التغذية الصحيحة لمرضى متلازمة القولون العصبي

الغذاء هو الخطوة الأولى لعلاج أعراض متلازمة القولون العصبي المُزعجة لكن أولاً يجب معرفة أنواعه

  • تاريخ النشر: منذ يومين
التغذية الصحيحة لمرضى متلازمة القولون العصبي
مقالات ذات صلة
حمية الفودماب لمرضى القولون العصبي
ما هو علاج القولون العصبي
علاج القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي من الأمراض الشائعة، وأحد أكثر الجوانب صعوبة في التعايش معها هو تحديد الأطعمة التي تسبب أعراض القولون العصبي وتجنبها، لذلك نتعرف في هذا المقال على أنواع متلازمة القولون العصبي، وما هي الأطعمة التي يجب تناولها، والأخرى التي يجب تجنبها وفقاً لنوع المتلازمة. 

ما هي متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (IBS) أو ما يُطلق عليه متلازمة القولون المتهيّج هي حالة طبية تتميز بألم في البطن، وتغيرات في حركة الأمعاء لا يوجد بها ضرر معوي، وهي حالة شائعة في الجهاز الهضمي، يمكن أن تشمل أعراضها؛ تقلصات في المعدة، والانتفاخ، والإسهال أو الإمساك، غالبًا ما تستمر الحالة مدى الحياة، على الرغم من أن الأعراض قد تتغير بمرور الوقت، والسبب الدقيق للمرض غير معروف إلى الآن بشكل قاطع.

لا تشكل متلازمة القولون العصبي (IBS) تهديدًا خطيرًا لصحتك الجسدية، ولا تزيد من فرص الإصابة بالسرطان أو غيره من الحالات المرتبطة بالأمعاء، كما لا يوجد علاج لها نهائياً، لكن يمكن السيطرة عليها باتباع نظام غذائي وتناول الأدوية تحت إشراف الطبيب.[1][2]

أنواع متلازمة القولون العصبي الفرعية

توجد أنواع فرعية لمتلازمة القولون العصبي، يساهم تحديدها بدقة في اختيار النظام الغذائي الأمثل:

  • متلازمة القولون العصبي (IBS-D): يغلب عليها الإسهال.
  • متلازمة القولون العصبي (IBD-C): يغلب عليها الإمساك.
  • متلازمة القولون العصبي من النوع المختلط : حيث يتناوب الإسهال والإمساك.[3]

النظام الغذائي لمرضى متلازمة القولون العصبي نوع IBS-C

لتخفيف الإمساك المزمن المرتبط بمتلازمة القولون العصبي من النوع (IBS-C) ستحتاج إلى تناول المزيد من الألياف تدريجيًا للسماح لجسمك بالتكيف، لأن الألياف القابلة للذوبان يتحملها الأشخاص المصابون بمرض القولون العصبي بشكل أفضل من الألياف غير القابلة للذوبان.

أطعمة جيدة لمتلازمة القولون العصبي نوع IBS-C

  • خبز الحبوب الكاملة والحبوب.
  • نخالة الشوفان.
  • الفواكه خاصة التفاح، والكمثرى والكيوي، والتين.
  • الخضار خاصة الخضار الورقية الخضراء، والبطاطا الحلوة.
  • الفول، والبازلاء، والعدس.
  • الفاكهة المجففة.
  • عصير البرقوق.
  • حليب خالي الدسم (باعتدال). 
  • الزبادي والكفير.
  • دجاج بدون جلد
  • الأسماك خاصة الأسماك الدهنية؛ مثل: السلمون، والتونة.
  • بذور الشيا وبذور الكتان المطحونة.
  • الشوربات الصافية.[3]

الأطعمة الممنوعة لمتلازمة القولون العصبي نوع IBS-C

  • الخبز الأبيض، والمكرونة، والمقرمشات.
  • الأطعمة المخبوزة.
  • أرز أبيض.
  • قشدة ومنتجات ألبان كاملة الدسم بما في ذلك الآيس كريم. 
  • لحم أحمر.
  • رقائق البطاطس.
  • الشوكولاتة.
  • الموز غير الناضج.
  • البرسيمون أو (الكاكا).
  • الأطعمة السريعة أو المقلية.
  • حساء الكريمة. [3]

النظام الغذائي لمرضى متلازمة القولون العصبي نوع IBS-D

إذا كانت أعراض القولون العصبي لديك تتضمن الإسهال، فمن الأفضل تناول الأطعمة الخفيفة، خاصة إذا كانت الأعراض شديدة، يجب تجنب الأطعمة الدهنية أو الكريمية لأنها يمكن أن تسرع الانقباضات المعوية، مما يسبب التقلصات وسيلان البراز.

كما يجب تجنب الألياف غير القابلة للذوبان، والتي تسحب الماء من الأمعاء مما يجعل البراز رخوًا أو مائيًا، على الرغم من أنه يجب عليك بذل كل جهد ممكن لتناول الفواكه والخضروات، فمن الأفضل الحد من تناول الألياف إلى أقل من 1.5 جرام لكل نصف كوب خلال النوبات الحادة للقولون العصبي.

الأطعمة الجيدة لمتلازمة القولون العصبي نوع IBS-D

  • الخبز الأبيض، والمكرونة، والمقرمشات.
  • الحبوب الكاملة (إلا إذا كنت تعاني من حساسية الغلوتين).
  • أرز أبيض.
  • دقيق الشوفان.
  • دجاج بدون جلد.
  • لحم طري.
  • الأسماك الخالية من الدهون؛ مثل: سمك الهلبوت، والسمك المفلطح، وسمك القد. 
  • البيض.
  • بطاطس مسلوقة أو مشوية.
  • الفول، والبازلاء، والبقوليات.
  • الموز.
  • حليب جوز الهند أو الأرز أو حليب اللوز.
  • حليب قليل الدسم خالي من اللاكتوز.
  • زبادي بروبيوتيك قليل الدسم (باعتدال).
  • عصير الفاكهة الصافي غير المحلى.
  • أجبان صلبة (باعتدال).
  • عصير التفاح.
  • التوفو.[3]

الأطعمة الممنوعة لمتلازمة القولون العصبي نوع IBS-D

  • الأطعمة السريعة أو المقلية
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات مثل الخبز والمعجنات.
  • اللحوم الدهنية؛ مثل: اللحم المقدد، والسجق.
  • اللحوم المصنعة مثل النقانق.
  • السردين، والأسماك المعلبة المعبأة بالزيت.
  • الخضروات الصليبية؛ مثل: القرنبيط، والبروكلي، والملفوف.
  • سلطة الخضر والخضروات النيئة.
  • الفول، والبازلاء، والبقوليات.
  • الحمضيات.
  • مادة الكافيين.
  • الحليب، ومنتجات الألبان؛ مثل: الزبدة، والأجبان الطرية.
  • المشروبات الكربونية.
  • العصائر المحلاة، ونكتار الفاكهة.
  • فواكه مجففة.
  • المُحليات الصناعية؛ مثل: السوربيتول والإكسيليتول. [3]

أعراض متلازمة القولون العصبي

يوجد العديد من الأعراض الرئيسية لمتلازمة القولون العصبي، أبرزها ما يلي:

  • الشعور بألم وتقلصات في المعدة خاصة بعد تناول الطعام، وتقل حدّتها بعد التبرز.
  • الشعور بالانتفاخ المزعج في البطن.
  • الشعور بالتعب عند التبرز والمعاناة في إفراغ ما في أمعائك.
  • الإسهال أو البراز المائي، في بعض الأحيان يعاني الشخص من التبرز المفاجئ.

أعراض أخرى

قد تظهر أيضًا أعراض أخرى أقل شيوعًا، مثل:

  • مشاكل التبول؛ مثل: الحاجة إلى التبول كثيرًا، والرغبة المفاجئة للتبول، والشعور بأنك لا تستطيع إفراغ مثانتك بالكامل.
  • التعب وقلة الطاقة.
  • الشعور بالغثيان.
  • آلام الظهر.
  • عدم القدرة دائمًا على التحكم في عملية الإخراج (سلس الأمعاء).

قد تكون هناك أيام تتحسن فيها الأعراض وأيام تسوء بسبب الطعام أو الشراب.[4]

نصائح لتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي

يمكنك السيطرة على أعراض متلازمة القولون العصبي باتباع نظام غذائي خاص، واتباع النصائح التالية لتحضير الطعام:

  • طهي وجبات منزلية باستخدام مكونات طازجة.
  • دوّن ما تأكله وأي أعراض تظهر عليك بعد تناوله.
  • حاول أن تجد طرقًا للاسترخاء.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تناول أطعمة غنية بالبرروبيوتك لمدة شهر، وملاحظة حالتك.
  • لا تؤجل أو تفوت الوجبات.
  • لا تأكل بسرعة كبيرة.
  • لا تأكل الأطعمة الدهنية أو الحارة أو المصنعة بكميات كبيرة.
  • لا تأكل أكثر من 3 مرات فاكهة في اليوم على أن تكون الحصة الواحدة ما يقرب من 80 غراماً.
  • لا تفرط في شرب الشاي والقهوة في اليوم، يكفي 3 أكواب والأفضل تقليل العدد.
  • لا تشرب الكثير من المشروبات الغازية.[4]

توقيت تناول الطعام لمرضى متلازمة القولون العصبي

يجد العديد من الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي أن تناول وجبات أصغر حجمًا يضع ضغطًا أقل على الجهاز الهضمي من تناول ثلاث وجبات كبيرة، وبذلك يضمن أن الأمعاء تتحرك بانتظام وبلطف بدلاً من الامتلاء المفاجئ ثم عدم وجود أي شيء فيها لمدة خمس إلى ست ساعات متتالية.

يُنصح بعض الأشخاص المصابين بـمتلازمة القولون العصبي من النوع IBS-D بتناول وجبة فطور كبيرة أو احتساء القهوة أول شيء في الصباح لتحفيز حركة الأمعاء مما يؤدي إلى الحفاظ على انتظامها طوال اليوم، كما أن المشي لمسافة قصيرة بعد تناول الطعام يساعد تخفيف الأعراض، كما يُنصح بالجلوس على كرسي أثناء الوجبات بدلاً من الاسترخاء على الأريكة.[3]

يمكن السيطرة على متلازمة القولون العصبي في حال اتباع نظام غذائي خاص وتجنب بعض المأكولات، بجانب المتابعة المستمرة لدى الطبيب لوصف خطة العلاج الأنسب لك.