اتحاد المغرب العربي (Arab Maghreb Union)

اتحاد دول المغرب العربي، تعريف هذه المنظمة .. تأسيسها ومهامها والهيكل التنظيمي لها والدول المنضوية تحتها
الكاتب:منارة دمشق
تاريخ النشر: 06/01/2017
آخر تحديث: 02/02/2017
صورة لشعار اتحاد المغرب العربي

سعت الدول العربية منذ استقلالها عن الاستعمار الغربي المتمثل بالدول الثلاث (فرنسا، بريطانيا، إيطاليا) إلى إيجاد صيغ وحدودية فيما بينها، ومن بين هذه الصيغ كان هيئة جماعية تضم كل الدول العربية هي (جامعة الدول العربية)، إضافةً لهيئات إقليمية للدول المتجاورة، وهذا ما فعلته دول المغرب العربي، فشكلوا (اتحاد المغرب العربي).

يقال: "في الوحدة قوة وفي التفرق ضعف"، هذا ما أدركته دول المغرب العربي، فأسست اتحاداً خاصاً بدولها، فمن هي هذا الدول؟ ما هو هذا الاتحاد؟ كيف تأسس؟ ما هو هيكله التنظيمي؟ هذا ما سنجيب عنه في هذه المقالة.

1

تعريف اتحاد المغرب العربي

اتحاد المغرب العربي يعرف باللغة الإنكليزية باسم (Arab Maghreb Union)، اختصاره (AMU)، وباللغة الفرنسية على اعتبار أن معظم الدول الأعضاء كانوا مستعمرات فرنسية، ويتقنون هذه اللغة؛ يُعرف (Union du Maghreb arabe)، اختصاره (UMA). هو منظمة إقليمية، تضم الدول التي تقع في القسم الغربي من الوطن العربي الممتد من حدود مصر إلى المحيط الأطلسي، وهذه الدول هي: (ليبيا، الجزائر، تونس، المغرب، موريتانيا)، هدفها تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات (السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية).

2

تأسيس اتحاد المغرب العربي

ظهرت فكرة تأسيس الاتحاد المغربي قبل الاستقلال، حيث تبلورت للمرة الأولى من خلال تأسيس لجنة تحرير المغرب العربي في عام 1927 بالعاصمة المصرية القاهرة، ثم انعقد أول مؤتمر للأحزاب المغاربية ضم ممثلين عن كل من (حزب الاستقلال المغربي، الحزب الدستوري التونسي، جبهة التحرير الوطني الجزائرية)؛ في مدينة طنجة المغربية في الثلاثين من شهر نيسان/أبريل عام 1958، وبعد استقلال كل دول المغرب العربي ظهرت محاولات لتعزيز التعاون بين دول المغرب العربي، مثل:

  • اللجنة الاستشارية للمغرب العربي، أٌنشئت في عام 1964، بهدف تنشيط الروابط الاقتصادية بين دول المغرب العربي.
  • بيان جربة الوحدوي، نشأ بين ليبيا وتونس في عام 1974.
  • معاهدة مستغانم، عُقدت بين ليبيا والجزائر في عام 1983.
  • معاهدة الإخاء والوفاق، عقدت بين (الجزائر، تونس، موريتانيا) في عام 1983.

ولادة اتحاد المغرب العربي

اجتمع قادة دول المغرب العربي (ليبيا، الجزائر، تونس، المغرب، موريتانيا) بمدينة زرالدة الجزائرية في العاشر من شهر حزيران/يونيو عام 1988، واتفقوا على تأسيس اتحاد المغرب العربي، تشكيل لجنة لصياغة ميثاق الاتحاد، وبعد انتهاء اللجنة من عملها اجتمع قادة دول المغرب العربي في مدينة مراكش المغربية، وأعلنوا تأسيس اتحاد المغرب العربي، وذلك في السابع عشر من شهر شباط/فبراير عام 1989.

3

أهداف اتحاد المغرب العربي

يهدف اتحاد المغرب العربي إلى تحقيق الأهداف التالية:

  • تقوية أواصر الأخوة بين الدول الأعضاء وشعوبها.
  • تحقيق التقدم والازدهار لشعوب الدول الأعضاء، والحفاظ على حقوقهم.
  • المساهمة في صيانة السلام القائم على العدل والإنصاف.
  • انتهاج سياسة مشتركة في مختلف المجالات (السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية).
  • العمل تدريجياً على تحقيق حرية تنقل الأشخاص والخدمات، ومن السلع ورؤوس الأموال.
  • تحقيق الوفاق بين الدول الأعضاء على الصعيد الدولي، وإقامة تعاون دبلوماسي وثيق يقوم على الحوار.
  • الحفاظ على استقلال كل دولة عضو في الاتحاد في مجال الدفاع.
  • تحقيق التنمية الاقتصادية (الصناعية، الزراعية، التجارية)، من خلال إقامة مشروعات مشتركة، تطوير البرامج العالمية والقطاعية: والسعي لتحقيق ما يلي:
  1. إنشاء منطقة تجارة حرة، مع تفكيك كل الحواجز الجمركية وغير الجمركية على التجارة بين الدول الأعضاء.
  2. تأسيس الاتحاد الجمركي، واعتماد تعرفة خارجية مشتركة لمختلف البضائع القادمة من بقية دول العالم.
  3. إقامة السوق المشتركة، لتكرس تكامل الاقتصاديات المغاربية، من خلال رفع القيود المفروضة على حركة عوامل الإنتاج عبر الحدود الوطنية للدول الأعضاء.

هذه المساعي (منطقة تجارة حرة، اتحاد جمركين، سوق مشتركة) لم ترى النور حتى الآن، بسبب الخلافات بين الدول الأعضاء حول بعض المسائل السياسية كالخلاف على الصحراء الغربية، التي كانت نزاعاً بين المغرب، الجزائر، وموريتانيا، حالياً تقع الصحراء الغربية ضمن الحدود المغربية، في حين تؤيد كل من الجزائر وموريتانيا استقلال الصحراء عن المغرب، الأمر الذي ترفضه الأخيرة (المغرب).

  • إقامة تعاون في المجال الثقافي لتطوير التعليم على جميع المستويات، للحفاظ على القيم الروحية والأخلاقية المستوحاة من تعاليم الإسلام، والحفاظ على الهوية العربية، من خلال تبادل الأساتذة والطلاب، إنشاء المؤسسات والمعاهد الأكاديمية والبحثية والثقافية في دول المغرب العربي.
4

الهيكل التنظيمي لاتحاد المغرب العربي

لاتحاد المغرب العربي باعتباره منظمة إقليمية العديد من الأجهزة لتسهيل عمله، وهذه الأجهزة هي:

  • مجلس الرئاسة، أعلى مؤسسة في الاتحاد، يتكون من رؤساء وملوك الدول الأعضاء، تترأسه الدول الأعضاء بالتناوب، حيث تنتقل الرئاسة كل عام إلى إحدى الدول الأعضاء، يعقد المجلس دوراته العادية مرة واحدة في السنة، كما يجوز للمجلس عقد دورات استثنائية عند الضرورة، وتتخذ القرارات في مجلس الرئاسة بالإجماع.
  • مجلس وزراء الخارجية، ثاني أعلى مؤسسة في الاتحاد، يتألف من وزراء خارجية الدول الأعضاء،  يتولى هذا المجلس المهام التالية:
  1. التحضير لدورات مجلس الرئاسة.
  2. النظر في اقتراحات لجنة المتابعة واللجان الوزارية المتخصصة ورفع التوصيات بشأنها لمجلس الرئاسة.
  3. تنسيق السياسات والمواقف مع المنظمات الإقليمية والدولية.
  4. دراسة جميع القضايا التي يكلفه بها مجلس الرئاسة.

يعقد مجلس وزراء الخارجية دورات عادية، كما يعقد المجلس دوراتٍ استثنائية بدعوة من الرئاسة، أو بناء على طلب أحد أعضائه، ولا يكون الاجتماع قانونياً إلا بحضور جميع الدول الأعضاء.

  • لجنة المتابعة، تتألف من وزراء المتابعة للاتحاد المعينين في حكومة كل دولة عضو (تقوم كل دولة عضو بإدراج حقيبة وزارية اسمها وزارة متابعة اتحاد المغرب العربي)، تقوم لجنة المتابعة بمتابعة قضايا الاتحاد بصفة تكاملية مع باقي هيئات الاتحاد والتنسيق مع باقي الهيئات، لاسيما مع الأمانة العامة واللجان الوزارية المتخصصة، تفادياً للازدواجية.

تعد لجنة المتابعة الهيئة المتابعة لتطبيق قرارات الاتحاد، وجهازاً لتنشيط العمل الوحدوي. تعقد لجنة المتابعة لقاءات  دورية مع الأمانة العامة لتقييم التقدم الحاصل، وتحديد العوائق واقتراح الحلول المناسبة.

  • اللجان الوزارية المتخصصة، تتألف من أربع لجان هي:
  1. لجنة الأمن الغذائي، تهتم بقطاعات الزراعة والثروة الحيوانية، المياه والغابات، الصناعات الزراعية والغذائية، استصلاح الأراضي، الصيد البحري، تجارة المواد الغذائية، البحث الزراعي والبيطري، البيئة، مؤسسات الدعم الزراعي.
  2. لجنة الاقتصاد والمالية، تهتم بمجالات التخطيط، الطاقة، المعادن، التجارة، الصناعة بما فيها التقليدية، السياحة، المالية، الجمارك، التأمين، المصارف، تمويل الاستثمار، الخدمات.
  3. لجنة البنية الأساسية، تهتم بقطاعات التجهيز والأشغال العمومية، الإسكان والعمران، النقل والمواصلات، البريد، الري.
  4. لجنة الموارد البشرية، تهتم بمجالات التعليم، الثقافة، الإعلام، التكوين، البحث العلمي الشؤون الاجتماعية، التشغيل، الرياضة، الشبيبة، الصحة، العدل، تنقل وإقامة الأشخاص، شؤون الجالية المغاربية.
  • الأمانة العامة، مقرها العاصمة المغربية الرباط.
  • مجلس استشاري، يتألف من ثلاثين عضواً عن كل دولة عضو في الاتحاد، يتم اختيارهم من المجالس النيابية للدول الأعضاء أو وفقاً للنظم الداخلية لكل دولة، يعقد مجلس الشورى دورة عادية كل سنة، كما يعقد دورات استثنائية بطلب من مجلس الرئاسة، مقره في العاصمة الجزائرية الجزائر، يمارس المهام التالية:
  1. إبداء الرأي فيما يحيله عليه مجلس الرئاسة من مشاريع وقرارات.
  2. رفع توصيات لمجلس الرئاسة لتعزيز عمل الاتحاد وتحقيق أهدافه.
  • جهاز قضائي، يتألف من قاضيين اثنين عن كل دولة، تعينهما الدولة العضو في الاتحاد لمدة ست سنوات، يجدد اختيار نصفهم كل ثلاث سنوات، مقره جهاز قضائي في العاصمة الموريتانية نواكشوط، يمارس هذا الجهاز المهام التالية:
  1. النظر في النزاعات المتعلقة بتفسير وتطبيق المعاهدات والاتفاقيات المبرمة في إطار الاتحاد، التي يحيلها إليها مجلس الرئاسة أو إحدى دول الأطراف في النزاع، وتكون أحكام الهيئة ملزمة ونهائية.
  2. تقديم الآراء الاستشارية في المسائل القانونية التي يعرضها عليه مجلس الرئاسة.
  • الأكاديمية المغاربية للعلوم، مقرها العاصمة الليبية طرابلس، تمارس المهام التالية:
  1. إقامة التعاون بين مؤسسات البحث العلمي والتعليم العالي في بلدان الاتحاد، وبينها وبين المؤسسات المماثلة بالوطن العربي والبلدان الأجنبية.
  2. تطبيق سياسة بحث علمي وتكنولوجي، مركزة على الجوانب التنموية المشتركة بين أقطار الاتحاد.
  3. تمكين الباحثين في الاتحاد من المشاركة في تطوير العلوم واستيعاب التقنية، وتوظيفها بطريقة مؤثرة في الأوساط العلمية والتقنية.
  4. الحد من هجرة الأدمغة المغاربية إلى البلدان الأجنبية.
  5. إدماج المتخصصين في بلدان المغرب العربي، وكذلك الباحثين المغاربة المقيمين بالخارج.
  • الجامعة المغاربية، تتكون الجامعة من وحدات جامعية مغاربية، موزعة على دول اتحـاد المغرب العربي حسب مقتضيات مهمتها والإمكانيات المتوفرة في كل منها، تهدف الجامعة المغاربية إلى تخريج طلاب وباحثين في المجالات المختلفة، يقع مقرها في العاصمة الليبية طرابلس.
  • المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية، نشأ بموجب اتفاقية بين دول الاتحاد، وقعت في العاشر من شهر آذار/مارس عام 1991، ويهدف المصرف إلى المساهمة في إقامة اقتصاد مغاربي مترابط ومندمج، مثل: إعداد وإنجاز وتمويل المشاريع ذات المصلحة المشتركة الفلاحية والصناعية وغيرها في البلدان المغاربية، تشجيع انسياب رؤوس الأموال وتوظفيها في المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمردود المالي، إضافةً لتنمية المبادلات التجارية والمدفوعات الجارية المترتبة عنها، يقع مقره في العاصمة التونسية تونس.
5

الدفاع عن دول الاتحاد مسؤولية الجميع

سعى الميثاق التأسيسي لاتحاد المغرب العربي على حماية الدول الأعضاء والدفاع عنها، من خلال:

  • اعتبار أي عدوان ضد دولة عضو عدوان ضد الدول الأعضاء الأخرى.
  • تعهد الدول الأعضاء بعدم السماح باستخدام أراضيها لأي نشاط أو منظمة هدفها اخترق أمن دولة أخرى أو نظامها السياسي.
  • التزام الدول الأعضاء بالامتناع عن الانضمام إلى أي اتفاق أو تحالف يوجه ضد الاستقلال السياسي أو الوحدة الترابية لإحدى الدول الأعضاء في الاتحاد.

حقوق الدول الأعضاء

من حق الدول الأعضاء إبرام اتفاقات ثنائية فيما بينها أو مع الدول الأخرى أو جماعات، طالما تلك الاتفاقات لا تتعارض مع أحكام ميثاق تأسيس اتحاد المغرب العربي.

حقوق الدول غير الأعضاء

من حق الدول غير الأعضاء في الاتحاد (سواءً ينتمون لجامعة الدول العربية، أو للاتحاد الإفريقي) الانضمام لعضوية اتحاد المغرب العربي.

تعديل ميثاق اتحاد دول المغرب العربي

يجوز تعديل الميثاق التأسيسي لاتحاد المغرب العربي بناءً على اقتراح من إحدى الدول الأعضاء، ويدخل التعديل حيز التنفيذ بعد الموافقة عليه من قبل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد.

6

نشيد الاتحاد المغاربي

حرصت دول الاتحاد المغربي على أن يكون للاتحاد نشيداً خاصاً به، من كلمات الشاعر الجزائري محمد الأخضر السائحي، ألحان الموسيقار التونسي سمير العقربي، وهذه كلمات النشيد:

حلم جدي حلم أمي وأبي ... حلم من ماتوا وحلم الحقب

فانشروا رايته خفاقــة ... وارفعوها فوق هام السحب

واهتفوا يحيى اتحاد المغرب

عقبة الفهري وحسان العظيم ... أسّسا الوحدة من عهد قديم

وحّدا الأنساب في تاريخـنا ... بلسان العرب والدين القويم

فإذا نحن لأم وأب

نضع الأيدي على الأيدي ونسير ... جمّع الأوطان ماض ومصير

ومرام واحــد نطلبه ... هو هذا المغرب الحرّ الكبير

مـغرب نسبته للعرب

فاحرصوا العزة فيه والإباء ... واجعلوا القوة فيه مطلبـا

وازرعوا الإخلاص في كل القلوب ... ليس كالإخلاص يعلى الرّتبا

وهو سرّ النصر سرّ الغلب

بالتلاقــي التآخي والوئام ... نبتغي للمغرب الحرّ السلام

ونصون الحبّ في أبنائنــا ... لبلاد حققت هذا المــرام

شيّدت وحدة هذا المغرب

انتقاد تسمية الاتحاد

اعتبرت قبائل الأمازيغ (التي تقيم في أكثر من بلد من بلدان المغرب العربي لاسيما ليبيا) تسمية الاتحاد بالعربي إقصاء لهم، فقدم وزير خارجية المغرب سعد الدين العثماني في الثاني والعشرين من شهر شباط/ فبراير عام 2012 طلباً لتغيير اسم اتحاد المغرب العربي إلى الاتحاد المغاربي أو اتحاد المغرب الكبير، فوافقت موريتانيا، ورفضت كل من ليبيا، تونس، الجزائر، فبقي الاتحاد باسم الاتحاد المغربي العربي.

في الختام.. يعد اتحاد المغرب العربي من بين المنظمات الإقليمية المهمة التي ضمت في عضويتها دول المغرب (ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا)، حيث تمكنت من الحفاظ على الاتحاد لفترة طويلة، والتغلب على كل الخلافات التي ظهرت بين دوله الأعضاء، ليكون هذا الاتحاد إطاراً لتذليل الخلافات وإزالتها وليس لتكريسها، لكنها في المقابل منعت هذه الخلافات الاتحاد من تحقيق خطوات نوعية كان يطمح لها كتأسيس سوقٍ مشتركة، اتحادٍ جمركيً، منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء، ومن أبرز هذه الخلافات كانت قضية الصحراء الغربية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر