أضرار حبوب منع الحمل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 21 سبتمبر 2020
أضرار حبوب منع الحمل
مقالات ذات صلة
رعاية ما بعد الولادة
حمى النفاس
لخبطة الهرمونات والحمل

حبوب منع الحمل أحد أهم وأسهل وأكثر الطرق المستخدمة لمنع الحمل وتحديد النسل، فهي عبارة عن حبوب متوفرة بسهولة في الصيدليات، تحتاج فقط إلى الالتزام بها، حيث تحتوي هذه الحبوب على الهرمونات الأنثوية البرجسترون والأستروجين التي تعمل على منع عملية الإباضة، وهي العملية التي تخرج فيها البويضة من المبيض إلى قناة فالوب استعداداً لتلقيحها وحدوث الحمل، ولكن ما أضرار حبوب الحمل على الصحة؟ وهل لها آثار جانبية؟

شاهدي أيضاً: حبوب تثبيت الحمل

أضرار حبوب منع الحمل:

يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل بعض الآثار الجانبية التي تظهر على شكل أعراض صحية، حيث تشمل: [1] [2]

  • آلام في الثدي: يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل زيادة في حجم الثدي والشعور بالألم عند ملامسته، ولكن هذه الأعراض تختفي في غضون أسابيع من بدء تناول الحبوب، ولكن في حال استمر الألم أو ظهر أي كتل في الثدي فيجب مراجعة الطبيب فوراً.
  • الصداع: يمكن أن تؤثر الهرمونات الجنسية على الجسم مسببةً الصداع أو الصداع النصفي، وقد يختلف الأمر بين نوع وآخر من حبوب منع الحمل حسب الجرعة.
  • الغثيان: يمكن أن يسبب تناول الحبوب رغبة في التقيؤ وشعور بالغثيان، لذا يُنصح بتناولها خلال الأكل أو بعده.
  • زيادة الوزن: بالرغم من عدم وجود إثبات على ارتباط حبوب منع الحمل بزيادة الوزن، إلا أنها قد تسب انحباس للسوائل في الجسم، خاصة في مناطق الحوض والثدي، كما أن هرمون الأستروجين يسبب زيادة حجم الخلايا الدهنية.
  • تقلبات المزاج: يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل الشعور بالكآبة والحزن، ولكن في حال أصبحت الكآبة مزمنة فيجب مراجعة طبيب.
  • انخفاض الرغبة الجنسية: قد تسبب حبوب منع الحمل انخفاض وقلة في الرغبة الجنسية عند بعض النساء.
  • تغير في الإفرازات المهبلية: يمكن أن تؤثر على الإفرازات وكميتها، يمكن أن تزيد أو تقلل من هذه الإفرازات مما يؤثر على الرطوبة في المهبل وهو ما ينعكس على الجماع.
  • ألم وتقلصات في المعدة والبطن، كما يمكن أن تجعل الدورة الشهرية أخف من حيث النزيف.
  • انتفاخ الأقدام أو الأفخاذ.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • نمو الشعر في أماكن غير مرغوب بها.
  • ظهور حب الشباب.
  • بقع بنية أو داكنة في الجلد.
  • يمكن أن تسبب تهيج واحمرار وتورم وحرقة في المهبل.

أضرار حبوب منع الحمل للبكر:

بالرغم من ربط الكثير من الناس بين مشاكل العقم وتأخر الحمل بتناول حبوب منع الحمل في بداية الزواج، أو قبل أول حمل للسيدة، إلا أن الأطباء أكدوا على أن تأثير حبوب منع الحمل لا يدوم على المدى البعيد، كما أشار بعضهم إلى أن النساء يمكن أن يحملن في حال عدم الالتزام بتناول هذه الحبوب يومياً أو نسيانها في يوم معين من الشهر، وعند عمل مقارنة بين النساء اللواتي تركن الحبوب بعد عدة سنوات حملن بنفس السرعة التي تحمل بها النساء الأخريات، وبالتالي لا علاقة بين حبوب منع الحمل وتأخر أو انخفاض الخصوبة وفرص الإنجاب بعد تركه حتى وإن استخدمتها لفترات طويلة.

أضرار حبوب منع الحمل مارفيلون:

تتكون حبوب منع الحمل مارفيلون من هرموني الأستروجين والبروجسترون فقط، ولكن يمكن أن يسبب الاستخدام الخاطئ لها بعض الأضرار الصحية، وفي حال الشعور ببعض هذه الآثار الجانبية فيجب استشارة الطبيب، حيث تشمل الأضرار:

  • ارتفاع مستوى السكر في الدم، وبالتالي يمكن مع الوقت أن يصبح سبب للإصابة بمرض السكري.
  • كثرة العطش وكثرة الحاجة للتبول.
  • الشعور بالتعب والإجهاد المستمر.
  • الإصابة بالحمى وارتفاع درجة الحرارة والتهاب الحلق.
  • الشعور المستمر بالصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم عن المستوى الطبيعي.
  • ظهور حب الشباب خاصة في الشهور الثلاث الأولى من استخدامه.
  • يمكن أن يظهر طفح جلدي أو احمرار  أو صعوبة في التنفس وتسارع ضربات القلب، وعندها يجب التوقف تماماً عن استخدام هذا النوع واستشارة الطبيب.

أضرار حبوب منع الحمل جينيرا:

وهي نوع من حبوب منع الحمل للسيدات والتي تحتوي على الهرمونات الأنثوية، وهي تعرف بطرق منع الحمل الفموية المركبة، حيث تشتمل على بعض الآثار الجانبية على صحة المرأة: [3]

  • التقلبات المزاجية أو العاطفية.
  • الشعور بالاكتئاب والحزن.
  • الإصابة بالصداع النصفي.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • ألم في الثدي وقد يحدث تضخم في حجمه.
  • نزيف الرحم بين فترات الحيض.
  • نزيف من المهبل.
  • انخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة، بالرغم من أن هذه واحدة من الأعراض الأقل شيوعاً.
  • من الآثار الجانبية النادرة هي الانسداد الشرياني أو تخثر الدم.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي ووظائفه.
  • يمكن أن تسبب مشاكل في الرؤية.
  • تضعف الجهاز المناعي.
  • يمكن أن تسبب تساقط الشعر بشكل كبير وغير طبيعي.
  • الإسهال.
  • يمكن أن تسبب حساسية شديدة في الجلد.
  • قد يكون لها آثار خطيرة مثل ألم شديد وتضخم في الكبد.
  • ظهور تكتلات في الثدي.
  • الخطر من استمرار وزيادة النزيف.

أضرار حبوب منع الحمل ياسمين:

ياسمين هو واحد من حبوب منع الحمل الشائعة، والذي يحتوي على الهرمونات الأنثوية ويعمل على منع إنتاج البويضة وإطلاقها خلال الدورة الشهرية، حيث يتم استخدامه لمدة 28 يوم، ولكن يمكن أن يسبب بعض الأعراض الجانبية: [4]

  • صداع في الرأس.
  • تقلبات المزاج والعاطفة.
  • تقلصات المعدة التي تسبب ألم في البطن.
  • تورم الثدي أو الشعور بألم فيه.
  • زيادة الوزن أو تغيره.
  • خروج بعض الإفرازات من الحلمة.
  • ظهور بقع داكنة في البشرة.
  • زيادة نمو الشعر في الجسم.
  • تساقط شعر الرأس.
  • حكة وتهيج في المهبل، أو إفرازات مهبلية زائدة.
  • تغير وعدم انتظام في فترات الدورة الشهرية.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • يمكن أن تسبب مخاطر كبيرة مثل الجلطات والسكتات الدماغية والنوبات القلبية عند المدخنات أو اللواتي تزيد أعمارهن عن 35 عام.
  • يمكن أن يمر إلى الرضيع من خلال حليب الأم ويسبب له الأضرار.
  • يمكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناوله.

أضرار حبوب منع الحمل للرجال:

يعتبر تناول الرجال لحبوب منع الحمل المخصصة للسيدات مضر بالصحة وينتج عنه الآثار الجانبية التالية:

  • انخفاض في الرغبة الجنسية.
  • انخفاض في إنتاج الحيوانات المنوية.
  • ارتفاع مستوى الهرمون الأنثوي في جسم الرجل، وهو ما يؤثر على مستوى الهرمون الذكري التستوستيرون لديه، وتغيرات الهرمونات هذه لها آثار ضارة على الصحة الجنسية له.
  • زيادة حجم الثديين أو ما يعرف بحالة التثدي عند الرجال.
  • ضعف الانتصاب.
  • يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والجلطات.
  • الأرق والتعب والاكتئاب.
  • الهبات الساخنة.
  • قد يؤثر على العظام ويسبب هشاشتها.

أضرار حبوب منع الحمل تمثل مجموعة من الأعراض الجانبية التي قد تصيب أي سيدة تتناولها، بالرغم من وجود بعض الاختلافات بين نوع وآخر إلا أن معظمها يشترك في نفس الآثار الجانبية.

المراجع

[1] مقال الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل على صحتك المنشور على موقع healthline.

[2] مقال الأستروجين والبروجسترون (موانع الحمل الفموية) المنشور على موقع medlineplus.

[3] مقال حبوب منع الحمل جينيرا المنشور على موقع thailandpharmacy.

[4] مقال حبوب منع الحمل ياسمين المنشور على موقع rxlist.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا