الدورة المتراكمة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 04 نوفمبر 2020
الدورة المتراكمة
مقالات ذات صلة
فوائد نبات العرعر للمرأة
الدورة الشهرية بعد الولادة
أعراض الحمل وأهم علامات الحمل المبكرة

تستطيع معظم النساء تحديد موعد الدورة الشهرية لديهن بدقة نوعاً ما، حيث تكون في الغالب 28 يوماً مع بعض الفروقات الفردية، لكن ذلك لا يشمل جميع النساء حيث أن بعضهن يعانين من دورات شهرية غير منتظمة تدعى حينها الدورة المتراكمة.

ما هي الدورة الشهرية المتراكمة؟

هي تأخر الدورة الشهرية عن موعدها بدون وجود حمل أو إرضاع، في حال لم تعاني السيدة من مشاكل يمكن أن تؤدي إلى تأخر الدورة فإن الحيض يجب أن يحدث خلال مدة أقصاها 30 يوم بعد آخر دورة شهرية، وتعتبر الدورة متأخرة عند مرور أكثر من 30 يوم على آخر دورة شهرية دون أن تأتي الدورة التي تليها، لكن عند مضي 6 أسابيع بعد آخر دورة شهرية تعتبر الدورة الشهرية المتأخرة دورة غائبة.

شاهدي أيضاً: أعشاب تسبب الإجهاض

أسباب الدورة المتراكمة

يوجد العديد من الأسباب والعوامل التي بإمكانها أن تؤخر الدورة الشهرية، تتنوع بين أسباب تتعلق بنمط الحياة لدى السيدة وأخرى ترتبط بالمشاكل الصحية لديها، منها [1]:

  • التوتر والقلق: إن القلق والتوتر يحرض الدماغ على إنتاج وإفراز مركبات هرمونية تقوم بوضع الجسم بحالة تأهب لمواجهة حالات الشدة النفسية والجسدية، الأمر الذي يؤدي لإيقاف إفراز الهرمونات الجنسية لدى السيدة مسبباً تأخر الدورة لديها.
  • خسارة الوزن بسرعة أو اكتسابه بسرعة: التغيرات الشديدة بوزن الجسم قد تغير من موعد الدورة لدى المرأة، حيث أن خسارة الوزن أو اكتسابه تؤدي إلى خلل التوازن على مستوى الهرمونات في الجسم مما يقود لتأخر الدورة أو انعدامها تماماً.
  • التمارين الرياضية العنيفة وكثرة ممارسة الرياضة: يحدث ذلك لأن الجسم يحرق السعرات بشدة مع عدم وجود تعويض كافي لها بالغذاء، لذلك لا يملك الجسم الطاقة الكافية لينتج هرمونات الجسم جميعها ومنها الهرمونات الجنسية، عادة ما تعود الدورة بعد تحسين الغذاء والاعتدال بممارسة الرياضة.
  • المبيض متعدد الكيسات: وهو مرض متعدد الأعراض يحدث بسبب الخلل بالتوازن بين الهرمونات الجنسية، ويحدث لدى المريضات دورات غير منتظمة حيث تأتي بمواعيد متفاوتة أو من الممكن أن تغيب كلياً.
  • استخدام مانعات الحمل الهرمونية: يمكن لاستخدام حبوب منع الحمل المحتوية على الهرمونات أن يسبب عدم انتظام وتأخر في الدورة الشهرية عند السيدة خصوصاً في الأشهر الأولى لاستخدامها، كما أن التوقف المفاجئ عن استخدام مانعات الحمل يمكن أن يجعل الدورة غير منتظمة لعدة أشهر بعد التوقف.
  • الاقتراب من سن اليأس: سن اليأس غالباً ما يحدث بعد ال 40 سنة، وتبدأ الدورة بالغياب بشكل متفاوت (تغيب مرة ثم تعود وهكذا)، وهي من أهم الأعراض التي تنذر بقدوم سن اليأس لدى السيدة.
  • مشاكل الغدة الدرقية: تفرز الغدة الدرقية هرمونات مسؤولة عن الاستقلاب بالجسم، يمكن لزيادة نشاط الغدة الدرقية أو نقصانه أن يسبب مشاكل على مستوى الدورة الشهرية، مما يؤدي لعدم انتظام الدورة أو حتى غيابها لعدة أشهر.
  • الأمراض المزمنة: بعض الأمراض المزمنة ولاسيما سوء امتصاص الطعام من الأمعاء والسكري يمكن أن تؤدي لمشاكل بالدورة الشهرية، ويمكن أن يتحسن انتظام الدورة بالعلاج في هذه الحالات وضبط سكر الدم.
  • الحمل: من الشائع أن تراجع سيدة الطبيب بسبب تأخر الدورة أو غيابها ويتبين لاحقاً أنها حامل، فالحمل يسبب غياب الدورة الشهرية لدى السيدة، ويمكن في حال الشك بالحمل تبديد مخاوف المريضة باستخدام اختبارات كشف الحمل.

تنزيل الدورة المتراكمة بالحبوب

تم إيجاد أدوية عديدة تستخدم كعلاج لتأخر الدورة الشهرية، منها [2] :

  • ميدروكسي بروجسترون: هو دواء يعطى في عدة حالات وحالياً يستخدم لتنزيل الدورة المتراكم لدى السيدات، هو شكل مصنع من هرمون البروجسترون الذي يفرز في جسم الأنثى بشكل طبيعي.
  • فيتامين سي: لهذا الفيتامين دور هام جداً في الاستقلاب حيث يساعد في تركيب الهرمونات الجنسية (الاستروجين والبروجسترون)، لذلك يمكن لتعويض هذا الفيتامين في حال نقصه أن يساعد في علاج تأخر الدورة الشهرية.

الأعشاب والطرق الطبيعية التي تساعد في نزول دم الدورة الشهرية

قد تساعد بعض الوصفات الطبيعية والنشاطات البدنية في تنظيف بطانة الرحم وإنزال الدورة المتراكمة ومنها [3]:

  • القرفة: تحسن القرفة من جريان الدم إلى الرحم وتحث عضلاته على التقلص سواء تم تناولها كمشروب ساخن أو وضعها مع الطعام.
  • البقدونس: يعتبر مغلي البقدونس من المشروبات التي تساعد على تقليص عضلات الرحم وتنزيل الدورة الشهرية.
  • القرنفل: يساعد القرنفل كغيره من المشروبات الساخنة على تحسين تدفق الدم باتجاه عضلة الرحم.
  • فيتامين سي: يملك فيتامين سي تأثيراً على مستويات الهرمونات الأنثوية ويساعد في تنظيمها.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يعتقد أن ممارسة تمارين التمطط والاسترخاء يساعد في استرخاء عضلات الحوض ويؤثر على نزول دم الحيض.

أخيراً.. الدورة غير المنتظمة أو الدورة المتراكمة؛ مشكلة تعانيها الكثيرات، ما عليك إلا تحديد أسباب المشكلة واستشارة الطبيب المتخصص في ذلك، لأن العلاج ممكن وأحياناً أبسط مما تتصورين.