أيهما أفضل إزالة الشعر بالتحليل الكهربائي أو إزالته بالليزر؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 02 ديسمبر 2020
أيهما أفضل إزالة الشعر بالتحليل الكهربائي أو إزالته بالليزر؟
مقالات ذات صلة
تفتيح الركب بكافة طرقه المعروفة
طريقة استخدام كريم اكرتين ومحاذير استخدامه
تفتيح الشفايف بطرق متعددة ومتنوعة

إن إزالة الشعر بالليزر( laser hair removal ) وبالتحليل الكهربائي (Electrolysis ) طريقتان شائعتان من طرق إزالة الشعر طويلة الأمد. كلاهما يعمل عن طريق استهداف بصيلات الشعر الموجودة تحت سطح الجلد.

ووفقًا للجمعية الأمريكية لجراحة الجلد، فإن إزالة الشعر بالليزر آخذة في الارتفاع فقد ارتفعت نسبة مستخدمي هذه الطريقة ما يقارب من 30 بالمائة عن عام 2013. وعلى الرغم من الزيادة الشعبية للتحليل الكهربائي إلا أنه ليس شائعًا مثل العلاج بالليزر.

تابعي قراءة المقال لمعرفة الفوائد والمخاطر والإرشادات الأخرى لكل طريقة من هذه الطرق.

ماذا تعرفين عن طريقة إزالة الشعر بالليزر؟

عند إزالة الشعر بالليزر يتم استخدام إشعاعًا خفيفًا عبر الليزر عالي الحرارة، الغرض من ذلك هو إتلاف بصيلات الشعر بما يكفي لإبطاء نمو الشعر بشكل ملحوظ. وعلى الرغم من أن التأثيرات تدوم لفترة أطول من طرق إزالة الشعر في المنزل مثل الحلاقة إلا أن العلاج بالليزر لا يعطي النتائج المطلوبة بشكل دائم. حيث سيتعين عليك تلقي جلسات متعددة لإزالة الشعر على المدى الطويل.

الفوائد

يمكن إجراء إزالة الشعر بالليزر في أي مكان تقريبًا على الوجه والجسم، باستثناء منطقة العين وهذا ما يجعل من هذه الطريقة متعددة الاستخدامات. ويمكن أن يكون هناك فترة استراحة بعد كل مرة حيث يمكنك استئناف أنشطتك العادية بعد كل إجراء.

وعلى الرغم من أن الشعر الجديد قد يستمر في النمو لكنك ستلاحظين أنه ينمو بشكل أدق وأفتح لونًا من ذي قبل. هذا يعني أنه عندما يكون هناك إعادة نمو للشعر بعد استخدام الليزر فلن يبدو الشعر داكناً كما كان من قبل. إن استخدام هذه الطريقة يكون أفضل إذا كان لديك كلاً من الجلد المعرض للشمس والشعر الداكن.

الآثار الجانبية والمخاطر

قد تشمل الآثار الجانبية لإزالة الشعر بالليزر ما يلي:

بثور والتهاب وتورم وتهيج وتصبغ الجلد (عادة بقع فاتحة على الجلد الداكن) واحمرار.

تميل الآثار الجانبية البسيطة مثل التهيج والاحمرار إلى الاختفاء في غضون ساعات قليلة من الإجراء. وأي أعراض تستمر لفترة أطول من ذلك يجب معالجتها مع طبيبك. وتعد الندبات والتغيرات في نسيج الجلد من الآثار الجانبية النادرة.

يمكنك تقليل مخاطر الآثار الجانبية وتلف الجلد الدائم عن طريق الحصول على العلاج من طبيب أمراض جلدية معتمد حيث لا يُنصح باستخدام صالونات التجميل وإزالة الشعر بالليزر في المنزل.

الرعاية اللاحقة والمتابعة

قبل البدء بإزالة الشعر قد يقوم طبيب الجلدية الخاص بك بوضع مرهم مسكن لتقليل الألم إذا كنت لا تزالي تعانين من الألم، لذا يجب عليك التحدث إلى طبيبك حول تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC). وقد يصف لك الطبيب أيضًا كريم الستيرويد للألم الشديد.

ويمكنك تخفيف الأعراض الشائعة، مثل الاحمرار والتورم عن طريق وضع الثلج أو الكمادات الباردة على المنطقة المصابة.

تعمل إزالة الشعر بالليزر على تعطيل نمو الشعر بدلاً من إزالة الشعر لذا ستحتاجين إلى علاجات متتابعة. كما ستؤدي المتابعة المنتظمة للعلاج على إعطاء نتائج جيدة وبطء في نمو الشعر.

ويتوجب عليك أيضًا تقليل تعرضك لأشعة الشمس بعد كل إزالة للشعر بالليزر، خاصة خلال ساعات النهار والذروة، لتفادي خطر الإصابة بحروق الشمس. وتأكدي من وضع واقي من الشمس كل يوم. كما توصي Mayo Clinic أيضًا بالابتعاد عن أشعة الشمس المباشرة لمدة ستة أسابيع قبل إزالة الشعر بالليزر لمنع اضطرابات تصبغ الجلد وتلونه.

تعد مواعيد المتابعة ضرورية لهذا النوع من العلاج. ووفقًا لمايو كلينك، فقد يحتاج معظم الناس إلى متابعة العلاج كل ستة أسابيع حتى ست مرات فإن هذا يساعد على وقف نمو الشعر بعد جلسة إزالة الشعر بالليزر الأولية. وبعد هذه المرحلة ستحتاجين أيضًا إلى زيارة طبيب الأمراض الجلدية لتحديد موعد مراجعة حيث يمكنك القيام بذلك مرة أو مرتين في السنة حسب احتياجاتك. كما يمكنك الحلاقة بين المواعيد.

التكاليف

تُعد إزالة الشعر بالليزر إجراءً تجميليًا اختياريًا، لذلك لا يغطيها التأمين. وتختلف التكلفة الإجمالية بناءً على عدد الجلسات التي تحتاجينها. ويمكنك أيضًا التحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك حول خطة الدفع.

وعلى الرغم من أن علاج الشعر بالليزر في المنزل قد يكون مرغوباً من حيث التكلفة إلا أنه لم يثبت أنه آمن أو فعال.

ماذا تعرفين عن إزالة الشعر بطريقة التحليل الكهربائي؟

إن التحليل الكهربائي هو نوع آخر من تقنيات إزالة الشعر التي يقوم بها طبيب الأمراض الجلدية. كما أنه يعطل نمو الشعر. حيث تتم العملية عن طريق إدخال جهاز لنزع الشعر في الجلد، و يتم استخدام ترددات الراديو على الموجات القصيرة في بصيلات الشعر لمنع نمو الشعر الجديد. يؤدي ذلك إلى إتلاف بصيلات شعرك لمنع نموها وتساقط الشعر الموجود. ومع ذلك، ستظلين بحاجة إلى مواعيد متابعة متعددة للحصول على أفضل النتائج.

وعلى عكس إزالة الشعر بالليزر، يتم دعم التحليل الكهربائي بواسطة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

الفوائد

بالإضافة إلى ظهور المزيد من النتائج الدائمة، فإن التحليل الكهربائي متعدد الاستخدامات للغاية. ويمكن أن يساعدك في منع نمو الشعر الجديد لجميع أنواع البشرة والشعر. ويمكن أيضًا استخدام التحليل الكهربائي في أي مكان من الجسم، بما في ذلك الحاجبين.

الآثار الجانبية والمخاطر

الآثار الجانبية البسيطة شائعة، لكنها تميل إلى الزوال خلال يوم واحد. وأكثر الأعراض شيوعًا هو الاحمرار الطفيف الناتج عن تهيج الجلد أما الألم والتورم فهما نادران.

تشمل الآثار الجانبية الشديدة المحتملة العدوى من الإبر غير المعقمة المستخدمة أثناء العملية، وكذلك الندوب. إن زيارة طبيب أمراض جلدية معتمد من البورد واستشارته يمكن أن يقلل من المخاطر.

الرعاية اللاحقة والمتابعة

توصف نتائج التحليل الكهربائي بأنها دائمة بسبب تدمير بصيلات الشعر. من الناحية النظرية فإن وجود بصيلات شعر تالفة يعني عدم قدرة شعر جديد على النمو. ولكن لن تتحقق هذه النتائج في جلسة واحدة فقط. هذا هو الحال بشكل خاص إذا كنت تجرين العملية على منطقة كبيرة مثل ظهرك أو في منطقة نمو الشعر الكثيف مثل منطقة العانة.

ووفقًا لعيادة كليفلاند، يحتاج معظم الأشخاص إلى جلسات متابعة كل أسبوع أو كل أسبوعين لتحقيق أفضل النتائج. وبمجرد زوال الشعر لن تحتاجي إلى المزيد من العلاجات حيث لا يتطلب التحليل الكهربائي أي جلسات متابعة إضافية.

التكاليف

مثل إزالة الشعر بالليزر، لا يغطي التأمين التحليل الكهربائي. ويعتمد المبلغ الذي تدفعه على حجم المنطقة التي تتم معالجتها وعدد عمليات المتابعة المطلوبة. يتقاضى بعض الأطباء أجرًا بالساعة. وتكون كلفة التحليل الكهربائي أقل مع كل زيارة، ولكن قد ينتهي بك الأمر بخضوعك لجلسات أكثر من العلاج بالليزر.

يتم بيع آلات إزالة الشعر في المنزل، لكنها ليست فعالة مثل الأجهزة الاحترافية. بالإضافة إلى ذلك، لا يتم تنظيم هذه الآلات من قبل إدارة الغذاء والدواء من أجل السلامة.

إذاً ما هي الطريقة الأفضل؟

ينتج عن العلاج بالليزر والتحليل الكهربائي تأثيرات تدوم لفترة أطول مقارنة بالحلاقة. لكن يبدو أن التحليل الكهربائي يعمل بشكل أفضل، فالنتائج أكثر ديمومة. وينطوي التحليل الكهربائي أيضًا على مخاطر وآثار جانبية أقل، ولن تحتاجي إلى علاجات الصيانة والمتابعة اللازمة لإزالة الشعر بالليزر.

الجانب السلبي هو أنه يجب توزيع التحليل الكهربائي على جلسات أكثر. ولا يمكن أن تغطي مساحات كبيرة في وقت واحد مثل إزالة الشعر بالليزر. قد يعتمد اختيارك على السرعة التي تريديها لإزالة الشعر على المدى القصير.

ملاحظة: لا تقومي بإجراء ثم تتبعيه بإجراء آخر فهي ليست فكرة جيدة. على سبيل المثال، يؤدي إجراء التحليل الكهربائي بعد إزالة الشعر بالليزر إلى تعطيل تأثيرات الإجراء الأول. ويتوجب عليك التحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية حول أفضل خيار. وإذا قررت تبديل إجراءات إزالة الشعر فقد تحتاجين إلى الانتظار عدة أشهر قبل البدء.