الثقافة الزوجية

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 نوفمبر 2020
الثقافة الزوجية
مقالات ذات صلة
علاجات الأمراض المعدية بين الزوجين
الأمراض المعدية بين الزوجين
دردشة مع الدكتورة سماح رائحة المحبوبة على منصّة العلم 🌹

هل خطر لك من قبل أن تتعرف على الثقافة الجنسية؟ الكثير من الأمور المهمة التي تنتظرك في هذا المقال!

ما هي الثقافة الجنسية أو الزوجية؟

الثقافة الجنسية هي ما يساعد الناس على اكتساب المعلومات والمهارات والدوافع لاتخاذ قرارات صحية بشأن الجنس والنشاط الجنسي، إضافة لأن الثقافة الزوجية تعطيك المعلومات الضرورية لتنظيم الأسرة.

الثقافة الزوجية قبل الزواج أو للمقبلين على الزواج:

الثقافة الزوجية هي تعلم وتعليم عالي الجودة حول مجموعة متنوعة من الموضوعات المتعلقة بالجنس والنشاط الجنسي، واستكشاف القيم والمعتقدات حولها واكتساب المهارات اللازمة لإدارة الصحة الجنسية للفرد، وقد يتم التثقيف الجنسي في المدارس أو في الأوساط المجتمعية أو عبر الإنترنت تعتقد منظمة تنظيم الأبوة (planned parenthood) أن الآباء يلعبون دوراً حاسماً ومركزياً في توفير التربية الجنسية لأبنائهم.

يشير التثقيف الجنسي الشامل في منظمة تنظيم الأبوة إلى برامج K-12 التي تغطي مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة بما يلي:

  • التنمية البشرية (بما في ذلك التكاثر والبلوغ والتوجه الجنسي والهوية الجنسية).
  • العلاقات (بما في ذلك العائلات والصداقات والعلاقات الرومانسية).
  • المهارات الشخصية (بما في ذلك الاتصال والتفاوض واتخاذ القرار).
  • السلوك الجنسي (بما في ذلك العفة والجنس طوال الحياة).
  • الصحة الجنسية (بما في ذلك الأمراض المنقولة جنسياً، ووسائل منع الحمل، والحمل).
  • المجتمع والثقافة (بما في ذلك أدوار الجنسين، والتنوع، والجنس في وسائل الإعلام).

الثقافة الزوجية للعروس:

الكثير من الأمور المهمة التي عليك معرفتها قبل الزواج حول الثقافة الجنسية أو الزوجية مثل أنواع غشاء البكارة وعلامات فضه والعديد من الأمور التي ذكرناها في هذا المقال فالعلاقة الحميمة بين الزوجين مهمة جداً بقدر أهمية باقي التفاصيل في حياتكما.

الثقافة الزوجية للرجل:

التربية الجنسية أو ما يطلق عليه البعض اسم الثقافة الزوجية أمر في غاية الأهمية فمن المهم عزيزي أن تدرك احتياجاتك وتفهم رغباتك ورغبات شريكتك إضافة إلى أمور تنظيم الأسرة والحمل والصحة الإنجابيّة كذلك الأمراض المنقولة جنسيّاً والأمراض الأخرى مثل ضعف الانتصاب وغيرها وطرق علاجها.

الثقافة الزوجية للمتزوجين:

على الرغم من أننا في القرن الواحد والعشرين إلا أنه لا يزال الحديث عن الجنس من المحرمات في كثير من البلدان والمناطق والمجتمعات حتى بين الأزواج أو الأشخاص المقبلين على الزواج لكن وفقاً لخبراء الجنس، كلما بدأ الزوجان مبكراً في التواصل الصحي حول حياتهم الجنسية وتفضيلاتهم وتوقعاتهم، يكون ذلك أفضل، ليس فقط لحياتهم الجنسية، ولكن لحياتهم بأكملها معاً كزوجين.

