أسباب حرقة المعدة في رمضان

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 12 أبريل 2022 آخر تحديث: الثلاثاء، 05 يوليو 2022
أسباب حرقة المعدة في رمضان
مقالات ذات صلة
علاج حرقة المعدة في رمضان
حرقة المعدة أثناء صيام رمضان
علاج حرقة المعدة

يُقدم شهر رمضان المبارك عدداً من الفوائد الروحية، و الفسيولوجية، والصحية للعقل والجسد، ولجني هذه الفوائد، يجب الانتباه على نظامك الغذائي، من ناحية أخرى، يرغب معظمنا في تناول جميع الأطعمة المفضلة لديه، لكنها غالباً ما تأتي مع عدد كبير من الآثار الجانبية السلبية في الجهاز الهضمي؛ مثل: حرقة المعدة المعوية أو الارتجاع المريئي. 

سيقدم هذا المقال كل ما يجب أن تعرفه عن حرقة المعدة في شهر رمضان وبعض الطرق والنصائح التي تساعدك على التغلب عليها. 

حرقة المعدة في شهر رمضان

تعتبر حرقة المعدة أو ما تسمى بحموضة المعدة من الأعراض الشائعة التي تحدث خلال شهر رمضان، وهي حالة تحدث في الجهاز الهضمي تسبب ألم حارق في منطقة أسفل الصدر، والشعور شبه الدائم بالانتفاخ في البطن، والتجشؤ، والغثيان، وتعد حرقة المعدة من علامات الارتجاع المعدي المريئي، فقد تعاني من ارتجاع المريء إذا استمرت هذه الأعراض كثيراً أو بشكل مزمن.

خلال شهر رمضان بسبب عدم وجود طعام في المعدة لامتصاص الحمض، تبدأ مستويات حمض المعدة في الارتفاع مما يؤدي إلى تراكم الحمض الضار في المعدة وارتجاع الحمض إلى المريء مما يسبب تهيجاً وحموضة أثناء الصيام ويمكن أن يؤدي إلى قرحة في المعدة. فإذا شعرت بإحساس حارق في صدرك ومنطقة المريء، فقد تحتاج إلى تغيير أنواع الطعام الذي تتناوله وممارسة التحكم في حصص. [1]

أسباب حرقة المعدة في شهر رمضان

يعود الشعور بالحموضة في شهر رمضان وأشهر أخرى لعدة أسباب أبرزها: [2]

  • تناول كميات كبيرة من الطعام في الفطور والسحور.
  • تناول الأطعمة الدهنية والحمضية بشكل كبير.
  • الإكثار من تناول الحلويات.
  • السمنة.
  • التوتر.
  • تناول وجبات كبيرة دفعة واحدة.
  • الاستلقاء أو النوم بعد وجبات الطعام مباشرة.
  • الإكثار من تناول الكافيين.
  •  تناول بعض الأدوية؛ مثل: بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم والأسبرين.
  • الخمول البدني في شهر رمضان.

الأطعمة تسبب حرقة المعدة في رمضان

يمكن للعديد من الأطعمة أن تحفز أو تؤدي إلى تفاقم حرقة المعدة، تشمل هذه الأطعمة يلي: [3]

  •  الأطعمة الغنية بالدهون؛ مثل: الأطعمة المقلية.
  •  الأطعمة الحارة والتوابل.
  • الأطعمة الحمضية؛ مثل: عصير ومعجون الطماطم والخل.
  • الأطعمة التي تحتوي على كافيين؛ مثل: الشوكولاتة.
  • الأطعمة المعلبة أو المالحة. 
  •  الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة.
  • الفواكه الحمضية؛ مثل: البرتقال والليمون.
  • المشروبات التي تزيد الحموضة؛ مثل: القهوة، والمشروبات الغازية، وعصير البرتقال، والنعناع.

أطعمة تساعد في تجنب حرقة المعدة في رمضان

هناك العديد من الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تجنب حرقة المعدة، والتي تشمل: [4]

التمر

بينما يعتبر التمر غذاءً مثالياً لوجبة الإفطار؛ لاحتوائه على الكربوهيدرات الجيدة التي تزودك بالطاقة على الفور، انما أيضاً يعد وجبة صحية للسحور؛ لأنه مليء بالبوتاسيوم، والألياف، والمغنيسيوم، التي يمكن أن تساعدك في الحفاظ على الطاقة والشبع خلال الصيام لأطول فترة ممكنة.، كما أنه غني بالألياف، مما يحسن حركة المعدة ويمنع الإمساك الذي يمكن أن يحدث نتيجة لتغير عادات الأكل في رمضان

ولأن التمر لا يعد ثقيلاً على المعدة حيث يهيئها لتلقي الطعام بعد يوم كامل من الصيام وهذا يجعل عملية الهضم أسهل، فلن يؤدي إلى تفاقم حموضة المعدة، فهو من الأغذية الغنية بالأملاح القلوية التي توازن الحموضة، يعمل التمر أيضاً على تحسين عملية الهضم عن طريق تعزيز إفراز عصارة المعدة والجهاز الهضمي، لذلك، فإن التمر يقلل من فرص حدوث اضطرابات المعدة خلال شهر رمضان نتيجة الإفراط في تناول الطعام.[4]

البطيخ

يعد البطيخ وطعاماً رائعاً لتناوله خلال شهر رمضان خاصة في الأيام الحارة، حيث يحتوي البطيخ على 90% من الماء، مما يعني أنه يمكن أن يساعد في الحفاظ على الجسم رطباً وصحياً أثناء الصيام. علاوة على ذلك، فإن البطيخ غني بالمواد المغذية التي تعمل على تهدئة المعدة، والتخلص من مشاكل المعدة، يعد خيار البطيخ أيضاً خياراً رائعاً للأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن في رمضان. [4]

الخيار

يعتبر الخيار من الأطعمة التي تحتوي على نسبة ألياف عالية مما يقلل من فرص تناولك الطعام التي قد تفاقم لك حرقة المعدة في رمضان، يمكن إضافة الخيار إلى السلطات، أو خلطه مع الزبادي، أو تناوله نيئاً مع الحمص. مهما كانت الطريقة التي تختارها لتناولها، يمكن أن يساعدك الخيار على الشعور بالنشاط والحيوية لاحتوائه أيضاً على نسبة عالية من الماء. ويعتبر خياراً رائعاً للتغلب على الخمول بعد الوجبات الخفيفة والكسل الناتج عن الإفراط في تناول الطعام. [4]

الخضروات المسلوقة

الخضار سهلة الهضم بالنسبة للجسم، كما أنها لا تفرط في المعدة، علاوة على ذلك، فهي تتطلب كمية أقل من الأحماض ليتم امتصاصها، وبالتالي تمنع حرقة المعدة أو الارتجاع المريئي، يمكن أن تمد الخضار المسلوقة، الجسم بالعناصر الغذائية الحيوية أثناء الصيام، مما يحافظ على الشعور بالانتعاش والحيوية. [4]

يتم التخلص من الخضار المسلوقة بسرعة من المعدة بسبب محتواها العالي من الألياف، وتساعد على زيادة مستويات السكر في الدم لفترة أطول.،هذا يحافظ على الجسم لفترة أطول وبالتالي فهو غذاء مثالي للسحور؛ لأنها تطهر من المعدة بسرعة ولا تهيج بطانة المعدة، ويمكن أن تكون مفيدة للأشخاص الذين يعانون من التهاب المعدة والارتجاع الحمضي. [4]

علاج حرقة المعدة في رمضان

يكون علاج حموضة المعدة بتقليل فرص الإصابة بها أو التقليل من أعراضها، وفيما يأتي مجموعة من طرق ذلك: [5]

تجنب الإفراط في الأكل

عندما يكون لديك الكثير من الطعام في معدتك، سيكون الضغط في معدتك مرتفعاً جداً، هذا يتسبب في ارتجاع حمض المعدة ويؤدي إلى الحموضة المعوية، نظراً لمحدودية إنزيمات الجهاز الهضمي في المعدة، فإن الطعام الزائد سيستغرق وقتاً أطول للهضم وهذا قد يؤدي الى امتلاء المعدة وشعورها بالألم وعدم الراحة. [5]

تناول الطعام ببطء وانتباه

 إن أخذ وقتك في الأكل ليس مفيداً للهضم فحسب، بل يساعدك أيضاً على تناول كميات أقل من الطعام، وهذا سيمنعك من الإفراط في تناول الطعام ويمنع أيضاً ارتجاع الحمض، قد يؤدي الإفراط في تناول الطعام إلى التهاب وتندب في المريء. تأكد من أنك تستغرق 20 دقيقة على الأقل لإنهاء وجباتك، ضع أجزاء صغيرة على طبقك أولاً تذوق كل قطعة طعام تأكلها وكن شاكرا لها. [5]

تقليل تناول الأطعمة الزيتية والمقلية والحارة 

تعتبر الدهون مشكلة فورية؛ لأنها تبطئ من عملية الهضم وتؤدي إلى ارتجاع المريئي، قد تؤدي الأطعمة الغنية بالتوابل أيضاً إلى حدوث آلام في المعدة. معظم الأطعمة الموجودة على موائد رمضان تكون إما مقلية أو حارة. لذلك، من المهم التخطيط مسبقاً لوجبتك؛ للتأكد من أن جميع الأطعمة التي تتناولها ليست دهنية أو حارة. [5]

التحكم في حجم الجزء الخاص بك

ترتبط أعراض الحموضة المعوية ليس فقط بما تأكله، ولكن أيضاً بالكمية التي تتناولها، قد يؤدي الإفراط في تناول الطعام إلى الشعور بالحموضة المعوية، يمكن أن يؤدي الحد من أحجام الوجبات إلى تقليل احتمالية الإصابة بحموضة المعدة بشكل كبير. قسّم وجباتك بمرور الوقت عن طريق تناول كميات أصغر حتى لا ينتهي بك الأمر إلى الشعور بالشبع دفعة واحدة. [3]

تجنب النوم مباشرة بعد وجبتك

يمكنك تجنب ذلك عن طريق جدولة ساعتين أو ثلاث ساعات بين آخر وجبتك ووقت نومك، سيسمح ذلك لمعدتك بهضم الوجبات بشكل فعال.

إذا أصبت بالحموضة المعدة قبل الذهاب إلى الفراش أو أثناء النوم، ففكر في رفع رأسك ليلاً عن طريق إضافة وسادتين إضافيتين أو وسادة إسفنجية إلى سريرك يمكنك الحد من كمية الحمض التي يمكن أن تتحرك إلى أعلى المريء وتجنب ارتجاع المريء. [3]

تقليل تناول الكافيين

تزيد المشروبات المعززة للطاقة والكافيين من إنتاج الأحماض ومن المعروف أنها تسبب حرقة في المعدة. [3]

البقاء نشطاً

يجب أن تكون التمارين على قائمة مهامك الرمضانية؛ لأنها ستجعل الجهاز الهضمي يعمل بكفاءة أكبر. [3]

حيل بسيطة لتجنب حرقة المعدة في رمضان

  • المشي بعد تناولك وجبة الإفطار أو السحور.
  •  اشرب كوب من الشمر أو الزنجبيل قبل وبعد وجبات الطعام. يساعد ذلك على تعزيز الهضم ومنع تكون الغازات، وهي طرق رائعة للوقاية من مشاكل عسر الهضم؛ مثل: الانتفاخ، والغازات، والحموضة.
  • امضغ علكة خالية من السكر (نكهة غير النعناع) بعد الوجبات. يمكن أن يساعد هذا في تحفيز إنتاج اللعاب وتعزيز عملية الهضم بشكل أسرع، عن طريق زيادة حركة الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة بسرعة.
  •  اختر الأطعمة المشوية أو المخبوزة أو المقلية أو المقلية وحاول الحصول على نسبة عالية من الألياف في وجبتك، مباشرة بعد الصيام.
  • ابدأ وجبة الإفطار بكوب واحد من الزبادي قليل الدسم أو الكفير؛ للمساعدة على الهضم.
  •  لا تملأ وجبتك باللحوم الحمراء استبدله بالخضار السوتيه، هذا يستغرق وقتاً أطول للهضم؛ لأنه غني بالسعرات الحرارية والدهون.
  • جرب العلاجات الطبيعية للحرقة؛ مثل: ماء الكمون، أو خل التفاح، أو شاي البابونج. بدلاً من الأدوية المضادة للحموضة. [6]

بالنهاية، إن دقيقة من المتعة الآن ستؤدي إلى ساعات من المعاناة لاحقاً، بسبب حموضة المعدة، يمكنك تذوق معظم الأطباق المفضلة لديك دون الشعور بالانزعاج والمعاناة، إذا خططت لها مسبقاً وقدمت بعض التضحيات.