أعراض تشمع الكبد عند النساء

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 مايو 2022 آخر تحديث: الخميس، 28 يوليو 2022
أعراض تشمع الكبد عند النساء
مقالات ذات صلة
أعراض تشمع الكبد وعلاجه
تشمع الكبد الأعراض والأسباب والعلاج
التشمع الكبدي

يعد تشمع الكبد من المشكلات الطبية شديدة الخطورة؛ لأنه يهدد حياة المريض ويعرضه إلى كثير من المضاعفات، وقد أدى تزايد معدل الإصابة بهذه المشكلة بين السيدات إلى البحث عن أعراضها وأسبابها، فما هي أعراض تشمع الكبد عند النساء؟ وكيف يمكن تشخيص وعلاج هذه المشكلة بالطرق الطبية؟

ما هو تشمع الكبد

تشمع الكبد (بالإنجليزية: Liver Cirrhosis) أو تليف الكبد، هو شكل من أشكال أمراض الكبد المتقدمة، وفيه يعاني المريض من استبدال أنسجة الكبد السليمة بأنسجة ندبية، تمنع هذه الأنسجة تدفق الدم إلى الكبد، وتبطئ من قدرة الكبد على القيام بوظيفته الطبيعية في معالجة السموم، وإنتاج البروتينات والإنزيمات التي يحتاجها الجسم في عملية الهضم. [1]

بمرور الوقت تتطور المشكلة، وتتراكم الكثير من الأنسجة الندبية، خاصةً إذا لم يتم تشخيص حالة المريض وتلقي العلاج المناسب، مما يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات الناتجة عن عدم قدرة الكبد على أداء وظيفته بشكل صحيح، وهي مشكلة قد تعرض المريض في نهاية الأمر إلى الوفاة. [1]

أعراض تشمع الكبد عند النساء

أشارت بعض الإحصائيات التي أجريت مؤخراً في الولايات المتحدة إلى تزايد معدلات الإصابة بتشمع الكبد بين النساء مقارنةً بالرجال، إلى جانب تعرضهن إلى الإصابة بكثير من المضاعفات، الأمر الذي يفرض أهمية التعرف على تفاصيل أكثر عن هذه المشكلة، لهذا السبب نستعرض في هذا الجزء أشهر أعراض تشمع الكبد عند النساء. [2]

الأعراض المبكرة لتشمع الكبد عند النساء

في كثير من الحالات لا تظهر أعراض تشمع الكبد بشكل واضح في مراحله المبكرة، وقد تكون الأعراض عامة في هذه المرحلة، ويسهل الخلط بينها وبين أعراض بعض الأمراض الأخرى. [1]

تتضمن الأعراض المبكرة لتشمع الكبد: [1][3]

  • الحمى.
  • الغثيان.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح.
  • ألم بسيط في الجانب الأيمن العلوي من البطن.

الأعراض المتقدمة لتشمع الكبد عند النساء

مع تقدم وتطور المرض، تبدأ بعض الأعراض الأكثر خطورة في الظهور، ويعد انقطاع الطمث المبكر من أشهر الأعراض التي تعاني منها السيدات في هذه المرحلة؛ نظراً للدور الهام الذي يلعبه الكبد في ضبط مستوى الهرمونات في معدلاتها الطبيعية. [2]

بالإضافة إلى الانقطاع المبكر للطمث، هناك الكثير من الأعراض التي يمكن أن تعاني منها النساء في هذه المرحلة، من أهم هذه الأعراض: [1][3][4]

  • حكة في الجلد.
  • ضعف الذاكرة.
  • القيء الدموي.
  • التشنج العضلي.
  • تضخم الطحال.
  • احمرار في اليدين.
  • ظهور دم في البراز.
  • سهولة حدوث الكدمات.
  • الارتباك وصعوبة التركيز.
  • اصفرار لون البشرة والعينين.
  • تراكم السوائل في البطن (الاستسقاء).
  • تحول لون البول إلى اللون البرتقالي أو البني.
  • تورم في بعض المناطق؛ مثل: الساق، والكاحلين، والقدمين.

أسباب تشمع الكبد عند النساء

يحدث تشمع الكبد غالباً نتيجة لوجود مرض أو مشكلة طبية في الكبد لم تعالج من البداية، وبمرور الوقت تفشل خلايا الكبد في التأقلم مع هذه المشكلة، مما يؤدي إلى عدم قدرة الكبد على القيام بوظيفته في نهاية الأمر. [4]

يعد تناول الكحول من أشهر أسباب تشمع الكبد عند النساء، وقد نشرت إحدى الدراسات في مجلة Hepatology، وأوضحت ارتفاع معدلات الإصابة بتشمع الكبد المرتبط بتناول الكحول بنسبة 50% بين النساء في الولايات المتحدة، مقارنةً بنسبة 30% فقط بين الرجال. [2]

إلى جانب تناول الكحول، هناك بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى تشمع الكبد، من ضمنها: [4]

  • دهون الكبد: أو كما يطلق عليها مرض الكبد الدهني، وهو مرض ناتج عن الإصابة بالسمنة، خاصةً الدهون المتراكمة في منطقة البطن، يساهم النظام الغذائي وممارسة الرياضة في تحسين أعراض هذا المرض تدريجياً.
  • التهاب الكبد: يتسبب التهاب الكبد بأنواعه في حدوث تشمع الكبد، ويساهم التشخيص والاكتشاف المبكر للالتهاب في تجنب حدوث هذه المشكلة.
  • انسداد القناة الصفراوية: وهي القناة المسؤولة عن نقل الإنزيمات الهاضمة من الكبد إلى الأمعاء.
  • أمراض المناعة الذاتية: وهي مجموعة من الأمراض التي تتسم بوجود خلل في الجهاز المناعي، مما يجعله يهاجم أنسجة الجسم السليمة، ومن ضمنها الكبد.
  • مرض ويلسون: وهو مرض نادر يعاني فيه المرضى من تراكم وتخزين النحاس في أنسجة الكبد، مما يؤدي إلى تلفها. 

تشخيص تشمع الكبد عند النساء

في كثير من الأحيان يتم اكتشاف كثير من حالات تشمع الكبد بالصدفة أثناء إجراء إحدى الفحوصات الروتينية، ويبدأ تشخيص تشمع الكبد من خلال الفحص البدني، وتعرف الطبيب على التاريخ المرضي الذي قد يتضمن تعاطي المريضة للكحول، أو الإصابة بالتهاب الكبد. [4]

هناك بعض الإجراءات الطبية التي يعتمد عليها الأطباء في تشخيص تشمع الكبد، تضم هذه الإجراءات: [1]

  • اختبارات الدم: هناك العديد من الإشارات التي توضح إصابة المريضة بتشمع الكبد؛ مثل: انخفاض مستوى الألبيومين وعوامل تخثر الدم، وارتفاع مستوى إنزيمات الكبد، وارتفاع مستوى الحديد، وارتفاع مستوى البيليروبين وخلايا الدم البيضاء.
  • اختبارات التصوير: يتضح من خلال هذه الإجراءات حجم وشكل الكبد، ومقدار التندب الموجود فيه، من أشهر هذه الإجراءات: الأشعة المقطعية، وأشعة الرنين المغناطيسي، والتصوير بالموجات فوق الصوتية للبطن.
  • المنظار التشخيصي: يطلب الأطباء عادةً إجراء منظار للبنكرياس والقنوات الصفراوية؛ للكشف عن وجود أي مشكلة بالقنوات الصفراوية، إلى جانب منظار علوي للكشف عن الأوردة المتضخمة.
  • الخزعة: يتم أخذ خزعة من أنسجة الكبد وفحصها في المعمل؛ للتحقق من حجم التندب الموجود في أنسجة الكبد، واحتمال تطور أعراض المريضة ومعاناتها من مشكلة متقدمة مثل سرطان الكبد.

مضاعفات تشمع الكبد عند النساء

إذا لم يتم التعامل الطبي مع أسباب تشمع الكبد من البداية، تتطور الحالة وتزيد فرص تعرض المريضة لكثير من المضاعفات الخطيرة، من ضمنها: [3]

  • النزيف.
  • سوء التغذية.
  • سرطان الكبد.
  • الفشل الكلوي.
  • تضخم الطحال.
  • حصوات المرارة.
  • اعتلال الدماغ الكبدي.
  • الالتهابات البكتيرية، وأشهرها التهاب المسالك البولية.

علاج تشمع الكبد عند النساء

تختلف خطة علاج تليف الكبد باختلاف سبب المشكلة، وشدة الأعراض التي يعاني منها المريض، وتجمع طرق العلاج بين استخدام بعض الأدوية إلى جانب بعض التغييرات الهامة في نمط الحياة، كما يعد الخيار الجراحي حلاً أخيراً للحالات المتقدمة. [3]

الأدوية

يوصي الأطباء باستخدام العديد من الأدوية اعتماداً على سبب المشكلة التي أدت إلى حدوث تشمع الكبد، يوجد العديد من الخيارات الدوائية الشائعة؛ مثل: النترات، وحاصرات مستقبلات بيتا، تساعد هذه الأدوية على تقليل ارتفاع ضغط الدم البابي، كما يصف الأطباء أحياناً المضادات الحيوية والأدوية الخاصة بعلاج التهاب الكبد. [3]

تغيير نمط الحياة

هناك بعض الإجراءات الهامة التي ينبغي الالتزام بها؛ لمنع تطور الحالة، وحماية باقي أنسجة الكبد من التندب، تتضمن هذه الإجراءات: [4]

  • تناول كميات كافية من البروتين.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • الحد من تناول الملح في الطعام.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية مطلقاً.
  • الاعتماد على نظام غذائي عالي البروتينات والسعرات الحرارية.
  • تناول أدوية علاج التهاب الكبد، إذا كانت المريضة تعاني منه.
  • فقدان الوزن خاصةً بالنسبة للسيدات اللاتي يعانين من تراكم دهون البطن.
  • استشارة الطبيب قبل تناول أي أدوية لا تحتاج إلى تذكرة طبية.

الجراحة

عندما تتطور الأعراض وينتشر التندب في جميع أنسجة الكبد، يصعب علاج المشكلة بالحلول الدوائية، وتكون الجراحة هي الحل الوحيد؛ لحماية المريضة من المضاعفات الناتجة عن فشل الكبد في القيام بوظيفته الأساسية، ويتضمن الحل الجراحي عملية زراعة الكبد. [3]

يمثل التعرف على أعراض تشمع الكبد عند النساء أمراً شديد الأهمية؛ نظراً للمضاعفات الشديدة التي يمكن أن تهدد حياة المريضة، كما توجد العديد من الأنماط العلاجية التي تساهم في حل المشكلة، اعتماداً على تطور الأعراض التي تعاني منها المريضة.