاية نيفادا في عام 1950، فحمل بيل لقب زوج أمه وأصبح (بيل كلينتون)، ثم ولدت أمه أخاه غير الشقيق روجرز كلينتون الابن.

كنت أريد أن أعمل في الخدمة العامة ومسؤول منتخب

درس بيل كلينتون بمدرسة مار يوحنا الكاثوليكية الابتدائية، ثم مدرسة النزهة في الينابيع الساخنة، حيث كان طالباً يحب القراءة والموسيقى، يقول كلينتون في مذكراته: "في وقت ما في السنة السادسة عشرة، قررت أنني أريد أن أكون في الحياة العامة ومسؤول منتخب، أنا أحب الموسيقى وأعتقد أنني يمكن أن أكون جيداً جداً، لكن كنت أعرف أنني لن أكون أبداً جون كولتراين أو ستان غيتز، أنا مهتم في مجال الطب وأعتقد أنني يمكن أنني سأكون على ما يرام، لكن كنت أعرف أنني لن أكون أبداً مايكل دبغي، أعرف أنني يمكن أن أكون شخصاً مهماً في مجال الخدمة العامة".

وبعد حصوله على الشهادة الثانوية، حصل بيل كلينتون على منحة دراسية، فدرس في كلية إدوند والش للخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون بالعاصمة الأمريكية واشنطن في عام 1964، وأصبح رئيس مجلس الطلاب بين عامي 1964- 1965، تخرج من الكلية في عام 1968 بعد حصوله على درجة البكالوريوس في الخدمة الخارجية.

حصل بيل كلينتون على منحة دراسية أخرى، فدرس في الفلسفة والسياسة والاقتصاد، ثم تخصص في دراسة السياسة في جامعة أكسفورد، ثم غادر جامعة أكسفورد قبل إكمال دراسته، بعد أن تلقى عرضاً للدراسة في كلية الحقوق بجامعة ييل، حيث حصل على درجة الدكتوراه في القانون في عام 1973.

زواج بيل كلينتون وهيلاري ردوهام

تعرف بيل كلينتون أثناء دراسته في كلية الحقوق بجامعة ييل على هيلاري رودهام التي كانت تدرس في نفس الكلية في أواخر ربيع عام 1971، وبعد تخرج هيلاري من الكلية في عام 1973 عرض عليها بيل كلينتون الزواج لكنها رفضت، مؤكدة أنها تركت مستقبلها للإرادة الخالق، وبعد رفضٍ دام سنوات، قبلت هيلاري رودهام الزواج من بيل كلينتون في الحادي عشر من شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 1975، حيث طالبت بعدم تغيير كنيتها كي تبقي الأمور المهنية منفصلة عن الحياة الزوجية، في هذه الأثناء انتخب بل كلينتون نائباً عاماً في أركنساس في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 1976، فانتقل الزوجان للعيش في عاصمة الولاية ليتل روك حيث يعمل بل كلينتون، هناك أنجبا ابنتهما الوحيدة تشيلسي، وهي من مواليد السابع والعشرين من شهر شباط/فبراير عام 1980.

فضيحة لوينسكي تهدد علاقة هيلاري بزوجها

اتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي الرئيس الأمريكي بل كلينتون بإقامة علاقة خارج نطاق الزوجية مع المتدربة مونيكا لوينسكي في عام 1998، فرفض بيل كلينتون التهمة في البداية، ثم اعترف في عام 1999 بأنه قام بتقبيلها على فمها فقط، مؤكداً أنه لم تكن هناك علاقة جنسية كاملة بينهما، رفعت المسألة إلى مجلس النواب فاتهم الرئيس، لكن مجلس الشيوخ برّأه، واعتبرت زوجته هيلاري كلينتون أن هذه الفضيحة ليست إلا جزءاً من "مؤامرة على الرئيس"، لكن موظفي الرئاسة أكدوا توتر العلاقة بين الزوجين كلينتون بعد هذه الفضيحة.. بحسب  كتاب (موسوعة المؤامرات في التاريخ الأمريكي، Conspiracy Theories in American History: An Encyclopedia)، الصادر في عام 2003، للكاتبين فيليب غرانت وبيتر نايت.

إشاعة طلاق هيلاري من بيل

نشرت صحيفة كريستيان تايمز الأمريكية (Christian times) خبر في العاشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2016 مفاده أن هيلاري كلينتون رفعت دعوى للطلاق من زوجها بيل كلينتون، من دون ذكر الأسباب، ولم تنفِ هيلاري كلينتون أو زوجه هذه القضية، ولم يؤكدانها.

مناصب بيل كلينتون السياسية

بدأ بيل كلينتون نشاطه السياسي بعد تخرجه من كلية الحقوق في عام 1973، وتولى المناصب التالية:

حاكم ولاية أركنساس

انتخب في عام 1978، حيث كان أصغر حاكم للولاية (كان عمره عندما استلم الولاية اثنين وثلاثين عاماً)، بقي في هذا المنصب لمدة اثني عشر عاماً، وأبرز نشاطاته كحاكم للولاية:

  1. إصلاح نظام التعليم في الولاية، من خلال دعم المدارس، ورفع الرواتب للمعلمين.
  2. إصلاح نظام الرعاية الصحية في الولاية، من خلال إلغاء ضريبة المبيعات من الأدوية، وتأمين الرعاية الصحية للأطفال الذين لا يستطيع آبائهم وأمهاتهم توفيرها لهم.
  3. إقرار عقوبة الإعدام ضمن قانون الولاية في الثالث والعشرين من شهر آذار/مارس عام 1973، وفي عام 1988 أقرت عقوبة الإعدام في قانون الولايات المتحدة الأمريكية.

رئيساً لرابطة الحكام الوطنية بين عامي 1986-1987

وبذلك أصبح بيل كلينتون معروفاً لدى الجمهور الأمريكي وليس فقط في ولاية أركنساس.

رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية

فاز بيل كلينتون في الانتخابات الرئاسية على حساب الرئيس المنتهية ولايته جورج بوش الأب في عام 1992، وتولى مهامه باعتباره الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية في العشرين من شهر كانون الثاني/أيار عام 1993، وأعيد انتخابه لولاية رئاسية ثانية في عام 1996، من أبرز مواقفه وقراراته كرئيس:

  • في السياسة الداخلية، اتخذ جملة قرارات منها:
  1. وقع قانون الإجازة الطبية والعائلية في الخامس من شباط/فبراير عام 1993، ويتضمن القانون مطالبة أرباب العمل بالقبول بإجازات بدون أجر للعمال في الحالات الخطيرة.
  2. رفع القيود على برامج تنظيم الأسرة التي فرضها كل من الرئيسين السابقين ريغان وبوش الأب، حيث يجب أن يكون الإجهاض آمناً وقانونياً.
  3. وقع قانون الحد من الهجرة غير الشرعية في الثالث من أيلول/سبتمبر عام 1996، وأوصى القانون اللجنة الأميركية للإصلاح الحد من الهجرة الشرعية من نحو 800 ألف شخص سنوياً إلى حوالي 550 ألف شخص سنوياً.
  • في السياسة الخارجية، اتخذ الرئيس بيل كلينتون العديد من المواقف، منها:
  1. قرر الرئيس بيل كلينتون شن غارات مع حلف شمال الأطلسي على صربيا لوقف هجمات الحكومة الصربية على البوسنة في عام 1995.
  2. أمر الرئيس بيل كلينتون بتوجيه ضربات بصواريخ كروز على المنظمات الإرهابية في أفغانستان والسودان، رداً على قيام تنظيم القاعدة بتفجير سفارات الولايات المتحدة الأمريكية العاصمة التنزانية - دار السلام، والعاصمة الكينية - نيروبي، في شرق أفريقيا، والتي أسفرت عن مقتل عشرات الأمريكيين ومئات الأفارقة في عام 1998.
  3. قرر الرئيس بيل كلينتون شن غارات مع حلف شمال الأطلسي ضد يوغسلافيا في عام 1999 التي كانت تقمع الحركة الانفصالية في كوسوفو، واستمر القصف حتى العاشر من شهر حزيران/يونيو عام 1999، حيث توقف بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1244، الذي وضع كوسوفو تحت إدارة الأمم المتحدة.
  4. وقع كلينتون على قانون "تغيير النظام" في العراق في الحادي والثلاثين من شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 1998، يسمح هذا القانون باتخاذ كل الإجراءات لتغيير النظام (إسقاط حكم صدام حسين) في العراق، لكنه لم يذكر بشكل محدد القوة العسكرية.
  5. أمر بشن (عملية ثعلب الصحراء)، وهي غارات جوية نفذها الطيران الأمريكي على المنشآت العراقية بين السادس عشر والتاسع عشر من شهر كانون الأول/ ديسمبر عام 1998.
  6. وقع قانون العلاقات بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية في العاشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر عام 2000، الذي يسمح بالتجارة الحرة بين البلدين.
  7. زار فيتنام في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2000، فكان أول رئيس أمريكي يزور فيتنام بعد انسحاب القوات الأمريكية من هذا البلد في عام 1975.

