التعليم الذكي في دولة الإمارات

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 29 نوفمبر 2020
التعليم الذكي في دولة الإمارات
مقالات ذات صلة
حبوب تساعد على النوم أنواعها وآثارها الجانبية
يوم الصحة العالمي
أفضل وقت للتعرض للشمس

تعد الإمارات من الدول التي تبنت التعلم الذكي حيث تم تضمينه في استراتيجية البلاد المستقبلية، كما تم توفير الوسائل والأدوات التي يحتاجها وأطلقت العديد من البرامج ومنصات التعليم الذكي في الإمارات لتكون من الدول المتطورة بهذا المجال، وفي هذا المقال سنتعرف على التعليم الذكي في دولة الإمارات، ومنصات وبرامج التعليم الذكي في الإمارات، بالإضافة إلى التعليم الذكي خارج الإمارات وخصائص التعليم الذكي في الإمارات.

التعليم الذكي في دولة الإمارات

يمكن تعريف التعلم الذكي بأنه التعلم الذي يعتمد التدريس فيه على الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر، بالإضافة إلى الاستفادة من النظم الإلكترونية والاتصالية والتكنولوجية المتطورة.

وطورت وزارة التربية والتعليم في الإمارات طورت استراتيجية التعليم، وهي عبارة عن سلسلة من الخطط الخمسية المصممة لإحداث تحسين نوعي كبير في نظام التعليم، لا سيما في الطريقة التي يدرس بها المعلمون ويتعلم الطلاب.

تعد برامج التعلم الذكي وقواعد المعلمين الجديدة وأنظمة الترخيص والتقييم، وكذلك مراجعة المناهج الدراسية بما في ذلك تدريس الرياضيات والعلوم باللغة الإنجليزية جزءاً من هذه الاستراتيجية.

كان أحد مجالات التركيز الرئيسية هو تحويل برامج K-12 (نظام التعليم من الروضة حتى الثانوية العامة) لضمان استعداد الطلاب للالتحاق بالجامعات في جميع أنحاء العالم والمنافسة بالسوق العالمية.

وتقدم وزارة التربية والتعليم الإماراتية العديد من منصات التعليم الذكي، كما قامت بتدريب 25 ألف معلم في القطاع العام على استخدام أدوات التعليم الذكية، إلى جانب ما يقرب من 9200 مدير مدرسة ومعلم من المدارس الخاصة، وكذلك تم عقد دورة تدريبية متخصصة في التعلم عن بعد بالتعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية لحوالي 67 ألف شخص.

أهداف التعليم في الإمارات

أطلقت وزارة التربية والتعليم خطة استراتيجية للأعوام 2017-2021 لتطوير نظام تعليمي مبتكر لبناء مجتمع واسع المعرفة وقادر على المنافسة عالمياً، ويشمل النظام جميع الفئات العمرية لتكون قادرة على تلبية الطلب في سوق العمل بالمستقبل.

إضافة إلى ضمان جودة مخرجات وزارة التربية والتعليم وتقديم أفضل الخدمات للأشخاص، وتعتمد الخطة الجديدة على القيم التالية [1] [2]:

  • المواطنة والمسؤولية.
  • مبادئ وقيم الإسلام.
  • الالتزام والشفافية.
  • المساواة والعدالة.
  • المشاركة والمساءلة.
  • العلم والتكنولوجيا والابتكار.

منصة التعلم الإلكتروني

أطلقت الإمارات خلال عام 2018 منصة التعلم الإلكتروني؛ وهي منصة مجانية للتعليم الإلكتروني توفر 5000 مقطع فيديو معرّب في العلوم العامة والرياضيات والأحياء والكيمياء والفيزياء، كما أن المنصة متاحة عبر الإنترنت لأكثر من 50 مليون طالب عربي حول العالم.

يمكن للطلاب الوصول إلى المنصة على أجهزة الكمبيوتر الشخصية أو الهواتف المحمولة الخاصة بهم من خلال تطبيق المنصة المتوفر على (iTunes).

تقدم منصة التعليم الإلكتروني مسابقة 1000x1000 اليومية التي تطرح سؤالاً واحداً في اليوم لمدة 1000 يوم.

سيحصل الطلاب على فرصة للإجابة على سؤال واحد يومياً والدخول في السحب للفوز بـألف دولار، وتهدف منصة التعلم الإلكتروني إلى تحقيق ما يلي:

  • سد فجوة المعرفة في العالم العربي.
  • إزالة الحاجز الذي يواجه التلاميذ العرب عند بحثهم عن المصادر والمعلومات المتوفرة باللغة الإنجليزية.
  • خلق جيل جديد من الباحثين والعلماء والمبتكرين والمخترعين العرب المؤهلين القادرين على بناء مجتمعات معرفية ورسم مستقبل أفضل لبلدانهم.
  • تقديم تعليم عالي الجودة يتبع أحدث المناهج الدولية في العلوم والرياضيات.
  • وضع أسس التعلم الذاتي ومنهجيته، إلى جانب المؤسسة التعليمية التقليدية.

برامج ودروس التعليم الذكي

أطلقت الإمارات العديد من برامج ومنصات التعليم الذكي تماشياً مع استراتيجية البلاد لتطوير التعليم وخلق جيل قادر على مواكبة احتياجات سوق العمل، ومن هذه البرامج:

1. برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي:

برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي هو مشروع مشترك بين وزارة التربية والتعليم وهيئة تنظيم الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع مكتب رئيس الوزراء الإماراتي.

يهدف البرنامج إلى إنشاء منصة تعليمية إلكترونية متكاملة تضم المعلمين والطلاب وأولياء الأمور لتعزيز تجربة التعلم، كما تهدف لتشكيل بيئة تعليمية وثقافة جديدة في المدارس، بما يتماشى مع استراتيجية الإمارات لإدخال أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية في جميع المدارس.

ومن أهداف برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي أيضاً:

  • العمل على تأسيس بيئة تعليمية فريدة في المدارس من خلال إنشاء صفوف ذكية يستخدم خلالها الطلاب الأجهزة الذكية وشبكات الجيل الرابع عالية السرعة كوسيلة لاكتساب المعرفة.
  • توفير برامج تدريبية متخصصة للمعلمين وإدخال مناهج جديدة تخدم غرضها.
  • تقديم المساعدة والمشورة للدول الراغبة في تطوير استراتيجيات وسياسات وطنية في مجال التعلم الذكي.

2. دوروسي:

أطلقت وزارة التربية والتعليم في الإمارات بالشراكة مع شركة اتصالات وغوغل؛ نظام التعليم عبر الإنترنت عن طريق إنشاء قناة دروسي على يوتيوب YouTube تحتوي على 600 درس تعليمي تغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات بناءً على المناهج الدراسية الوطنية والتي تستهدف طلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر.

تهدف إلى مساعدة العائلات على خفض التكلفة المرتفعة للرسوم الدراسية الخاصة، وقامت وزارة التربية والتعليم بمسح جميع الموضوعات المهمة للصفين الحادي عشر والثاني عشر وأحضرت المواد إلى شركة اتصالات، التي أنتجت مقاطع فيديو باللغة العربية نشرت على يوتيوب.

هذا هو أول مشروع للتعليم الإلكتروني لشركة اتصالات، التي تعمل على تطوير برامج تعليمية مماثلة للفئات العمرية الأخرى.

3. قارئ الكتاب الالكتروني ديوان:

قامت وزارة التربية والتعليم الإماراتية بإطلاق تطبيق قارئ الكتب الإلكترونية ديوان (Diwan)، وهو تطبيق يسهل تنزيل الكتب والدراسة عبر الإنترنت، بالإضافة إلى أنه يتيح للمعلمين والطلاب من المدارس الحكومية عرض المناهج التعليمية والتفاعل معها إلكترونياً.

4. التعليم الذكي خارج الإمارات:

بالإضافة إلى التعليم الذكي داخل الإمارات، قامت وزارة التربية والتعليم بتوفير خيار الدراسة في الخارج بأسلوب التعليم الذكي، من خلال دورات البكالوريوس والماجستير المعتمدة من قبل جامعة حمدان بن محمد الذكية [3] [4] [5].

خصائص التعليم الذكي في الإمارات:

يتمتع التعليم الذكي في الإمارات بالعديد من الخصائص الذي تجعله ذو جودة عالية بالنسبة للطلاب ومن هذه الخصائص [6] [1]:

  • يمكن للتلاميذ الذين لا يشعرون بالراحة في رفع أيديهم في الحصة الدراسية، أن يرسلوا أسئلتهم إلكترونياً من خلال نظام المراسلة الفورية.
  • يمكن إرسال الرسائل بشكل خاص إلى المعلم أو مشاركتها مع باقي الطلاب.
  • تتيح سلسلة من التطبيقات التعليمية التي يمكن الوصول إليها في وضع عدم الاتصال للأطفال مراجعة خطط دروس معلمهم وإكمال واجباتهم المنزلية وقراءة الكتب المدرسية الرقمية.
  • هناك عملية تقييم مستمرة للتعليم الذكي في الإمارات لتلافي الأخطاء، وإدخال أي تحديثات جديدة.

في النهاية.. تعرفنا على التعليم الذكي في دولة الإمارات، ومنصات وبرامج التعليم الذكي في الإمارات، بالإضافة إلى التعليم الذكي خارج الإمارات وخصائص التعليم الذكي في الإمارات، وتعمل الإمارات على تطوير نظام التعليم الذكي والاستفادة من الأساليب الحديثة التي يتم التوصل إليها عالمياً.