أمراض المهنة وإصابات العمل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 26 أبريل 2021
أمراض المهنة وإصابات العمل
مقالات ذات صلة
أعراض جلطة المخ وإسعافاتها الأولية
التهاب دواعم السن
ضعف السمع

المرض المهني هو المرض المؤقت أو الدائم أو الإعاقة الجسدية أو العقلية التي يعاني منها العمال والموظفون بسبب ظروف تنفيذ العمل.

الأمراض المرتبطة بالعمل هي أمراض يمكن أن يعاني منها أي شخص وتكون بيئة العمل وأسلوب العمل من العوامل المهمة في تكوينها وتطورها.

في دراسة تبحث في العلاقة بين العوامل النفسية والاجتماعية المرتبطة بالعمل والنوبات القلبية، تم إجراء مراجعة منهجية للموضوع وتم فحص إجمالي 33 دراسة في هذا السياق. نتيجة للدراسة، تم تحديد أن عوامل مثل عدم وجود المساعدة الاجتماعية وعبء العمل، وساعات العمل الطويلة والظلم وانعدام الأمن الوظيفي، تخلق ضغطاً نفسياً واجتماعياً على الرجال وتزيد من قابلية الإصابة بالنوبات القلبية. ومع ذلك، لم تثبت الدراسة أن نفس العوامل النفسية والاجتماعية هي عامل خطر يؤثر على صحة الموظفات.

العوامل المسببة للأمراض المهنية

العوامل الكيميائية

  • المعادن والفلزات
  • الغازات
  • المذيبات
  • المواد الحمضية والقلوية
  • المبيدات الحشرية

العوامل الفيزيائية

  • الضوضاء
  • الاهتزاز
  • الحرارة أو البرودة
  • الإضاءة
  • الأشعة المؤينة وغير المؤينة
  • الضغط المنخفض والعالي

العدوى

  • الجمرة الخبيثة: جرثومة يكون العامل المصاب إما مزارع أو جزار.
  • مرض الدرن: جرثومية يكون العامل مزارع أو جزار أو طبيب بيطري أو من موظفي الرعاية الصحية.
  • داء البروسيلات: جرثومة يكون العامل من المربين ومزارعي الألبان والأطباء البيطريين.
  • داء السلمونيلات: جرثومة يكون العامل طبيب بيطري أو عامل مسلخ.
  • مرض خدش القط: جرثومة يكون العامل طبيب بيطري أو صاحب القطط والكلاب.
  • داء الكلب: طبيب بيطري مزارع.
  • التهاب الكبد B: المتخصصين في الرعاية الصحية والحلاقين ومصففي الشعر.
  • الإيدز، الحصبة، الحصبة الألمانية، النكاف، جدري الماء، التهاب السحايا بالمكورات السحائية، الدفتيريا، السعال الديكي، الحمى الصفراء: يكون العاملين أخصائيين في الرعاية الصحية أو يعملون في المؤسسات والمختبرات الصحية.
  • عدوى الهربس: مزارع، جزار، طبيب بيطري، عمال رعاية صحية.

مساحيق بيولوجية

  • مساحيق خاملة
  • مساحيق سامة
  • مساحيق تسبب الحساسية
  • مساحيق ليفية
  • المساحيق المسببة للسرطان

تصنيف الأمراض المهنية

لكي يتم قبول المرض كمرض مهني، يجب أن تكون هناك علاقة سببية بين المرض والمهنة. تعتبر أنواع الأمراض المهنية وتصنيفها مهمة من حيث المساعدة في تحديد العلاقة السببية وفهم ما إذا كان المرض ناتجاً عن ظروف تشغيل الشركة.

الأعضاء التي تصاب بالأمراض المهنية

  • الجهاز التنفسي
  • الجهاز الهضمي
  • النظام المكونة للدم
  • الجهاز العضلي الهيكلي
  • جهاز الإطراح
  • جهاز السمع
  • عدة أعضاء وأجهزة

بالإضافة إلى ذلك، في فحص وتصنيف الأمراض المهنية، فإن العوامل مثل دخول المواد إلى الجسم (الجلد والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي)، ومظهر ومسار المرض (الحاد والمزمن)، والمنطقة المصابة حسب المرض (المحلي والجهازي) يمكن تصنيفها.

في أي قانون يتم تعريف حوادث العمل والأمراض المهنية؟

حوادث العمل وأمراض المهنة يتم تعريفها على أنه حدث يحدث نتيجة الأحداث والمواقف ويسبب إعاقة مفاجئة أو جسدية أو عقلية للموظفين المؤمن عليهم. تتضمن الشروط والأحكام المحددة في القانون البنود التالية:

العمل مع التأمين والتواجد في مكان العمل

في حالة عمل المؤمن عليه بشكل مستقل، على أن يكون مرتبطاً بالعمل الذي يؤديه صاحب العمل، عندما يتم إرسال الموظف المؤمن عليه إلى مكان آخر غير مكان العمل من قبل صاحب العمل.

خلال فترة إجازة الرضاعة للمرأة المرضعة المؤمن عليها

إذا غادرت المؤمن عليها مكان العمل بسيارة أو خدمة ووقع حادث عند الوصول، يعتبر حادث عمل.

ما هي شروط مرض المهنة؟

تعتبر الأمراض التي تحدث فيما يتعلق بالعمل الذي يؤديه الموظف المؤمن عليه أثناء تأدية مهنته كل يوم أو بسبب خصائص الوظيفة أو التزامات الوظيفة من الأمراض المهنية. لا يمكن اعتبار كل مرض يصيب المؤمن عليه مرضاً مهنياً، فهناك شروط معينة لتوصيف المرض على أنه مرض مهني ويخضع للمطالبة بالتعويض. على هذا النحو؛

متطلبات العمل

يجب أن يكون الشخص الذي يمكنه تقديم مطالبة بسبب مرض مهني "مؤمناً" فقط. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه حتى إذا لم يكن العامل مؤمناً، فمن الممكن تحديد كل من التأمين والمرض المهني من خلال تقديم قضية تحديد مرض مهني، ما لم يتم تحديد عمله أو مرضه المهني بطريقة أخرى من قبل المؤسسة.

حالة الحدوث ضمن ساعات العمل

يجب أن تنشأ الأمراض المهنية (المرض أو الإعاقة الجسدية أو العقلية) بسبب العمل الذي يقوم به العامل. يجب أن تكون هناك علاقة سببية بين المرض المهني والعمل الذي يقوم به العامل.

الوقت المطلوب

يجب أن يحدث المرض المهني أثناء عملية العمل المستمرة للعامل. يتم قبول الأذى الجسدي أو العقلي الذي يلحق بالعامل نتيجة لأحداث مفاجئة أو عرضية على أنه "حادث عمل". في هذه الحالة، يجوز رفع دعوى تعويض بسبب حادث عمل. من ناحية أخرى، فإن المرض المهني هو تطور الأضرار الجسدية والعقلية تدريجياً بعد فترة زمنية معينة.

الحالة المرضية

يجب أن يكون المرض المهني أحد الأمراض المدرجة في لائحة معاملات التأمين الاجتماعي والنظام الأساسي. يجب أن يتسبب المرض في إعاقة من خلال التأثير على العامل جسدياً أو عقلياً. يجب أن يتم تحديده من خلال التقرير الطبي الخاص بأمن الدولة أو من خلال قضية تحديد مرفوعة في المحكمة. يتم حل أي نزاع قد ينشأ بشأن ما إذا كان أي مرض يعتبر مرضاً مهنياً بخلاف الأمراض المحددة في اللائحة من قبل المجلس الصحي الأعلى للتأمين الاجتماعي.

ماذا تفعل في حالة إصابتك بمرض مهني؟

إذا كان المؤمن عليه يعاني من مرض مهني بسبب الوظيفة:

يقدم طلب

يقدم الموظف طلباً فردياً إلى مديرية مقاطعة مباحث أمن الدولة من أجل تشخيص إصابته بمرض مهني (في غضون 3 أيام عمل من يوم التعلم)، ويطلب الإحالة إلى مستشفى الأمراض المهنية.

إجراء تشخيص طبي

  • يتم تقييم تاريخ عمل الشخص.
  • الفحوصات المخبرية والفحوصات الطبية.
  • يتم إجراء تقييم لبيئة مكان العمل.

إذا تمت الموافقة

إذ تم التشخيص الطبي من قبل مؤسسة الضمان الاجتماعي رسميًا، فإن التشخيص يصبح قانوني.

تأكيد الطلب

يتم فحص تقرير اللجنة الصحية المعتمد من المؤسسة والمستندات الطبية المبنية عليه.

إجراءات أخرى

عند الضرورة، يتم فحص وتفتيش وتقييم وضع السلامة وظروف العمل في مكان العمل والنتائج الطبية ذات الصلة.

إخطار مؤسسة الضمان الاجتماعي

يقوم مقدمو الخدمات الصحية المعتمدين بإخطار مؤسسة الضمان الاجتماعي بحالات المرض المهني خلال عدة أيام على أبعد تقدير.

تحديد نسبة العجز

يتم إرسال التقرير الطبي إذا تمت الموافقة عليه، يتم تحديد معدل العجز الذي أصاب الشخص. في حال تجاوز المعدل 10٪ يخصص بدل العجز ويحصل المريض على تعويض مادي حسب القانون.