إليك بعض الأسباب التي تجعل التثقيف الجنسي مهم:

  • إزالة التوتر والقلق:

في كثير من الأحيان، يكون الأشخاص على عتبة الزواج قلقين للغاية بشأن حياتهم الجنسية مع شركائهم وهذا القلق أمر طبيعي ويشعر به جميع الشباب والشابات المخطوبين تقريباً، فمن خلال مناقشة الجنس بصراحة مع شخص بالغ موثوق أو متخصص، يمكنك حل مخاوفك كما أنه يعطيك صورة واضحة عما يمكن توقعه ويبدد مخاوفك وتوترك.

  • افهم وجهات نظر شريكك حول الجنس:

سواء كنتما متزوجان أو مقبلان على الزواج يجب أن تتحدثا بصراحة وصدق عن تفضيلاتكما وتوقعاتكما الجنسية الفردية فعليكما البدء بسؤال بعضكما البعض عن معنى الجنس بالنسبة لكل منكما فأثناء حديثك، قد تدرك أن لكل منكما وجهة نظر مختلفة بعض الشيء حول الجنس وممارسته فحقيقةً أسباب هذه الاختلافات في وجهات النظر كثيرة قد تكون نتيجة الاختلاف في التربية والتأثيرات الدينية وتجارب الحياة وغير ذلك.

إن معرفة ما يؤمن به شريكك حول الجنس وما تؤمن به، هو الخطوة الأولى للتفاوض ومواءمة تفضيلاتكما لحياة جنسية سعيدة طوال زواجك.

  • مناقشة وسائل منع الحمل وتحديد النسل:

قد لا تملك الوقت الكافي لمناقشة مستقبلك مع شريكك كزوجين في فترة الخطوبة لكن في الواقع إن مناقشة حياتك الجنسية وتخطيطاتك الأسرية قبل الزواج فرصة ممتازة لفهم أهداف شريكك وخططه المستقبلية، لذا اسأل شريكك عن رأيه في الأطفال وما إذا كان يرغب في تكوين أسرة بعد الزواج مباشرة أو يرغب في الانتظار لبعض الوقت حتى تتعرفان على بعضكما البعض بشكل أفضل وتعتادان طباع بعضكما المختلفة. 

بالإضافة إلى ذلك لا يرغب بعض الأزواج في إنجاب الأطفال حتى يتقدموا في حياتهم المهنية، أو يدخرون المال الكافي للطفل، أو يشترون منزلهم الأول، أو لأسباب أخرى مختلفة.

فمن خلال مناقشة كل هذه الأمور قبل الزواج، يمكنكما العمل معاً كزوجين للعثور على خيارات تحديد النسل المناسبة لكما فعلى سبيل المثال، لا يفضل العديد من الأزواج استخدام الواقي الذكري لأنهم يجدونها عائقاً أثناء الحميمية ولا تفضل العديد من الزوجات استخدام حبوب منع الحمل بسبب آثاره الجانبية المزعجة للبعض.

  • تحديد المشاكل الطبية المحتملة وحلها:

من أهم الأمور التي يجب مناقشتها قبل الزواج هي قضايا الصحة الجنسية فقد يفشل معظم الأزواج في التفكير في الأمر أو التحدث عنه لكن عليك التحقق مع شريكك إذا كان لديه تاريخ من الإصابة بأي من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أو غيرها من مشاكل الصحة الجنسية المحتملة مثل ضعف الانتصاب وغير ذلك، فعلى عكس الطريقة التي يفكر بها بعض الأزواج، يمكن علاج معظم هذه المشكلات بسهولة بمساعدة الطبيب المختص.

  • افهما الميول والتوقعات الجنسية لبعضكما البعض:

فقط عندما تناقش الجنس بشكل صريح مع شريكك، يمكنك معرفة تفضيلاته الجنسية (ما الذي يثيره، وما الذي يثير اشمئزازه، وتخيلاته وتوقعاته منك وأكثر من ذلك) وهذه المعرفة تمهد الطريق ليس فقط لحياة جنسية مليئة بالمغامرة والإثارة ولكن أيضاً لتغذي العلاقة وتقويها وتساعد في إقامة اتصال أعمق بينكما.

وأخيراً يجب ألا تخجلا من مناقشة حياتكما الجنسية معاً والبحث عن حلول والسعي دائماً نحو زيادة وعيكما بكل ما يخص الثقافة الزوجية.