إبر لعلاج هشاشة العظام وما هي أضرارها

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 أكتوبر 2021 آخر تحديث: منذ 5 أيام
إبر لعلاج هشاشة العظام وما هي أضرارها
مقالات ذات صلة
هشاشة العظام
علاج هشاشة العظام
أعراض هشاشة العظام

العظام.. تشكل الهيكل العظمي، وترتبط ببعضها عن طريق المفاصل، تتكون عظام الطفل عند الولادة من 270 عظمة، ليكون عددها لدى الإنسان البالغ 206 عظمة، ولكن قد تتعرض العظام لدى النساء والرجال للهشاشة، فما هو المقصود بهشاشة العظام؟ مقالنا يتناول كيفية علاج هشاشة العظام عن طريق الحقن، فماذا تعرف عن إبر علاج هشاشة العظام؟ وما هي فوائده وأضرارها؟

ما المقصود بهشاشة العظام

 هشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis) هومرض صامت يصيب النساء والرجال، ويتسبب في سهولة كسر العظام أو تقوسها، وهو يحدث عندما يفوق عدد الخلايا العظمية القديمة عدد الخلايا الجديدة في النسيج العظمي، أو يصبح النسيج المكون للعظام غيرَ قابلٍ للتجدد، وذلك لعدة أسباب منها سن اليأس لدى النساء أو عدم التغذية الكافية، ويمكن أن تساعد الأدوية والنظم الغذائية الصحية والتمارين الرياضية في تقوية العظام وعلاج هشاشتها أو تخفيف أعراضها.[2][4]

حقنة دينوسوماب لعلاج هشاشة العظام

ذكرنا سابقاً أن هشاشة العظام هو مرض صامت لا يفصح عن نفسه إلا بعد أن يتمكن من عظام المصاب به، و لنتذكر معاً أهم وأبرز أعراض هشاشة العظام:[4]

  • آلام الظهر الناجمة عن كسر أو انهيار الفقرات.
  • فقدان الطول بمرور الوقت.
  • انحناء في العمود الفقري.
  • كسر العظم بسهولة.

لكن هل يمكن علاج هشاشة العظام بالفعل؟ والإجابة هي نعم يمكن حماية العظام من التلف وإعادة إمكانية تجديد خلاياها من جديد، حيثتتوفر حبوب لعلاج هشاشة العظام، كما يتوفر العلاج في صورة حقن، والطبيب المختص هو من يحدد الصورة المناسبة للتداوي، أما عن حقنة دينوسوماب وهي -إبر مخصصة لعلاج هشاشة العظام- فهي محلول يتم حقنه تحت الجلد في منطقة الذراع العلوية أو أعلى الفخذ أو في منطقة المعدة، يقوم الطبيب بحقنها مرة كل ستة أشهر، وفي حالات علاج ورم الخلايا العملاقة في العظام يعطى محلول حقنة دينوسوماب كل سبعة أيام للجرعات الثلاثة الأولى ثم مرة كل أربع أسابيع، ويستهدف الطبيب في هذه الحالة علاج هشاشة العظام ونقص الكالسيوم وفيتامين د أثناء العلاج بحقنة دينوسوماب.[1]

دواعي الاستعمال

  • علاج هشاشة العظام عند النساء الناتجة عن انقطاع الطمث: حيث يصبح خطر الكسور كبير بعد انقطاع الدورة الشهرية لدى النساء، أو النساء اللاتي لا يستجبن للعلاجات الدوائية الأخرى لهشاشة العظام.
  • علاج هشاشة العظام لدى الرجال: الذين لديهم مخاطر كسر العظام ولا يستطيعون تناول أي دواء آخر لهشاشة العظام.
  • علاج هشاشة العظام الناجم عن أدوية الكورتيكوستيرويد: لدى الرجال والنساء.
  • لعلاج فقدان الكالسيوم: الناتج كأثر جانبي لدواء مخصص لعلاج سرطان البروستاتا لدى الرجال.
  • لعلاج فقدان الكالسيوم: الناتج عن دواء مخصص لعلاج سرطان الثدي لدى النساء.[1]

محاذير العلاج

  • معرفة إذا كان هناك أي حساسية لهذا الدواء.
  • يجب تلقي العلاج من منتج واحد، إذ هناك حقن دينوسوماب متاحة بأكثر من اسم تجاري.
  • يجب أن يعرف الطبيب إذا كان المريض يتلقى أي أدوية أخرى، أو فيتامينات ومكملات غذائية، أو عشبية.
  • عدم تلقي إبر دينوسوماب إذا كان مستوى الكالسيوم منخفضاً.
  • يجب أن يعرف الطبيب إذا كنت تعاني من فقر الدم أو داء السكري، أو كنت قد أجريت جراحة في الغدة الدرقية، أو كنت تعاني من مشاكل في المعدة أو الأمعاء.[1]

إبر التيريباراتيد لعلاج هشاشة العظام

وهي دواء لهشاشة العظام يوصف لتقوية العظام وتقليل خطر الكسور، وهي عبارة عن حقنة يومية لمدة تصل إلى عامين، يعمل هذا العلاج على تنشيط الخلايا التي تبني العظام من خلال تنشيط هرمون الغدة جارة الدرقية (PTH) الذي ينظم الكالسيوم، قد يوصف هذا العلاج للنساء بعد سن اليأس، وللنساء والرجال تحت سن الأربعين.[2]

الآثار الجانبية 

  • ألم المفاصل.
  • صداع الرأس أو دوخة.
  • كآبة.[2]

موانع الاستخدام 

  • رد فعل تحسسي سابق لهرمون الغدة الجار درقية.
  • المستويات العالية للكالسيوم في الدم.
  • مشاكل حادة في الكلى والكبد.
  • مرض باجيت.. وهو مرض يصيب العظام حيث يمنع استبدال أنسجة العظام القديمة بأنسجة جديدة.
  • الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي للهيكل العظمي.
  • حالات الحمل والإرضاع.[2]

إبر بايفوسفونات لعلاج هشاشة العظام

وهي علاج لهشاشة العظام، تعمل على تقليل مخاطر كسور الورك والعمود الفقري، ومرض باجيت أيضاً، تعطى بأشكال مختلفة:[3]

كيفية الاستخدام

  • عن طريق الفم: يجب أخذها على معدة فارغة مع شرب كمية كافية من الماء، ويجب عدم تناول أي شيء خلاف الماء لمدة 30دقيقة، وعدم الاستلقاء بعد تناول البايفوسفونات.
  • التنقيط في الوريد: يتم على شكل تسريب إلى الوريد يستغرق ساعة ويمكن تكرار العلاج كل ثلاثة أشهر.
  • الحقن بالوريد: يستغرق الحقن في الوريد ثواني، ويعطى كل ثلاثة أشهر.[3]

 الآثار الجانبية

  • طفح جلدي وحكة أو حساسية للضوء.
  • قرحة في الفم.
  • آلام العظام.
  • ألم عضلي.
  • صداع.[3]

حقن الخلايا الجذعية لهشاشة العظام

يعاني الملايين حول العالم من هشاشة العظام ونقص كتلة العظام، والخلايا الجذعية هي نوع من الخلايا غير المتمايزة، التي تشكل نسيج الأعضاء لدى الجنين، حيث يمكن توجيهها لتصبح نوعاً معيناً من الخلايا، و تتمتع هذه الخلايا بالقدرة على النمو والإصلاح والتجديد لأي نوع من الأنسجة البشرية، لذا فإن علاج هشاشة العظام بالخلايا الجذعية هو إجراء طبي يتم من خلاله استخدام الخلايا الجذعية في إصلاح النسيج التالف من العظم.[4]

وأظهرت دراسات على الحيوانات "وجود ترابط بين هشاشة العظام والخلايا الجذعية المعيبة"، لهذا يتم علاج هشاشة العظام بالخلايا الجذعية؛ باستخدام الخلايا الجذعية المشتقة من أنسجة الحبل السري، على الرغم من أن النماذج الحيوانية أظهرت أن "الخلايا الجذعية المشتقة من أنسجة الحبل السري للإنسان قد تكون علاجاً محتملاً لهشاشة العظام، إلا أنه لم يتم إجراء أي دراسات بشرية ".[4]

وما يشجع على متابعة البحث والدراسات السريرية في هذا الموضوع؛ أن هناك مزايا للخلايا الجذعية للحبل السري نذكر منها:[4]

  • تحتوي على 10 أضعاف الخلايا الجذعية العادية.
  • لها قدرة على التكاثر بشكل أسرع من الخلايا الجذعية البالغة.
  • تتجدد بمعدل سريع.
  • لها قدرة على التكيف.
  • لا تتأثر بعملية الشيخوخة.
  • لا تتأثر بالسموم البيئية.

أضرار حقنة هشاشة العظام

قد تتسبب حقن لعلاج هشاشة العظام بأضرار مختلفة، وذكرنا كل ضرر والآثار الجانبية لكل نوع من هذه الحقن الواردة في مقالنا، ولكن بشكل عام قد تسبب:[1][2][3]

  • الحساسية أو جلد أحمر وجاف.
  • ظهور بثور قشرية على الجلد.
  • ألم في الظهر.
  • ألم وتورم في الذراعين.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • غثيان.
  • إمساك أو إسهال.
  • مشاكل في الكلى والكبد.

ختاماً نلفت الانتباه أن هشاشة العظام هو مرض شائع وخطير وخاصة لدى النساء بعد سن اليأس، ولكن مع نظام غذائي صحي لعلاج هشاشة العظام طبيعياً، بالإضافة إلى اتباع تمارين رياضية معينة، يمكن أن نعمل على تقوية عظامنا، وحمايتها من التلف وعدم التجدد، كما يجب التأكيد على أن علاج هشاشة العظام عند الشباب يؤتي ثماره بشكلٍ أفضل عنه عند كبار السن؛ لذلك ننصح بضرورة الالتفات للأعراض مبكراً؛ لبدء رحلة العلاج قبل أن يزداد الأمر سوءً..

  1. أ ب ت ث "مقال حقن دينوسوماب" ، المنشور على موقع medlineplus.gov
  2. أ ب ت ث ج "مقال تيريباراتيد" ، المنشور على موقع theros.org.uk
  3. أ ب ت ث "مقال البايفوسفونيت" ، المنشور على موقع versusarthritis.org
  4. أ ب ت ث ج "مقال هشاشة العظام الأسباب والأعراض والعلاج بالخلايا الجذعية" ، المنشور على موقع stemcellstransplantinstitute