مخاوف صحية بعد الرئاسة

خضع بيل كلينتون لعملية جراحية في الرئة عام 2005، وفي عام 2010 نقل إلى مستشفى فهد المشيخية في مدينة نيويورك بعد أن شكى من آلام في الصدر، ومنذ ذلك الحين أصبح بيل كلينتون يعتمد على الغذاء النباتي. 

نشاطات بيل كلينتون غير السياسية

عمل بيل كلينتون في العديد من المجالات غير السياسية، أبرزها:

  • كاتب في مكتب السيناتور وليام فولبرايت، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أركنساس في عام 1967.
  • شارك بيل كلينتون في احتجاجات ضد حرب فيتنام في شهر تشرين الأول/ أكتوبر عام 1969.
  • منسقاً لحملة جورج ماكغفرن المرشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 1972.
  • أستاذاً جامعياً، حيث درّس مادة القانون في جامعة أركنساس في عام 1974.
  • نائباً عاماً في ولاية أركنساس في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 1976.
  • مؤلف، ألف كلينتون ثلاثة كتب:
  1. الشعب أولاً، بالاشتراك مع آل غور، وصدر في عام 1992.
  2. ما بين الأمل والتاريخ لقاء مع تحديات أمريكا في القرن الحادي والعشرين، صدر في عام 1996.
  3. حياتي، كتاب مذكراته، صدر  في عام 2004.
  • مسؤولاً عن الجهود الأممية للإغاثة، عينه الأمين العام للأمم المتحدة في هذا المنصب إثر تسونامي الذي حصل في آسيا في عام 2004.
  • أنشأ مع الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن صندوق كلينتون بوش، لإغاثة ضحايا إعصار كاترينا في عام 2005.
  • المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى هايتي في عام 2009، للإشراف على جهود الإغاثة هناك بعد الزلزال الذي ضرب هذا البلد  في عام 2010.
  • مؤسسة كلينتون، أنشأها كل من بيل كلينتون وزوجته وابنته في عام 2013، وتهتم المؤسسة بالتنمية في مرحلة الطفولة المبكرة، استقالت منها هيلاري كلينتون، عندما أعلنت ترشحها للانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 2015.
  • مبادرة كلينتون العالمية (CGI)، في عام 2005، هدفها معالجة مشاكل العالم مثل: (الصحة العامة العالمية، التخفيف من حدة الفقر والصراع الديني والعرقي).

تكريم بيل كلينتون

حصل بيل كلينتون على العديد من الجوائز ، منها:

  • شخصية العام، وفق تصنيف مجلة التايم البريطانية في عامي 1993 و1998.
  • جائزة تيد، من ملتقى التكنولوجيا والترفيه والتصميم في عام 1997.
  • من أكثر ثماني عشرة شخصية مؤثرة في العالم في القرن العشرين، وفق تصنيف مؤسسة غلوب في عام 1999.
  • ميدالية الخدمة العامة المتميزة، منحه إياها وزير الدفاع وليام كوهين في عام 2001.
  • مركز كلينتون الرئاسي في ليتل روك، افتتحته ولاية أركنساس تكريماً له في الخامس من شهر كانون الأول/ ديسمبر عام 2001.
  • جائزة وليام فولبرايت للتفاهم الدولي، في عام 2005.
  • وسام الشرف والاستحقاق لرتبة الصليب الأحمر، منحه رئيس هاييتي للرئيس الأسبق بيل كلينتون في عام 2011 لمساهمته في إعادة إعمار هاييتي بعد الزلزال الذي وقع في الثاني عشر من شهر كانون الثاني/يناير عام 2010.
  • وسام الحرية، منحه الرئيس باراك أوباما للرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون في العشرين من شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2013.
  • تكريم، من ائتلاف الأعمال العالمية لفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والسل والملاريا، إلى جانب ثماني شركات متعددة الجنسيات لعمله لهزيمة فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، من خلال التوعية بخطورة هذا المرض، وكيفية الوقاية منه، وذلك في الثالث عشر من شهر حزيران/يونيو عام 2007.
  • درجات فخرية من العديد من الكليات والجامعات المختلفة، منها: (الدكتوراه الفخرية في القانون، درجة الدكتوراه في الآداب الإنسانية، زميل فخري في جامعة أكسفورد).

في الختام.. يعد بيل كلينتون من الرؤساء الأمريكيين الذين استطاعوا الحفاظ على حضورهم السياسي على الرغم من خروجه من البيت الأبيض منذ عام 2001، حيث يعد دعمه لزوجته هيلاري كلينتون في الترشح للرئاسة مرتين مثالاً جيداً لتشجيع الأزواج لزوجاتهم على السعي وراء الطموح، وهذا ربما قد لا يفعله الكثيرون.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر