أضرار عسل المانوكا

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 15 يونيو 2022 آخر تحديث: الأحد، 28 أغسطس 2022
أضرار عسل المانوكا
مقالات ذات صلة
عسل مانوكا فوائده وطرق استخدامه
أضرار العسل على الريق
أضرار الجنسنج

يشتهر العسل بطعمه الحلو واللذيذ، إذ يتكون بنسبة كبيرة منه من السكر، وهو يأتي بعدة أنواع مختلفة، منها ما هو فيمتناول اليد، ومنها ما هو باهظ الثمن ويوجد في أماكن محددة فقط من العالم كعسل المانوكا، ولكن ما هي خصائصه وأضراره؟ وأين ينتج؟ كل ذلك سيتم طرحه خلال المقال الآتي.

ما هو عسل المانوكا

عسل المانوكا (بالإنجليزية: Manuka honey) هو أحد أنواع العسل الذي يتم إنتاجه في أستراليا ونيوزيلندا، إذ يقوم النحل الذي يصنع هذا العسل بعد تلقيحه من شجرة الشاي على إنتاج عسل المانوكا، هو عسل معروف بخصائصه التي تساعد على علاج التهاب الجروح، إلا أن له أضرار وآثار جانبية سنتعرف عليها بعد قليل. [1]

يستخدم عسل المانوكا منذ قديم الزمان في علاج العديد من الأمراض، إذ يُقال أنه يقضي على البكتيريا ويعمل على إصلاح الأنسجة التالفة وإنتاج خلايا جديدة، ذلك يعود للمادة الفعالة التي يتكون منها بشكل كبير، وهي بيروكسيد الهيدروجين (بالإنجليزية: Hydrogen Peroxide) إلا أن هذه المادة لها أضرار وتأثيرات قد تلحق الضرر ببعض الأشخاص ممن قد استخدموه بالفعل كالتحسس. [1]

أضرار عسل المانوكا وآثاره الجانبية

تطبيق عسل المانوكا على الجروح والالتهابات الجلدية أو تناوله عن طريق الفم له عدة أضرار وآثار جانبية على مستهلكه، أهمها: [1]

الحساسية

قد يواجه بعض الأشخاص الذي قد استعملوا عسل المانوكا على الجروح والتقرحات الجلدية رد فعل تحسسي اتجاه هذا العسل، غالباً ما يُعزى هذا الأمر إلى تحسس الشخص نفسه من النحل، الأمر الذي يظهر عند تناوله العسل أو حتى استخدامه بشكل موضعي.

ارتفاع سكر الدم

يشتهر العسل لمذافه الحلو والغني بالسكر، لذلك قد يتسبب تناوله في رفع نسبة السكر في الدم، خصوصاً عند تناول كميات كبيرة منه، وهو ما قد يضر مرضى السكر وحتى غيرهم إذا أفرطوا في تناوله.

التداخل الدوائي

من المرجح تعارض عسل المانوكا مع بعض أدوية العلاج الكيميائي، يكون ذلك بحيث يتفاعل معها مما يتسبب في مشكلة وضرر للمريض.

إبطاء التئام جروح مرضى السكري

هناك عدد من العلماء والباحثين يشيرون إلى أن استخدام عسل المانوكا لمساعدة جروح مرضى السكري على الالتئام يضر بهم ولا ينفعهم، إذ على العكس تماماً، يبطئ عسل مانوكا من التئام هذه الجروح، وقد رُجح سبب ذلك لوجود مادة سامة للخلايا الحية في هذا العسل وهي مادة ميثيل جليكوسال (بالإنجليزية: methylglyoxal (MGO))، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذا الضرر يحتاج لدراسة أكبر وأعمق بسبب التئام جروح البعض الآخر بالفعل بعد تطبيق عسل المانوكا، وينصح في هذه الحالة استشارة الطبيب. [2]

تخطي السعرات الحرارية اليومية

تناول عسل المانوكا يعمل على زيادة السعرات الحرارية، الأمر الذي يزيد من خطر زيادة الوزن والإصابة بالالتهابات وأمراض القلب والسكري من النوع 2، ذلك يعود بسبب تكون العسل من السكر البسيط، أي سكر الفركتوز والجلوكوز اللذين يعدان إضافة كبيرة على النظام الغذائي اليومي، لذا ينصح باستهلاك عسل المانوكا بكمية بسيطة. [4]

نصائح عند شراء عسل المانوكا

عسل المانوكا لا يوجد بشكل جاهز، إذ لا بد من طلبه بشكل مسبق حتى يتم تحضيره، ولتلافي أي أضرار مما سبق ذكرها، لا بد من اختيار عسل مانوكا أصلي وليس النوع المزيف أو الصناعي منه، وهنا سيتم ملاحظة أنه عسل باهظ الثمن، لذا يجب توخي الحذر عند طلب كمية منه، من ذلك ولدى اختيار عسل المانوكا عن طريق الإنترنت يجب الانتباه إلى عدد من الأمور: [2] [4]

  • التأكد من أن المنتج عليه ضمان لخصائصه العلاجية مثل وجود مرجع UMF على العبوة والذي يضمن قياس مدى نشاط مضادات الجراثيم والبكتيريا في العسل غير البيروكسيد وهي تُذكر تحت ترميز NPA.
  • الانتباه لنسبة مادة ميثيل جليكوسال (MGO) في العسل، إذ كلما زادت نسبته كان العسل أفضل بسبب كونه المادة المضادة للبكتيريا.

طريقة استخدام عسل المانوكا للبشرة

يمكن صنع قناع من عسل المانوكا للبشرة عن طريق مزج 1 ملعقة كبيرة من عسل المانوكا مع 1 ملعقة من الزبادي كامل الدسم، ثم تطبيق الخليط على بشرة الوجه لمدة 15-20، بعد ذلك يمكن غسله بالماء الدافئ عن الوجه. [3]

فوائد عسل المانوكا

تنطوي أضرار عسل المانوكا على ما تم ذكره سابقاً، فإذا لم تكن تعاني من أي حساسية تجاه النحل، أو لا يوجد هناك أي نوع من العلاجات الكيميائية التي يتم تناولها في الوقت الحالي ولست مريض سكري كذلك، فإنه يمكن استخدام عسل المانوكا وتناوله والتمتع في فوائده الكبيرة، أهمها: [3] [4]

التئام الجروح

تمت الموافقة على عسل المانوكا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على كونه علاج ناجح للجروح، إذ وجد بأن هذا العسل يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة والبكتيريا، الأمر الذي يساهم في علاج الجروح والتهاباتها ويساعد على التئامها، السر يكمن في درجة حموضة هذا العسل التي تعد أقل من باقي أنواع العسل المعروفة.

الحفاظ على صحة الفم

يساعد عسل المانوكا على حماية الفم والأسنان من تراكم الترسبات السنية التي تسبب التهاب اللثة، وبالتالي يعزز من صحة الفم ويمنع نزيف اللثة.

علاج التهاب الحلق

يعمل عسل المانوكا على تخفيف التهاب الحلق ومساعدة المريض على الشعور بالراحة في حلقه، ذلك بسبب خصائص العسل المضادة للالتهاب والبكتيريا، ويمكن استخلاص فائدته عبر مزج 2 ملعقة كبيرة من عسل المانوكا في كوب من الماء الدافئ أو الشاي ثم تناوله.

علاج حب الشباب

عسل المانوكا مرطب ممتاز للبشرة ومضاد لالتهاب، من ذلك فهو يجمع أهم أمرين للبشرة التي تعاني من حب الشباب، وبذلك يمكن تطبيقه على البشرة لقتل البكتيريا وتخفيف التهاب حب الشباب وترطيبها في الوقت نفسه أيضاً.

تهدئة أعراض الأكزيما

أعراض الأكزيما المتمثلة بالحكة وتهيج الجلد واحمراره قد يساعد عسل المانوكا على تخفيفها عن طريق ترطيب الجلد وتقليل التهابه.

محاربة الجذور الحرة

بسبب احتواء عسل المانوكا على نسبة عالية من مضادات الأكسدة فإنه يعمل على محاربة الجذور الحرة وبالتالي تأخير علامات الشيخوخة وتقدم البشرة.

عسل المانوكا ذو فوائد كثيرة للبشرة والجسم، لكن يوجد بعض المحاذير المتعلقة به ومن أهمها الحساسية، ويمكن تجنب ذلك عبر إجراء اختبار حساسية بوضع القليل منه على معصم اليد وملاحظة أي علامات احمرار أو حكة على الجلد، وفي حال عدم وجود أي مؤشر للحساسية، يمكن استخدامه والاستمتاع بفوائده، لكن تجدر الإشارة إلى الاعتدال بتناوله نظرًا لأنّه يرفع نسبة السكر في الدم.