حروف العطف في اللُّغةِ العربيَّة

أحرف العطف وأحكامها والفرق بين عطف البيان وعطف النَّسق في اللُّغةِ العربيَّة
تاريخ النشر: 28/10/2018
آخر تحديث: 28/10/2018
قواعد حروف العطف في اللغة العربية

في هذه المادَّة نتعرف معاً على أنواع العطف، ونبيُّن بالتَّفصيل الممكن عطف البيان وحروف العطف وأحكامها، كما نشرح معنى كلّ حرفٍ من حروفِ العَطفِ بالتَّفصيلِ والتَّوضيحِ الممكن.

ينتمي أسلوب العطف إلى التَّوابع التي تجعل الكلمةَ تتبع أخرى في الحركة والإعراب، والعطف من هذا الوجه يجتمع مع التوكيد والبدل والنعت، لكن للعطف وحروفه أحكامَهُ وأحوالَهُ الخاصَّة، وهي موضوع هذه المادَّة.

1

العطف نوعان: عطف بيان وعطف النَّسق

يتفق النحويون على تعريف عطف النَّسق فيقولون: هو أن يتوسَّط بين التَّابع والمتبوع أحد حروف العطف، فيسري إلى التَّابع إعراب المتبوع وحركته، كقولنا: خرجَ الأستاذُ والطالبُ. الأستاذ المتبوع الطالب هو التَّابع.

ويجب أن نميز بين نوعين من أنواع العطف في اللُّغة العربيَّةِ:

  1. فالنَّوع الأول هو عطفُ النَّسق الذي سلف تعريفه وهو موضوع هذه المادَّة.
  2. أمَّا النَّوع الثَّاني فهو عطف البيان. وعطف البيان كما عرَّفه الدُّكتور أسعد النادري في (نحو اللُّغة العربيَّة): تابعٌ جامدٌ غالباً يشبه النَّعت في توضيح متبوعه إن كانَ معرفةً وتخصيصه إنْ كان نكرة، كقولنا: جاءَ أبو حفصٍ عُمر.

وكما نلاحظ مِن التَّعريف فإنَّ عطف البيانِ لا تلزم له أدواتٌ أو حروفُ عطفٍ ليقومَ بعمله.

2

ما هي حروف العطف؟

حروف العطف تِسعة، لكلٍّ منها معناه في الكلام وأحكام مختلفة سنأتي على ذكرها في مكانها، وحروف العطف هي: واو العطف، أو، ثمَّ، الفاء، حتَّى، أم، لا، بل، لكنْ.

وقد جعلها سعيد الأفغاني في كتابه (الموجز في قواعد اللُّغة العربيَّة) على مجموعتين:

  1. المجموعة الأولى: حروف العطفِ التي تفيد المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه في الحُكم والإعراب معاً، وهي ستَّةُ حروف؛ الواو، الفاء، ثمَّ، حتَّى، أو، أمْ.
  2. المجموعة الثانية: حروف العطف التي تفيد المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه بالحركة دون الحُكمِ، فيعطي المعطوف عليه (المتبوع) حركته للمعطوف (التَّابع) مع اختلاف المدلول بينهما، وهي ثلاثة حروف؛ بل، لا، لكنْ (انتبه إلى لكنْ هي المخفَّفة، وليست لكنَّ التي هي من أخوات إنَّ).

أمثلة لتوضيح الفرق بين مجموعتي حروف العطف

المجموعة الأولى كما ذكرنا تجعل المعطوف يتبع المعطوف عليه بالحركة ويكون بنفس مدلوله، كقولنا: هندٌ جميلةٌ وفاضلةٌ.

هندٌ: مبتدأ مرفوع بالضَّمَّة الظَّاهرة.

جميلةٌ: خبر مرفوع بالضمَّة الظاهرة.

الواو: حرف عطف.

فاضلةٌ: معطوف على جميلةٌ ومرفوع مثلها.

لاحظوا المشاركة بين المعطوف عليه (جميلةٌ) والمعطوف (فاضلةٌ)، فقد اشتركا بالحركة الإعرابية من حيث الرفع، واشتركا بالمدلول وهو الإخبار عن هندٍ ووصفها.

أمَّا المجموعة الثانية فتقتصر المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه على الحركة دون الدلالة، كقولنا: لم يأتِ زيدٌ بل عَمْرٌو.

فقد جاء عمرو (المعطوف) مطابقاً لزيد (المعطوف عليه) بالحركة الإعرابية، لكنَّ الأول لمْ يأتِ، والثاني أتى.

ملاحظة مهمَّة حول العطف على الخبر

لا بد من الانتباه أثناء إعراب الجملة الاسمية وفيها معطوفٌ على الخبر إلا أنَّ المعطوف ليس خبراً ثانياً، فشرط تعدُّد الخبر ألَّا يربط بين الأخبار المتتالية حرف عطف، وأن يصلح كلٌّ من الأخبار المتعدِّدة خبراً للمبتدأ على حدة.

معطوف على الخبر: المدرسةُ مفيدةٌ ومسليةٌ.

تعدد الخبر: المدرسةُ مفيدةٌ مسليةٌ.

3

أحكام ودلالات واو العطف التي تعتبر أوسع حروف العطف

تنفرد واو العطف بأحكامٍ كثيرة عن سائر حروف العطف، نذكر لكم أشهرها:

دلالة الواو في العطف

تُستخدم واو العطف لمطلق الجمع من غير ترتيب أو تعقيب، فإذا قلنا (جاء زيدٌ وعمرٌو) لم نعلم من جاء أولاً، أمَّا إذا قلنا (جاءَ زيدٌ ثمَّ عمرٌو) فلا بد أنَّ زيداً هو السَّابق على عمرٍو.

ومن ذلك قوله تعالى ﴿ولَقَدْ أرسَلنا نُوْحًا وَإبرَاهيمَ﴾ فالواو بذاتها لم تدل على ترتيب، بل معرفتنا بالأسبقية الزمنية لنوحٍ على إبراهيم عليهما السَّلام.

تعطف واو العطف ما لا يُستغنى عنه

كقلونا: اختصم زيدٌّ وعمرٌو، الأمر بين زيدٍ وعمرٍو.

فالمعطوف هنا لا يمكن الاستغناء عنه لأنَّ الاختصام يحتاج إلى طرفين لا بدَّ مِن ذكرهما لتمام المعنى، وكذلك الأمر في (بين).

وفي قول امرؤ القيس: قفا نبكِ مِن ذكرى حبيبٍ ومنزلِ ... بسقطِ اللّوى بينَ الدَّخولِ فَحوملِ.

أتت الفاء لتعطف ما لا يستغنى عنه، لكن التَّقدير واو العطف (بين نواحي الدَّخول ونواحي حومل).

واو العطف تعطفُ العامَ على الخاصِّ

كما في قوله تعالى ﴿ربِّ اغفرْ لِي وَلوالديَّ ولمَنْ دَخلَ بَيتي مؤمِناً للمؤمِنينَ وللمُؤمِناتِ﴾.

فالمؤمنون والمؤمنات أعمُّ مِن الذين دخلوا البيت مؤمنين، فيما يجوز أن تعطف الواو الخاص على العام، كذلك يجوز هذا العطف بـ حتَّى.

الواو تعطف العقد على النَّيف

فلا يجوز استخدام حرف عطفٍ غير الواو في التركيب العددي بين العقد والنيف (راجع العدد والمعدود)، كقولنا: ثلاثٌ وعشرون، خمسٌ وستون.

يجوز الفصل بين المتعاطفين بواو العطف

ومما تتميز به واو العطف إمكانية الفصل بين المعطوف والمعطوف عليه المعطوفَين بها بجارٍ ومجرور أو ظرف، كقوله تعالى: ﴿جَعلنا مِنْ بينِ أيديهم سدّاً ومِنْ خَلفهمْ سدًّا﴾.

معلومة: يجوز حذف واو العطف إذا لم يقع بحذفها لبس، كقولنا: يريدُ المتظاهرون العدلَ الأمنَ والسَّلام. والقصد (العدل والأمن)، ومن المشهور في حذف الواو قوله تعالى ﴿التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ المُنْكَرِ﴾.

4

باستثناء الواو لا تحتاج حروف العطف إلى الكثير من التفسير، وهي كالآتي:

معنى حرف العطف الفاء

الفاء للتَّرتيب والتَّعقيب مع التَّشريك بلا مُهلة، كقولنا: جاءَ زيدٌ فعمرٌو. فقد دلَّت الفاء على ترتيب قدوم زيدٍ وعمرٍو، كما أنَّهما اشتركا في الفعل نفسِه (راجع مجموعتي حروف العطف في الفقرة الثانية).

وتدلُّ الفاء على النَّتيجة أو التَّسبُب، فنقول: وجد عملاً جديداً فتحسَّنت أحواله.

معنى حرف العطف ثمَّ

تأتي ثمَّ للتَّرتيب مع المهلة وتفيد تشريك المعطوف بحكم المعطوف عليه، فنقول: سافر زيدٌ ثمَّ عمرٌو ثمَّ خالد. والقصد بالمهلة وجود فاصل زمني بين المعطوفين، فإذا قلنا: درستُ ثمَّ توظفتُ، قصدنا الدَّلالة على الفاصل الزَّمني باستخدام ثمَّ.

معنى استخدامات حرف العطف أو

لـ (أو) استخدامات عدَّة:

  1. (أو) للتَّخيير: خُذ السَّيارةَ الحمراءَ أو الصَّفراءَ.
  2. (أو) للإباحة: عاشِر الفقراءَ أو الأغنياءَ أو افعل مَا تشاء.
  3. (أو) للإبهام: أخبرَني زيدٌ أو عمرٌو.
  4. (أو) للشَّكِّ: جلسنا ساعةً أو نِصفَ سَاعة.
  5. (أو) للتَّقسيم: النَّواسِخ حرفٌ أو فعلٌ أو حرفٌ مشبَّه بالفعل.

حرف العطف حتَّى

تستخدم حتَّى لمطلق الجمع بين المتعاطفين، لكن لمعطوفها شروط:

  1. أن يكون المعطوف بـ حتَّى اسماً، فلا تعطف أفعالاً أو جملاً أو حروفاً.
  2. أن يكون المعطوف بـ حتَّى اسماً ظاهراً ليسَ مستتراً.
  3. أن يكون المعطوف بـ حتَّى بعضاً من المعطوف عليه أو شبيهاً ببعضه، كقولنا: تؤلمني قدمي حتَّى الكاحِلَ، أكلتُ السَّمكةَ حتَّى رأسَها.

حرف العطف أم

وتستخدم أمْ بهمزتين:

  1. همزة التَّعيين التي تُستخدم للسؤال بقصد تعيين أحد أمرين، كقولنا: أأرسِلُ الزُّهورَ إلى البيتِ أمْ المنزلِ؟
  2. همزة التَّسوية التي تسبقها كلمة سواء، كقوله تعالى ﴿سواءً عَلينَا أجزِعْنا أمْ صَبَرْنا﴾.

حرف العطف بل

تختلف بل في معناها حسب ما بعدها، فقد تكون عاطفة أو غير عاطفة.

أمَّا بل العاطفة فلا بدَّ أن يتلوها مفرد لا جملة، وقد تقعُ لنزع الحُكمِ عن المعطوف عليه وإلباسه المعطوف (جاء زيدٌ بل عمروٌ)، وقد تقع لتحديد الطلب في المعطوف عليه دون المعطوف (أعطني ألفاً بل ألفين).

وقد تفيدُ بل العاطفة تقرير ما قبلها وتثبيت الحكم عليه، وذلك بعد النفي أو النهي، كقولنا: لا تقرأ أحلام بل ماركيز، فـ بل أفادت تثبيت النَّهي عن قراءةِ المعطوف عليه.

أمَّا بل غير العاطفة فتكون قبل جملة وهي عندئذٍ حرف ابتداء يدلُّ على الإضراب الإبطالي أو الانتقالي، كقولنا: يزعم الرَّئيسُ الأمريكيُّ أنَّ القُدسَ عَاصِمةُ دولةِ الاحتلالِ بل القُدسُ عاصمةُ فِلسطين الأبديَّةِ.

حرف العطف لكنْ

تأتي لكنْ للاستدراك، كقولنا: لا تفتح البابَ لَكِنْ النَّافذةَ.

وكي تكون لَكِنْ عاطفةً لا بدَّ أن تجتمع لها ثلاثة شروط:

  1. أن يكون المعطوف مفرداً لا جملة.
  2. أن تكون مسبوقة بنفي (ما فاز عمروٌ لكنْ زيدٌ) أو مسبوقة بنهي (لا تأكل لبناً لكنْ لحماً).
  3. أن لا تدخل عليها الواو، فالعاطف لا يدخل على عاطف، حيث لا تكون لكنْ حرف عطف في قولنا (ما كانتْ القدسُ عاصمةَ إسرائيل ولَكِنْ عاصمة أبدية لفلسطين).

حرف العطف لا

تعمل (لا) العاطفة لنفي الحكم عن المفرد، كقولنا: هذا حليبٌ لا لبنٌ، ويشترط في عمل لا العاطفة شروط منها:

  1. أن يكون ما بعد (لا) مفرداً لا جملة، كقولنا: اشتريتُ قلماً لا دفتراً.
  2. أن تُسبَقَ بإيجاب كما المثال السابق، أو أمر (تزوَّجي فقيراً لا غنياً)، أو نداء (يا ابن أمِّي لا ابن أبي).
  3. وتفقد عمل العطف إذا اتصلت بعاطف.
5

أحكام تعدُّد المعطوف

قد يتعدَّدُ المعطوف بوجود حرف عطفٍ لا يدلُّ على التَّرتيب والتَّعقيب، وفي هذه الحال يكون المعطوف عليه واحداً هو الأول.

فإذا قلنا: سافر زيدٌ وخالدٌ وهندٌ وخليلٌ... فكلٌّ معطوفٌ على زيدٍ وهو الأول في الجملة، ولا يُشترط أن يكون أولهم سفراً لأنَّ الواو لا تفيد التَّرتيب.

وقد يتعدَّدُ المعطوف بوجود حرف عطفٍ يدلُّ على ترتيب، في هذه الحالة يكون المعطوف الذي يلي حرف التَّرتيب معطوفاً على الذي قبله مباشرةً.

فإن قلنا: سافر خالدٌ وهندٌ ثمَّ زيدٌ. هند معطوف على خالد، وزيد معطوفٌ على هند، وقد عرفنا أنَّ زيدٌ آخر المسافرين لأنه جاء بعد حرف الترتيب.

كذلك الأمر في قولنا: انهارت الميمنة ثمَّ الميسرة ثمَّ القلب فسلاح الفرسان. فكل اسم معطوف على الذي قبله بالضرورة، وكل معطوف جاء بعد العطف عليه زمناً.

ولاحظ أنَّ ثمَّ في الجملة استخدمت للدلالة على مهلة بين انهيار الميمنة وانهيار الميسرة وانهيار القلب، لكن الفاء دلَّت على انهيار سريع لسلاح الفرسان بعد القلب مباشرةً، فقلنا: ثمَّ القلبُ فسلاحُ الفرسان.

معلومة:

لا يُشترط في عطف الفعل على الفعل إلَّا أن يتَحدا زمناً، فنقول: أكل ثمَّ شرب ثمَّ نهض، وجدته يحرثُ ويزرعُ ويحصدُ ثمَّ يأكلُ ما زرع.

ختاماً... نرجو أنكم وجدتم في هذه المادَّة ما هو مفيد لكم، وننصحكم دائماً بالرجوع إلى قسم اللُّغة العربيَّة في موقع بابونج للاطِّلاع على مجموعة مميزة من المواضيع المتعلقة باللُّغة العربيَّة وقواعدها.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر