أضرار العسل على الريق

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 أغسطس 2022
أضرار العسل على الريق
مقالات ذات صلة
فوائد العسل على الريق
أضرار عسل المانوكا
فوائد الشمندر على الريق

لا يختلف اثنان على القيمة الغذائية العالية والفوائد الكثيرة التي نحصل عليها عند تناول العسل الأبيض، لكن هل سمعت من قبل عن أضرار العسل على الريق؟ تابع هذا المقال لتتعرف على إجابة هذا السؤال، وتكتشف فوائد كثيرة للعسل الأبيض قد تعرفها للمرة الأولى. 

ما هي أضرار العسل على الريق

يتميز العسل الأبيض بفوائده العديدة للصحة العامة، خاصةً في تعزيز كفاءة الجهاز المناعي، وتحسين قدرته على مواجهة مختلف أنواع العدوى، لذا نجد كثير من الأشخاص يفضلون تناول العسل على الريق، والحقيقة أنه لا يوجد دليل علمي حتى الآن يشير إلى أضرار أكل العسل على الريق على وجه التحديد، فهو يعد من العناصر الآمنة التي لا يوجد ما يدعو للقلق من تناول قدر بسيط منها على معدة فارغة. [1]

على الجانب الآخر، توجد بعض الأضرار الناتجة عن تناول كميات كبيرة من العسل الأبيض، تتضمن هذه الأضرار: [1]

  1. ارتفاع مستوى السكر: يعد العسل الأبيض بديلاً صحياً للسكر، لكن هذا لا يعني تناول كميات كبيرة منه دون ضوابط؛ لأن ذلك يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم، وهو من الأمور الخطيرة لمرضى السكري.
  2. زيادة الوزن: يحتوي العسل الأبيض على السكريات والكربوهيدرات، وقد يؤدي تناول كميات كبيرة منه في النظام الغذائي إلى زيادة استهلاكك اليومي من السعرات الحرارية.
  3. تسوس الأسنان: يؤثر تناول كميات كبيرة من العسل على صحة الأسنان؛ لأنه يلتصق بها، ويسبب التسوس.
  4. تقلصات المعدة: تعد تقلصات المعدة من أشهر الأضرار التي يواجهها الأشخاص المصابون بحساسية من العسل الأبيض.

أضرار العسل على الريق للأطفال

تفضل كثير من الأمهات تضمين العسل الأبيض في النظام الغذائي للأطفال منذ الصغر؛ نظراً لفوائده الصحية العديدة، لكن ينبغي تجنب إعطاء العسل للأطفال الذين لم يكملوا عامهم الأول؛ لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالتسمم الغذائي بعد تناول العسل، لهذا السبب ينصح الأطباء الأمهات بإعطاء العسل الأبيض فقط بعد عمر عام؛ لأنه آمن على الأطفال في هذه المرحلة. [2]

فوائد العسل على الريق

كان العسل ولا يزال من أهم المكونات الطبيعية التي استخدمت عبر التاريخ؛ نظراً لما يتمتع به من فوائد صحية متعددة، لهذا السبب يفضل كثير من الأشخاص بداية يومهم بتناول العسل على الريق، نخصص هذا الجزء من المقال لنوضح أشهر فوائد العسل على الريق. [3]

القيمة الغذائية

يتميز العسل بقيمته الغذائية العالية، حيث يعد مصدراً غنياً بالعديد من المركبات الهامة، والإنزيمات، والبروتينات التي يحتاجها الجسم للقيام بالعديد من الوظائف الحيوية، كما يحتوي العسل أيضاً على العديد من المعادن والعناصر الهامة، ومن ضمنها: [3]

  • الزنك.
  • الكالسيوم.
  • الفوسفور.
  • المنجنيز.
  • النياسين.
  • البوتاسيوم.
  • المغنيسيوم.
  • الريبوفلافين.
  • حمض البانتوثينيك.

مضادات الأكسدة

يتميز العسل باحتوائه على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة، ومن المعروف أن مضادات الأكسدة تلعب دوراً هاماً في مقاومة التأثير الضار للجذور الحرة، مما يساهم في وقاية الجسم من التعرض لأمراض الشيخوخة، والعديد من الأمراض المزمنة؛ مثل: أمراض القلب، والسرطان. [3]

مضاد للبكتيريا والفطريات

يتمتع العسل بمجموعة فريدة من الخصائص المضادة للبكتيريا والفطريات، يرجع ذلك إلى احتواء العسل على مركب البروبوليس المعروف بدوره في القضاء على الجراثيم، سواء عند تناوله عن طريق الفم، أو عند استخدامه بشكل موضعي على الجلد للمساعدة على التئام الجروح. [3]

مشاكل الجهاز الهضمي

تتعدد فوائد العسل على الريق للمعدة والجهاز الهضمي، حيث يساعد العسل في التخفيف من بعض الاضطرابات الهضمية، فقد أوضحت بعض الأبحاث قدرته على التخفيف من أعراض الإسهال، إلى جانب إمكانية استخدامه في الحد من أعراض قرحة المعدة؛ نظراً لخصائصه المضادة للبكتيريا، مما يقلل من انتشار جرثومة المعدة التي تسبب أعراض قرحة المعدة. [3]

السعال والتهاب الحلق

يعد العسل من أقدم المكونات الطبيعية التي استخدمت في تخفيف أعراض السعال، خاصةً عند إضافته إلى المشروبات الدافئة والليمون، كما تساعد الخصائص المضادة للميكروبات التي يتمتع بها العسل في تخفيف أعراض التهاب الحلق. [3]

صحة المخ

يحتوي العسل الخام على مركبات تسمى البوليفينول، تشير الأبحاث إلى الدور الذي تلعبه هذه المركبات في تعزيز صحة المخ، وتنشيط الذاكرة، كما تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في العسل على مقاومة الالتهابات، وحماية خلايا المخ من التأثير الضار لهذه الالتهابات. [3]

محاذير تناول العسل الأبيض

يعد العسل من المكونات الآمنة إلى حد كبير عند تناوله عن طريق الفم، أو استخدامه بشكل موضعي على الجلد، لكن هذا لا يمنع وجود بعض الحالات التي لا ينبغي فيها استخدام العسل، أو على الأقل استخدامه بحذر، تضم هذه الحالات: [2]

  1. مرضى السكر.
  2. الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام.
  3. المرضى الذين يعانون من حساسية من حبوب اللقاح.
  4. الأشخاص الذين يستخدمون العسل عن طريق العين أو الأنف، ففي هذه الحالات يعد عسل المانوكا فقط هو النوع الآمن.
  5. يعد العسل آمناً بالنسبة للحوامل والمرضعات عند تناوله بكميات بسيطة في الطعام، لكن لا يوجد ما يثبت إمكانية تناوله بكميات كبيرة أثناء الحمل والرضاعة، لذا يفضل الالتزام بتناول كميات صغيرة فقط.

كيفية اختيار وتخزين العسل الأبيض

نسمع جميعاً عن أضرار العسل المغشوش، لهذا السبب ينبغي توخي الحذر أثناء اختيار العسل الأبيض، والتأكد من الملصق الموجود على عبوة العسل أنه يحمل كلمة خام، وعدم الاكتفاء فقط بأنه عسل نقي أو عسل عضوي، إلى جانب تجنب شراء منتجات العسل التي تحتوي على سكريات مضافة؛ نظراًَ لآثارها الجانبية على الصحة العامة. [3]

لا يعد العسل من المنتجات التي تنتهي صلاحيتها بسهولة، لكنه يمكن أن يتلوث إذا تم تخزينه بطريقة غير صحيحة، لهذا السبب ينبغي تخزين العسل الأبيض في عبوات محكمة الغلق، والاحتفاظ بها بعيداً عن درجات الحرارة العالية. [3]

بمرور الوقت قد يتعرض العسل إلى التبلور، ويبدأ في تكوين حبيبات صغيرة، لا ينبغي أن يشكل هذا الأمر قلقاُ على الإطلاق؛ لأنه لا يؤثر مطلقاً على جودة العسل، كل ما عليك هو تسخين العسل قليلاُ لإذابة هذه البلورات، مع مراعاة تجنب درجات الحرارة العالية؛ لأنها قد تؤدي إلى طهو العسل، وتغيير خصائصه، وتحول لونه إلى اللون الداكن، وفي هذه الحالة ينبغي التخلص من العسل. [3]

لم يتمكن الباحثون حتى الآن من التوصل إلى أضرار العسل على الريق، فهو من المكونات الطبيعية متعددة الفوائد، لكن مع ضرورة الأخذ في الاعتبار تناوله بكميات بسيطة؛ لأن الإفراط في تناوله قد يعرض الجسم لبعض الأضرار، وأشهرها زيادة الوزن، كما ينبغي تجنب استخدام العسل مع الأطفال قبل إتمام عامهم الأول؛ لأنه قد يسبب لهم التسمم الغذائي.