نصائح وطرق الإقلاع عن التدخين

هل تعلم لماذا يجب أن تترك التدخين؟.. تعرف على أضرار التدخين، وأسهل الطرق لترك السجاير والتدخين
تاريخ النشر: 23/12/2016
آخر تحديث: 22/10/2017
الاقلاع عن التدخين

قل للمدخن أن يتوقف عن التدخين، وسيخبرك بعدة حجج منطقية، منها أنَّ جده دخن أربعين سنة ولم يصب بأذى، ومنها أنَّ الموت لن يأتي من السيجارة، لذلك تكمن خطورة التدخين في أعراضه بطيئة الظهور، ولذلك يسمونه (الموت البطيء).

الأزمة الرئيسة التي يواجهها دعاة الإقلاع عن التدخين، تكمن في بطء ظهور آثاره الصحية (نسبياً)، وتذبذب مستوى الضرر حسب الاستعداد الجيني لدى الإنسان، فقد تتسبب عشر سنوات من التدخين بأمراض خطيرة لدى شخص معين، فيما سيحتاج شخص آخر لضعف المدة لتبدو عليه تلك الأعراض، كما أنَّ وجود عدة عوامل للإدمان، تتوزع بين إدمانٍ كيميائي على العناصر التي توفرها السجائر، وبين الإدمان النفسي على استخدام السجائر، تجعل من القضاء على الإدمان أمراً أكثر صعوبة، لكن أضرار التدخين تبقى أمراً لا يقبل الجدال.

1

ما هي الآثار الصحية للتدخين؟

تعتبر مادة النيكوتين (Nicotine) هي السبب الرئيسي للإدمان على التدخين، كما أنَّ هذه المادة موجودة في طبيعة نبتة التبغ، فضلاً عن العديد من المنتجات الطبيعية، مثل البطاطا، والطماطم (البندورة) وغيرها، كما تحتوي السيجارة على أكثر من خمسة آلاف مادة كيميائية، تنتج عن إحراق التبغ الجاف، من بينها حوالي 69 مادة مسرطنة، وسامة، أبرزها أول أكسيد الكربون (Carbon Monoxide)، والرصاص، والقطران، إضافة إلى النفتلين (Naphthalene)، والزرنيخ (Arsenic) وعشرات المواد السامة الأخرى، علماً أنَّ بعض هذه المواد موجودة في العديد من الأغذية، والمنتجات الاستهلاكية، لكن يتم التحذير من استعمالها المفرط.

كما يعتبر التدخين مسبباً رئيسياً للأمراض التالية:

فيديو يوضح ما الذي يحدث لجسمك عند ترك التدخين

2

للسيجارة أساليب أخرى في القتل غير الأمراض

لا توجد دراسات عربية موثوقة بخصوص إحصاء الأضرار المادية الناتجة عن التدخين، لذلك سنستعين بإحصائيات أمريكية، علماً أنَّها ستكون متقاربة نسبياً، وربما يكون العالم العربي أقل تفوقاً في مكافحة الحرائق، حيث نشر موقع منظمة NFBA الأمريكية المتخصصة بمكافحة الحرائق (The National Fire Protection Association) عام 2013، دراسة عن حرائق المنازل التي تسبب بها التدخين، وآثارها المباشرة؛ فتذكر الدراسة أنَّ أميركا شهدت تسعين ألف حريق ناتج عن التدخين عام 2011، أدت إلى وفاة 540 شخص، وإصابة 1640 شخص بجروح وحروق، إضافة إلى خسائر مادية تقدر بـ 621 مليون دولار أمريكي، كما تم إحصاء 60,200 حريق في الهواء الطلق، ناتج عن إلقاء السجائر في سلة المهملات، أو فوق نباتات قابلة للاشتعال، كما أكَّدت الدراسة أنَّ واحدة من كل أربع ضحايا قضت بسبب حرائق التدخين، كانت من غير المدخنين.

3

جرب وضع ثمن علبة السجائر في الحصالة يومياً

لن تحتاج للكثير من الدراسات والإحصائيات لمعرفة نتائج التدخين على اقتصادك المنزلي، حيث يتراوح ثمن علبة السجائر في عالمنا العربي بين 0,50 دولار أمريكي، وعدة دولارات أمريكية (وسطياً في الدول العربية؛ 5 جنيه سوداني، 250 ليرة سورية، 3000 ليرة لبنانية، 15 ريال سعودي بعد ارتفاع جماركه...إلخ)، وإذا افترضنا أن المدخن سيحتاج لعلبة سجائر واحدة، فهو قادر على توفير بين 15 و 30 دولاراً أمريكياً في الشهر، أي ما ين 180 و 360 دولاراً أمريكاً في السنة، تستطيع أن تشتري هاتفاً متطوراً خلال سنة واحدة، كما تستطيع أن تحسن من تعليم أطفالك، وستحميهم من تقليدك أيضاً عندما يشاهدونك تدخن، كما يمكن أن تشتري مكنسة كهربائية لزوجتك!، أو بعض الثياب، دون أنْ تحتاج لشد الأحزمة، والتقشف.

4

ليس الأمر بالصعوبة التي تتخيلها، لكن يجب أن تبدأ فوراً...

كما ذكرنا سابقاً، فالإدمان على السجائر يرتبط بمواد كيميائية تدخل في تركيب الدم، وتؤثر على المخ والأعصاب مباشرة، لتتحول كمطلب مُلِح، ويعتبر النيكوتين هو المسؤول الأول عن الإدمان، حيث يؤثر النيكوتين تأثيراً مشابهاً للهروين، والكوكايين، من حيث المساعدة على الاسترخاء، والشعور بالسعادة، لكن بنسبة مختلفة، وقد يتوقع البعض أنَّ الجسم يحتاج لفترة طويلة للتخلص من الإدمان العضوي على التدخين، لكن إليك بعض الحقائق المهمة:

  • 20 دقيقة بعد قرارك الإقلاع عن التدخين، سيعود ضغط دمك إلى طبيعته.
  • 8 ساعات فقط ستنخفض نسبة النيكوتين في دمك إلى 6,25% فقط، من النسبة الطبيعية قبل التوقف عن التدخين.
  • 12 ساعة فقط ستعود نسبة الأوكسجين في الدم إلى الحالة الطبيعية، كما ستنخفض نسبة أول أوكسيد الكربون، إلى الحد الطبيعي.
  • ستحتاج إلى يومين فقط لتبدأ النهايات العصبية التالفة بالنمو مجدداً.
  • بعد ثلاثة أيام سيبلغ الانسحاب الكيميائي للنيكوتين ذروته، مع العناصر الأخرى الناتجة عن التدخين، سيصبح جسمك خالياً من النيكوتين 100%، قد تعاني من بعض المشاكل الناتجة عن ذلك، مثل آلام الرأس، والأرق، لكن ستزول سريعاً.
  • بعد عشرة أيام من الإقلاع عن التدخين، ستشعر بحاجة إلى التدخين ثلاثة مرات في اليوم وسطياً، لكن هذا الشعور، لن يدوم أكثر من ثلاث دقائق، حاول أن تشتت تفكيرك عن التدخين لمدة ثلاث دقائق فقط، وستغيب السجائر عن ذهنك.
  • نتائج مذهلة بين الشهر الأول والثالث، سيستعيد جسمك حيويته، كما تستعيد الرئة نشاطها، وستنخفض نسبة الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • سنة واحدة، ستختفي جميع الأعراض الظاهرة للتدخين، كضيق التنفس، والانسداد في الأنف، إضافة إلى التعب العام، والتهابات الرئة، ستشعر بطاقة كبيرة.
  • ابدأ فوراً، لأن كل سيجارة ستدخنها، ستزيد من الفترة اللازمة للتخلص تماماً من آثار التدخين، حيث ستحتاج إلى عشرين عاماً للتخلص تماماً من آثار السجائر، لذلك يجب الإقلاع فوراً عن الدخين.
5

طرق ونصائح للإقلاع عن التدخين

تسمى هذه الطريقة، طريقة الديك الرومي البارد، (Cold Turkey)، وهي تتمثل في التوقف الفوري عن التدخين، دون الاستعانة بمنتجات مساعدة، ودون اللجوء للتوقف التدريجي، لكن ستحتاج لإرادة قوية، وثبات في الهدف، لتتمكن من تطبيق هذه الطريقة، ستشعر برغبة ملحَّة بإشعال سيجارة، لكن تذكر أنَّها رغبة مؤقتة، ستبدأ بالزوال خلال الأيام الثلاثة الأولى، بمجرد أنَّك صمدت ثلاثة أيام إلى أسبوع، ستكون قد تخطيت المرحلة الأصعب، وإليك بعض النصائح للمساعدة:

  • لا تفكر أن سيجارة واحدة لن تؤثر على مشروعك، ستعود للتدخين بعدها بشراهة أكبر، تذكر ذلك.
  • الأعراض التي ستبدأ بالظهور مؤقتة، السعال، والقشع، آلام الرأس، والأرق، كلها ستزول خلال أسبوع واحد كحد أقصى.
  • تفادى الأمور التي ترتبط بالسجائر، مثل أدوات التدخين، لا تحمل قداحة (ولاعة) في جيبك، وتخلص تماماً من علب السجائر، كما يفضل أنْ تبتعد عن جلسات المدخنين، لعب الورق....إلخ.
  • اشرب مزيداً من الماء كلما شعرت بالرغبة بإشعال سيجارة.
  • فكر دائماً بالنتائج المهمة لترك التدخين (رائحة فم جيدة، صحة جيدة، لن تتعب وأنت تصعد الدرج....إلخ)
  • استخدم وسائل إلهاء، ستساعدك على تجنب الإلحاح على التدخين، وتذكر أنَّ كل ما تحتاجه ثلاث دقائق لتتخلى عن الفكرة، ثلاثة دقائق فقط، ركز بشيء آخر.

الإقلاع عن التدخين بمساعدة علكة النيكوتين، أو لصقة النيكوتين

إذا لم تتمكن من الصمود أمام طريقة الديك الرومي، ربما ستحتاج إلى بعض المساعدة، قد تلجأ إلى لصقات النيكوتين، أو علكة النيكوتين، التي توفر لك نسبة قليلة من النيكوتين، لتتمكن من تجنب الانسحاب الكيميائي الكامل من الجسم, إليك بعض هذه الأدوات التي ستساعدك في الإقلاع عن التدخين:

النيكوتين بالاستنشاق (Nicotine Inhaler):

 عبارة عن عبوة بلاستيكية (بخاخ) تحتوي على النيكوتين السائل، تصرف بموجب وصفة طبية، يمكنك استخدامها عن طريق الاستنشاق عند الشعور بالحاجة إلى النيكوتين، حيث تحتوي على نسبة نيكوتين مدروسة، أقل من نيكوتين السجائر، وستسدُّ الرغبة، وتبقى مهمتك بتقليل الجرعات التي تأخذها يومياً، وفق البرنامج الذي يمنحك إياه طبيبك، أو الشركة المنتجة.

رقعة أو لصقة النيكوتين (Nicotine Patch):

وهي الأداة الأكثر رواجاً، إلى جانب علكة النيكوتين، هي ببساطة لصقة بلاستيكية مغلفة، تشبه الضماد، ستقوم بإلصاقها على الجلد، غالباً على بين الكوع والكتف لمساعدتها على الثبات، لكن يجب أن تعرف أنَّ هذه اللصقة مصممة لتعطيك كمية نيكوتين بالحدود الدُّنيا، خلال أربع وعشرين ساعة، من خلال الامتصاص عن طريق الجلد، لذلك لن تستفيد منها إذا نزعتها قبل 24 ساعة، كما لن تحصل على المزيد من النيكوتين إذا ألصقت اثنتين في اليوم.

علكة النيكوتين (Nicotine gum):

وهي أيضاً من بدائل السجائر (التبغ)، توفر لك نسبة أقل من النيكوتين، يتم مضغة القطعة الواحدة بين 15-60 دقيقة، ويفضل ألَّا يزيد استخدامك عن 24 قطعة كل 24 ساعة في المرحلة الأولى، كما يجب أن تتذكر أنَّها ستساعدك على الإقلاع عن التدخين، ولا يجب أن تستخدمها أكثر من 12 أسبوعاً، كما أنَّها غير آمنة للحوامل.

السيجارة الإلكترونية (Electronic Cigarettes):

ظهرت السيجارة الإلكترونية بشكلها الحالي عام 2003، وبدأت تنتشر عام 2007، ستساعدك بالتعويض عن الإدمان النفسي، من خلال شكل السيجارة العادية ذاته، وطريقة حملها بين الأصابع، حتى أنَّها ستحتوي على ضوء في نهايته ليعوض عن ضوء جمرة السيجارة، وهذه السجائر، إما أن تكون منخفضة النيكوتين، وإما أن تكون خالية من النيكوتين، كما تتميز بنكهات متنوعة، ولم تثبت قدرتها على مساعدتك في الإقلاع عن التدخين، لكنها ستكون أقل ضرراً من السجائر العادية، كما تعتبر سجائر الأعشاب من نفس العائلة، وهي سجائر تحتوي على تركيبات عشبية بدلاً من التبغ، خالية من النيكوتين.

تذكر أنَّ هذه المنتجات هدفها مساعدتك على التوقف عن التدخين، كما أنَّها جميعاً تحميك من أكثر من خمسة آلاف مركب كيميائي ينتج عن احتراق التبغ الجاف، لكنها ما زالت تمنحك النيكوتين!.

ختاماً... إن كنت مقتنعاً بالإقلاع عن التدخين، فهذه هي الطريقة بين يديك، وإن لم تكن مقتنعاً، فعليك أن تجري تجربة صغيرة، حاول أن تتوقف عن التدخين لشهر واحد، اجمع ثمن السجائر، وراقب صحتك خلال هذه الفترة، اصعد السلم مثلاً وقارن بين تنفسك بعد شهر من الإقلاع عن التدخين، وبين وضعك السابق، ثمَّ قرر، وشاركنا تجربتك.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر