أسباب التعب والإرهاق بعد الإفطار

  • تاريخ النشر: الإثنين، 11 أبريل 2022 آخر تحديث: الثلاثاء، 05 يوليو 2022
أسباب التعب والإرهاق بعد الإفطار
مقالات ذات صلة
أسباب الصداع في رمضان بعد الإفطار
متلازمة التعب المزمن (CFS)
هل تمارس عادات تسبب لك التعب في رمضان

ينتظر الصائمون بفارغ الصبر مدفع الإفطار؛ ليتناولوا ما لذ وطاب من المأكولات، إذ يظن الجميع بأنهم سيحصلون على الطاقة الكافية للقيام بالأنشطة المختلفة بعد تناول الطعام، لكن الصدمة بأنهم يتعرضون لحالة من التعب والإرهاق بعد الإفطار تجعلهم غير قادرين على التحرك من مجلسهم لساعات.

لذا دعنا نتعرف معاً إلى أسباب التعب والإرهاق بعد الإفطار المتنوعة، وهل ينطوي الأمر على حالات مرضية تستدعي زيارة الطبيب، وما أفضل النصائح للتخلص من التعب والإرهاق بعد الإفطار. 

التعب والإرهاق بعد الإفطار

يُرافق الشعور بالخمول والإرهاق معظمنا بعد تناول الطعام في الأيام العادية وليس خلال شهر رمضان فقط، وتلك الحالة يُطلق عليها النُعاس بعد الأكل، وهي استجابة طبيعية بعد تناول الطعام لا تستدعي القلق، بل أنها علامة تدل على سريان عملية الهضم، التي بواسطتها يتحول الطعام إلى طاقة للقيام بالوظائف المختلفة.[1]

وقد يكون الأمر مُحير بالنسبة للكثيرين كما كان بالنسبة للعلماء، لأن من المعروف أن تناول الطعام يمنح الجسم الطاقة طوال اليوم، فلماذا يحدث العكس تماماً، وتشعر بالخمول والنعاس بدلاً من ذلك. [2]

تقول ميليسا بيرست اختصاصية التغذية في مؤسسة الكلى الوطنية في إلينوي: "أن أجسامنا عبارة عن مصنع جيد التزييت" إذ يدخل الطعام الجسم، ويبدأ في السير على حزام ناقل، حيث تعمل الأجهزة المختلفة على تحطيم الطعام، وتعبئته لأغراض معينة، وشحنه للأماكن التي تساعد على استمرارية عمل الجسم، ومن الواضح أن هذا مجهود كبير يُبذل، لذا قد تشعر بالتعب. [4]

آلية عمل الجسم بعد الإفطار

قد تكون حالة التعب والإرهاق بعد ساعات طويلة من الانقطاع عن الطعام والشراب، تأتي بعد الإفطار في صورة: [3]

  • هبوط عام في الجسم.
  • الشعور بالنعاس.
  • الكسل، وعدم الرغبة في القيام بأي مجهود.
  • الشعور بضعف في العضلات.
  • التعرق الزائد.
  • عودة الشعور بالجوع سريعاً.

قد يُطلق على كل تلك الأعراض (حالة الخمول ما بعد الإفطار)، وهي حالة تعبر عن عدم قدرة الجسم على التعامل بكفاءة كالمعتاد مع وجبة الإفطار، إذ بعد تناول الإفطار آلية عمل الجسم التي لا تراها بالعين المجردة، تشمل: [2]

  • إرسال المعدة بعد استقبالها للطعام إشارات للجهاز العصبي؛ لزيادة الإمداد الدموي لها.
  • يُرسل الجهاز العصبي إشارات استجابة للمعدة، حتى تتمدد الأوعية الدموية الخاصة بالجهاز الهضمي؛ لزيادة الإمداد الدموي.
  • يتم إرسال إشارات للقلب حتى يُزيد من معدل ضرباته عن المعتاد؛ ليعوض انخفاض الإمداد الدموي لباقي أعضاء الجسم.
  • يبدأ الجهاز الهضمي في تحليل الطعام وتحويله إلى وقود الجسم (الجلوكوز)، ثم تزود المُغذيات الكبيرة كالبروتين السعرات الحرارية، وبذلك يستطيع الجسم القيام بمختلف أنواع الاستجابات.
  • يتم إطلاق عدة هرمونات؛ مثل: كوليسيستوكينين (CCK)، والجلوكاجون، والأميلين؛ لزيادة الشعور بالشبع، وارتفاع مستوى السكر في الدم، ويبدأ إنتاج الأنسولين الذي يسمح لجزيئات السكر بالانتقال إلى الخلايا، حيث تُنتج الطاقة.
  • ومن الجدير بالذكر أن هناك هرمونات تُفرز في المخ تؤدي إلى النُعاس، أبرزها: هرمون السيروتونين.

أسباب التعب والإرهاق بعد الإفطار

قد علمنا بالفعل أن جزء من شعورنا بالتعب والإرهاق:

  • طبيعياً؛ بسبب انخفاض الإمداد الدموي لأعضائنا الحيوية المختلفة وتركيزه في الجهاز الهضمي.
  • قد يكون هناك خلل في الخطوات التي سبق ذكرها في آلية عمل الجسم بعد الإفطار.

لكن أسباب التعب والإرهاق بعد الإفطار لم تنتهي إلى هنا، إذ نجد أن هناك أسباب متنوعة أخرى قد تصل إلى علامات مرضية، كما سنتعرف إليها بالتفصيل في السطور التالية.

نوعية وحجم الوجبة

يكون السبب الرئيسي في معظم الأحيان وراء شعورك بالخمول بعد الإفطار هو ما تناولته وكميته، إذ بالرغم من أن جميع الأطعمة تُهضم بنفس الطريقة، إلا أنها لا تؤثر على الجسم بالطريقة ذاتها.

الأطعمة البروتينية التي تحتوي على حمض التريبتوفان الأميني؛ مثل:

  • الديك الرومي.
  • السمك.
  • الدواجن.
  • الجبنة.
  • البيض.
  • التوفو.
  • السبانخ.
  • الصويا.

تميل إلى تكوين هرمون السيروتونين الذي يُساعد على تنظيم النوم، لذا قد يكون زيادة إنتاجه هو المسؤول عن الشعور بالخمول بعد وجبة الإفطار غالباً. [2]

الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والدهون: قد تُشعرك بالخمول بعد الإفطار، إذ تكون السبب في إطلاق كميات كبيرة من هرمون كوليسيستوكينين (CCK) من الأمعاء الدقيقة، وتشمل الأطعمة عالية المحتوى بالكربوهيدرات ما يأتي:[3]

  • المعكرونة.
  • الأرز.
  • الخبز الأبيض.
  • السكر والحلوى.
  • الحليب.
  • الكعك والبسكوت.

الأطعمة المعروفة بأنها تُزيد من الالتهاب: أبرزها: اللحوم الحمراء، أو الحلويات السكرية، تُزيد من إطلاق السيتوكينات، مثل: الإنترلوكين 1 التي أظهرت عدة أبحاث أن المستويات المرتفعة منها في الجسم بعد الإفطار يرتبط بالنُعاس. [4]

الفواكه: قد يؤثر الكرز على مستويات الميلاتونين الذي يجعلك تشعر بالنعاس، وكذلك الموز الذي يحتوي على المعادن المُرخية للعضلات. [2]

حجم وجبة الإفطار: قد يكون الشعور بالتعب له علاقة بالمقدار الذي أكلته على وجبة الإفطار، والسبب بسيط، كلما تم تناول كمية كبيرة من الطعام، كلما زادت الطاقة التي يحتاجها الجسم لتكسيرها، وزاد معها شعورك بالتعب والإرهاق.[3]

عدم تحمل الطعام (حساسية الطعام)

قد يكون السبب وراء شعورك بالخمول والتعب نوع معين من الطعام، الذي بدوره يتطلب منك النظر بشكل أعمق في عاداتك الغذائية ليس في رمضان فقط بل عموماً، ووضع نظاماً غذائياً خالياً من مُسببات الحساسية، إذ يرتبط الأمر مباشرة بزيادة إطلاق مادة الهيستامين، مسبباً "ضباب الدماغ" وهو نوع من الإرهاق العقلي، والتعب البدني. [1]

وقد تظهر أعراض حادة، أو مزمنة أخرى مع التعب والإرهاق، تشمل: [2]

  • اضطراب الجهاز الهضمي (الإسهال، وتقلُصات المعدة).
  • الأمراض الجلدية.
  • الصداع النصفي.

العادات اليومية

توجد عدة عوامل أخرى في روتين يومك الرمضاني، قد تُساهم في شعورك بالتعب والإرهاق بعد تناول الإفطار، أبرزها: [2] [3]

  • عدم الحصول على قدر كافي من النوم، وهو شيء مألوف في شهر رمضان.
  • المعاناة من يوم شاق بدنياً في نهار رمضان دون وجود مصادر الطاقة من الطعام، والشراب.
  • الارتباط الوثيق بتناول مصادر الكافيين من الشاي، أو القهوة في يومك المعتاد قبل رمضان، قد يجعلك تشعر بالتعب والإرهاق؛ نتيجة عدم حصولك على مقدار الكافيين ذاته خلال النهار.
  • تناول الأدوية في أوقات غير مناسبة قد يؤدي إلى الخمول والتعب، خاصة أدوية ارتفاع ضغط الدم التي تناولها قبل وجبة الإفطار مباشرة، قد يُزيد من انخفاض ضغط الدم الطبيعي في أثناء عملية الهضم.
  • الإصابة بالجفاف، إذ في حالة عدم الحصول على القدر الكافي من السوائل في أثناء ساعات النهار، قد ينعكس على إحساس الجسم بالهبوط، والتعب بعد تناول الإفطار.
  • قد يكون نمط التغذية غير الصحي خلال شهر رمضان سبباً في الشعور بالتعب والإرهاق في أثناء ساعات الإفطار، إذ يجعل الجسم غير قادر على امتصاص العناصر الغذائية المفيدة، أو الجلوكوز الذي بغيابه يفقد الجسم نشاطه.

الأسباب المرضية

في حالة عدم وجود أحد الأسباب التي سبق ذكرها، وما زلت تشعر بالتعب والإرهاق بعد الإفطار، فقد يكون حان الوقت أن تُفكر باستشارة طبية؛ لمعرفة ما إذا كان السبب حالة مرضية، أو خلل ما غير مُعتاد.

إذ قد يشعر الشخص بحالة الخمول والتعب بعد تناول الطعام في الحالات التالية: [2][4]

  • وجود اضطرابات في الغدة الدرقية.
  • وجود اختلالات هرمونية.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • وجود الاضطرابات الهضمية.
  • المعاناة المزمنة من عدم تحمل الطعام.
  • متلازمة ما بعد الأكل مجهولة السبب (IPS).
  • حساسية الأنسولين.
  • مرض السكري، إذا شعر شخص مُصاب بمقدمة مرض السكري، أو مريض السكري النوع الأول، أو الثاني بالتعب بعد وجبة الإفطار، فقد تكون علامة تحذيرية على ارتفاع، أو انخفاض السكر في الدم بشكل غير طبيعي، وكلاهما من الحالات الطبية المحفوفة بالمخاطر خاصة في مرضى السكر.

كيف تتخلص من التعب والإرهاق بعد الإفطار

يجب ألا تجعل إحساسك بالتعب والإرهاق بعد الإفطار يُدمر الروحانيات والبهجة التي قد تشعر بها، لذا عليك أن تُحدد السبب الكامن وراء تلك الحالة؛ حتى تستطيع تجنبه، وإليك بعض النصائح الفعالة التي ستساعدك في التخلص من حالة الخمول بعد تناول الإفطار: [1][5][4]

  • ممارسة عادات نوم جيدة: إذ يُفضل النوم مدة 7-9 ساعات ليلاً؛ حتى تحصل على النشاط الكافي خلال نهار رمضان، وقد يُساعدك في تحفيز عملية النوم البقاء بعيداً عن الألكترونيات قبل النوم بساعتين في الأقل، وتعتيم الأضواء داخل غرفة النوم.
  • تقسيم الوجبات: إذ يُفضل تناول وجبة الإفطار على عدة مراحل بكميات صغيرة؛ للحفاظ على مستويات الطاقة.
  • مكونات الوجبات: يُفضل أن تكون وجبة الإفطار متوازنة بين البروتينات، والكربوهيدرات المُعقدة، والدهون الصحية؛ حتى لا تنهار بعد تناول الطعام من انخفاض سكر الدم بسرعة، الذي يحدث عند تناول الكربوهيدرات بمفردها.
  • الممنوعات في الوجبات: تجنب تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المكررة، مثل: المعكرونة، والخبز الأبيض، والحلويات السكرية، والمشروبات الغازية المُحلاة، إذ تتسبب في ارتفاع مستوى السكر سريعاً في الدم، ومن ثم الأنسولين، الذي يعقبه انخفاض حاد في مستوى السكر في الدم، ويُشعرك بحالة الخمول والتعب.  
  • تقليل مشروبات الكافيين: قد يكون من الأفضل ممارسة تلك النصيحة قبل البدء في شهر رمضان؛ حتى يعتادها الجسم، ولا يُعاني الشخص التعب شبه المزمن طوال الشهر.
  • تناول كميات كافية من السوائل: قد تعرفنا بالفعل أن الجفاف له عامل كبير على شعور الشخص بالتعب والإرهاق بعد الإفطار، لذا يجب تناول 8 أكواب ماء على الأقل في ساعات الإفطار، وإدخال المزيد من الأطعمة الغنية بالسوائل، مثل: الفواكه، والخضراوات، والحليب خالي الدسم، وحساء المرق بأنواعه المختلفة، والعصائر الطبيعية الطازجة.
  • ممارسة الرياضة: ليس عليك سوى أن تقُم وتمشي! في حالة شعورك بالخمول والتعب بعد الطعام، إذ تؤدي ممارسة الرياضة الخفيفة إلى زيادة تدفق الدم إلى جميع أعضائك، وتُحسن عملية الهضم، وتستعيد نشاطك من جديد.
  • التعرض إلى الضوء الساطع: وفقاً لدراسة أجريت عام 2015 التعرض إلى الضوء الساطع قد يكون وسيلة تنشيطية، ومحاربة الخمول الطبيعي بعد تناول الطعام، لذا لا تجلس في غرفة ذات ضوء خافت في أثناء تناول الطعام، أو بعده.
  • لا تتجاهل وجبة السحور: "تسحروا فإن في السحور بركة"، تناول سحور متوازن يُعد بداية جيدة ليومك الرمضاني، ونهاية جيدة لا تُشعرك بالتعب بعد تناول الإفطار.

تعرفنا سوياً إلى أسباب التعب والإرهاق بعد الإفطار في رمضان، ورأينا أن الأمر لا يستدعي القلق غالباً، بل يحتاج فقط إلى اتباع بعض الإرشادات البسيطة التي ذكرناها، حتى تستطيع في النهاية الاستمتاع بهذا الشهر العظيم وما يحتويه من روحانيات استثنائية.