أضرار نظام الكيتو دايت

  • تاريخ النشر: الإثنين، 20 يونيو 2022
أضرار نظام الكيتو دايت
مقالات ذات صلة
نظام الكيتو دايت
أضرار الكيتو دايت على الكبد
أضرار الكيتو دايت على الكلى

أصبح انتشار أنظمة التخسيس كثيراً في الآونة الأخيرة، ومن بين تلك الأنظمة التي لاقت رواجاً كبيراً نظام الكيتو دايت، الذي أكد معظم متبعيه نجاحه معهم، بل أحياناً ينصحون غيرهم باتباعه، لكن على الرغم من هذا النجاح إلا أن له أضرار يجب معرفتها قبل استخدامه؛ حتى لا تتعارض مع الحالة الصحية العامة للشخص. سنشمل كافة جوانب هذا الموضوع بتفاصيله بالمقال التالي.

ما هو نظام الكيتو دايت

يعتمد نظام الكيتو دايت أو الحمية الكيتونية (بالإنجليزية: Ketogenic diet) على تقليل كمية الكربوهيدرات المستهلكة، والاستعاضة عنها بالدهون كما هو الحال في النظام الغذائي أتكينز (بالإنجليزية: Atkins diet)؛ حيث إن الجسم في هذه الحالة يضطر إلى حرق الدهون للحصول على الطاقة التي يحتاجها لأداء وظائفه الحيوية ما يسمى بالحالة الكيتونية (بالإنجليزية: Ketosis)، التي يصل إليها الشخص بعد 2-4 أيام من بداية النظام. كذلك تتحول هذه الدهون إلى أجسام كيتونية بالكبد، تكون مسؤولةً عن إمداد المخ بالطاقة. [1]

يحتاج الجسم في هذا النظام الغذائي إلى الحصول يومياً على 50 جرام أو أقل من الكربوهيدرات، وذلك وفقاً لاحتياج الجسم عامةً من السعرات الحرارية من العناصر الآتية: [2]

  • %75-60 من السعرات الحرارية من الدهون.
  • %30-15 من البروتين.
  • 5-10% من الكربوهيدرات.

أضرار نظام الكيتو دايت

يترتب على اتباع نظام الكيتو دايت بعض الأضرار، نتيجة التغيرات المفاجئة في تقليل كمية الكربوهيدرات وحدوث الحالة الكيتونية، ومن أمثلة أضرار نظام الكيتو وآثاره الجانبية ما يلي:

إنفلونزا الكيتو دايت

يتوقف الجسم عن الاعتماد على السكر كمصدر لإنتاج الطاقة، ويعتمد في هذا النظام على الدهون، التي ينتج عن تكسيرها إنتاج الأجسام الكيتونية، التي يتخلص منها الجسم باستمرار خلال عملية التبول، لكنها تسبب أعراض تشبه الإنفلونزا وتعرف باسم الكيتو فلو، التي لا تستمر لأكثر من أسبوع؛ مثل: [3] [4]

  • الأرق.
  • الإجهاد.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • الصداع.
  • الدوار.
  • ألم بالعضلات.

تضرر القلب والكلى

يسبب محاولة الجسم التخلص من الأجسام الكيتونية عن طريق التبول المتكرر فقدان الكثير من السوائل والإلكترولايت المهمة؛ مثل: [3]

  • الصوديوم.
  • الماغنسيوم.
  • البوتاسيوم.

يؤدي ذلك إلى تعرض الشخص إلى الإصابة بالجفاف، وأمراض الكلى الحادة، وتكون حصى الكلى. كذلك فإن هذا الخلل بمستوى هذه العناصر السابقة يؤدي إلى اضطراب نظم القلب، بل قد يصبح الوضع خطراً لدرجة الوفاة؛ وذلك لأن هذه والإلكترولايت مسؤولة عن تنظيم ضربات القلب بصورة طبيعية.

ظاهرة تأثير اليويو

يطلق اسم تأثير اليويو (بالإنجليزية: Yo-yo effect) على التغيير الناجم في الوزن؛ وذلك نتيجة عدم قدرة الكثير من الأشخاص على مواصلة التقيد بنظام الكيتو دايت والالتزام به لمدة طويلة؛ فيؤدي ذلك إلى تأثيرات سلبية من حيث زيادة الوزن مرة أخرى بعد خسارته. [3]

فقدان الكتلة العضلية

تعزز الكربوهيدرات من عملية نمو وتكوين العضلات بالإضافة إلى دور البروتينات؛ لذا فإن الوصول إلى الحالة الكيتونية يؤدي إلى خسارة الكتلة العضلية خلال عملية حرق الدهون، علاوة على ذلك فإن عند عدم الحصول على السعرات الحرارية الكافية؛ فإن الجسم يضطر إلى تكسير الأنسجة العضلية اللازمة لعملية الأيض، وسلامة وقوة الجسم. [5]

اضطراب بعملية الهضم

يفتقر جسم الإنسان الذي يتبع نظام الكيتو دايت إلى الألياف، التي توجد في الأكل الذي يتجنب تناوله؛ مثل: [5]

  • الفاكهة.
  • الحبوب الكاملة.
  • البقوليات.
  • الخضروات المحتوية على نشويات.

إذاً فإن عدم وجود الألياف بالقدر الكافي في النظام الغذائي يؤثر على عملية الهضم؛ إذ إنه يؤدي إلى الانتفاخ، والغازات، والإمساك؛ لذا ينصح عند اتباع الحمية الكيتونية الاهتمام بشرب الكثير من السوائل، وتناول الخضروات الغنية بالألياف، كذلك قد يوصي بعض مختصي التغذية باستخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على الألياف.

رائحة النفس الكريهة

يفرز الجسم الأجسام الكيتونية بطرق شتى إحداها عن طريق الرئتين، ويعد الأسيتون من أكثرها والذي يتميز بطعم يشبه الفواكه، والمسؤول الأساسي عن الرائحة الكريهة للنفس، لكن يمكن التغلب على هذه الرائحة باستخدام حبوب النعناع المنعشة لرائحة الفم والخالية من السكر، بالإضافة إلى شرب المياه المنكهة، وبالطبع الاهتمام بتنظيف الأسنان باستمرار. [5]

الشد العضلي بالساقين

يساعد هرمون الإنسولين على احتفاظ الكلى بعنصر الصوديوم، لكن مع اتباع نظام الكيتو وتناقص مستوى هرمون الإنسولين؛ تفقد الكلى قدرتها على الاحتفاظ بالصوديوم، الذي يسهم في تخفيف الشد العضلي، ومما يزيد من هذا التأثير عدم تناول الفاكهة التي تحتوي على عنصر البوتاسيوم؛ لذا يصف الطبيب أحياناً بعض المكملات الغذائية التي تقلل من هذه الحالة. [5]

فوائد نظام الكيتو دايت

تتعدد الفوائد التي يحصل عليها الشخص مع التزامه بقواعد نظام الكيتو دايت، التي منها على سبيل المثال ما يلي: [6]

يساعد على خسارة الوزن

تظهر النتائج الأولى والملحوظة مع اتباع نظام الكيتو في خسارة الوزن؛ وذلك بفضل النظام الغذائي الذي يشمل الأطعمة التي تقلل من الشهية، وكذلك تثبط عمل الهرمونات المحفزة لإحساس الجوع، مما يدعم ذلك عدد من الدراسات التي أثبتت خسارة الأشخاص الذين يتبعون نظام الكيتو 5 باوندات، زيادةً عن هؤلاء الذين يتبعون الأنظمة الأخرى المعتمدة على تقليل الدهون، وذلك خلال 6 أشهر.

يقلل من ظهور حب الشباب

ترتبط نوعية الطعام التي يتناولها الشخص، بالإضافة إلى مستوى سكر الدم بتطور ظهور حب الشباب في بعض الحالات؛ حيث إن الاعتماد في النظام الغذائي على الكربوهيدرات المصنعة والمكررة؛ يؤثر على توازن بكتيريا المعدة، ويسبب ارتفاع مستوى سكر الدم وانخفاضه مرة أخرى بصورة ملحوظة، مما ينعكس على سلامة الجلد، وهذا ما يمكن تلافيه عند اتباع حمية الكيتو.

الحد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

رجحت بعض الدراسات المحدودة مدى أمان وملائمة اتباع نظام الكيتو دايت، كأحد أنواع العلاجات المكملة بجانب العلاج الكيميائي أو الإشعاعي في بعض أنواع السرطان؛ ويعزى الفضل في ذلك إلى تسببه في زيادة الضغط التأكسدي للخلايا السرطانية؛ مما يؤدي إلى موتها.

كذلك فقد دعمت دراسة حديثة النظرية السابقة؛ لأن الحمية الكيتونية تقلل من سكر الدم، مما يترتب عليه تقليل خطر الإصابة بالمضاعفات الناتجة عن هرمون الإنسولين المرتبط بالإصابة ببعض أنواع السرطان.

يحسن من صحة القلب

لوحظ أنه عند تناول الدهون المفيدة الموصى بها في نظام الكيتو دايت، يقل مستوى الكوليسترول بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى الدهون الثلاثية، والبروتين الشحمي منخفض الكثافة، في مقابل زيادة نسبة البروتين الشحمي عالي الكثافة، مما ينعكس على سلامة وصحة القلب، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب ومضاعفاتها.

تقليل نوبات الصرع

تدعم مجموعة من الأبحاث تأثير الحالة الكيتونية على تقليل النوبات في مرضى الصرع، خاصةً مع هؤلاء المرضى الذين لا يتجاوبون مع طرق العلاج الأخرى، لكن لا تزال هذه النظريات بحاجة إلى المزيد من البحث؛ للتأكد من مدى صحتها.

تحسين أعراض متلازمة تكيس المبايض

ليست هناك سوى دراسات محدودة توضح العلاقة بين اتباع نظام الكيتو وأعراض متلازمة تكيس المبايض، فلاحظ الباحثون من هذه الدراسات تحسن أعراض المتلازمة عند اتباع حمية الكيتو، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  • خسارة الوزن.
  • توازن الهرمونات.
  • مستوى هرمون الإنسولين.

أنواع نظام الكيتو دايت

ربما يظن البعض أن نظام الكيتو نوع واحد يمكن لأي شخص اتباعه، لكن بالتأكيد هذا ليس صحيحاً؛ لأنه توجد عدة أنواع يختلف الهدف النهائي لكل واحد منها، الذي يناسب أشخاص دون الآخرين، على الرغم من أن القواعد لهذا النظام ثابتة، إلا أن التعليمات تختلف من نوع لآخر. ومن هذه الأنواع ما يلي: [2]

نظام الكيتو دايت الدوري

لا يختلف هذا النظام عن نظام الكيتو الأساسي سوى في يوم أو يومين من الأسبوع؛ لأن فيهما يتناول الشخص حوالي 140-160 جرام من الكربوهيدرات ويسمى ذلك بدورة الكربوهيدرات، بينما في الأيام الأخرى يتبع القواعد المعروفة لنظام الكيتو، أما عن الفئة التي يناسبها اتباع هذا النظام فهم الرياضيون.

نظام الكيتو دايت الموجه

يتبع الشخص كافة تعليمات النظام الأساسي بحذافيرها مع وجود استثناء، وذلك قبل ممارسة التدريبات المكثفة؛ إذ إنه يمكن تناول من 25-50 جرام من الكربوهيدرات قبل التمرين بحوالي 30-60 دقيقة، فيمد الشخص بالقوة والقدرة على أداء هذه التمارين. بالرغم من أن هذا النظام يؤدي إلى كسر استمرار الحالة الكيتونية التي وصل إليها الجسم، لكن هذا الوضع يكون مؤقتاً ويستعيد الجسم هذه الحالة مرة أخرى خلال ساعات قليلة، وذلك بناءً على كمية الكربوهيدرات المستهلكة.

نظام الكيتو دايت النباتي

يناسب هذا النظام الأشخاص الذين يريدون نظاماً غذائياً غنياً بالدهون، ومنخفض الكربوهيدرات، دون استهلاك المنتجات الحيوانية، قد يبدو أن اتباع هذا النظام صعباً؛ لأن معظم متبعي نظام الكيتو يعتمدون على الحصة الأكبر من المنتجات الحيوانية، لكن يمكن تحقيق ذلك مع التخطيط المنظم. يستطيع متبعي نظام الكيتو دايت النباتي الحصول على البروتين من المصادر الآتية:

  • التوفو.
  • المكسرات.
  • الفول والبقوليات بكميات متوسطة.
  • زبدة البندق.

بذلك نختتم هذا المقال الثري بالكثير من المعلومات عن نظام الكيتو دايت، وقدمنا مميزات وعيوب هذا النظام التي يجب معرفتها قبل أخذ قرار البدء فيه، وننوه أنه عند الإصابة بأي مرض يجب استشارة الطبيب قبل اتباع هذا النظام؛ حتى لا يسبب تدهور الحالة الصحية، ويؤدي إلى مضاعفات شديدة.